شاهد بالفيديو

بالفيديو|| في العراق لحظة وقوع الكارثة في مستشفى ابن الخطيب وسقوط عشرات الضحايا

نشب حريق في مستشفى ابن الخطيب في بغداد العاصمة العراقية، أدى إلى وقوع عشرات الضحايا والمصابين.
وأفادت وكالة الأنباء المحلية، أنّ حريقاً اندلع داخل مستشفى ابن الخطيب بغداد، فيما باشرت فرق الدفاع المدني بإخلاء المرضى ومحاولة السيطرة عليه.
وذكر بيان لمديرية الدفاع المدني، أنّ “حريقاً اندلع داخل مستشفى ابن الخطيب في بغداد”، مبينا انه “تم توجيه اكثر من 20 فرق إطفاء بقيادة مدير عام الدفاع المدني”.

العراق يعلن الحداد على ضحايا مستشفى ابن الخطيب 

كما وأعلنت السلطات بالعراق صباح اليوم الأحد، عن حداد وطني مدته ثلاثة أيام على أرواح ضحايا الحريق الذي اندلع أمس السبت في وحدة للعناية المركزة مخصصة لعلاج مرضى “كوفيد-19” في مستشفى ابن الخطيب ببغداد.

وقالت الحكومة العراقية في بيان إنه إثر الحريق الذي اندلع في مستشفى “ابن الخطيب”، عقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماعا طارئا مع عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والمسؤولين، أمر في أعقابه “بإعلان الحداد على أرواح شهداء الحادث”، معتبرا ما حصل “مسا بالأمن القومي العراقي”.

 

ويذكر أنه لم تصدر أي إحصائيات رسمية عن حجم الكارثة وعدد الضحايا والمصابين نتيحة هذه الكارثة وسط انتقادات عارمة من قبل رواد مواقع التواصل على تعاطي الحكومة لها.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصادر طبية أن الكارثة التي نجمت عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين أسطوانات الأكسجين” المخصصة لعلاج مرضى كورونا، أسفرت في حصيلة أولية عن سقوط 23 قتيلا وحوالي 50 جريحا.

ونقل البيان الحكومي عن الكاظمي قوله خلال الاجتماع الطارئ إن “مثل هذا الحادث دليل على وجود تقصير لهذا وجهت بفتح تحقيق فوري والتحفظ على مدير المستشفى ومدير الأمن والصيانة وكل المعنيين إلى حين التوصل إلى المقصرين ومحاسبتهم”.

 

وشدد الكاظمي على أن “الإهمال بمثل هذه الأمور ليس مجرد خطأ، بل جريمة يجب أن يتحمل مسؤوليتها جميع المقصرين”، مطالبا بأن تصدر “نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصر مهما كان”.

وأخيرا فقد ذكر رئيس الوزراء العراقي  إلى أنّه تم “تشكيل فريق فني من كل الوزارات المعنية لضمان تدقيق إجراءات السلامة بجميع المستشفيات والفنادق والأماكن العامة خلال أسبوع واحد وفي كل أنحاء العراق”.

 

وعند منتصف الليل أعلن الدفاع المدني أن فرقه سيطرت على الحريق الذي “بدأ بانفجار أسطوانة أوكسجن حسب شهود عيان”، مشيرا إلى أن “المستشفى يخلو من منظومة” استشعار الحرائق وإطفائها، و”الأسقف الثانوية عجلت من انتشار النيران بسبب احتوائها على مواد فلّينية سريعة الاشتعال”.

من جهتها أصدرت وزارة الصحة في بيانا أنها “ستعلن في وقت لاحق الموقف الدقيق لأعداد الضحايا والجرحى”.

 


تابع المزيد:

)) قضية مقتل المعلمة مريم ماجد تشعل الغضب في العراق ومتابعون يكشفون تفاصيل الحادثة

)) الأمن العراقي يلقي القبض على شاب أخفى 90 “ظرفاً” من أعمال الشعوذة في عجلة سيارته

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى