طرائف وغرائب

بالفيديو|| ينصح الأمهات بحفظها جيداً..معرض لمواد صلبة أخرجها أطباء من بطون الصغار

عرض في مشفى الأطفال بمدينة كوزباس في روسيا، معرضاً لـمواد صلبة أخرجها أطباء من بطون الصغار وهي التي تمّ جمعها بعد إخراجها من بطون صغارٍ ابتلعوها بعد أن غفلن الأمهات عنهم.

معرض لـمواد صلبة أخرجها أطباء من بطون الصغار

ضمّ هذا المعرض الفريد عدد كبير من قطعُ عملاتٍ معدنية، وقلائد فضية وأخرى ذهبية، مفاتيح أبواب، براغي، مشابك شعر، دبابيس، أزرار، وغيرها من هذه الأشياء الصغيرة وجدت مكاناً لها داخل الأطفال الصغار واستهوتهم بلعها.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن رئيس قسم التنظير الباطني بمشفى كوزباس، ناديجدا لوبكوفا قوله حول المعرض: “قبل سنوات بدأنا بجمع أشياء أخرجناها من بطون الأطفال، كنت حينها طبيبة متخرجة حديثاً من كلية الطب، وكنّا كثيراً ما نُبلّغ عن حالات لأطفال ابتلعوا أشياء صغيرة وقد تمّ إخراجها من جوفهم، كنّا نستعرض تلك الأشياء في الاجتماعات اليومية”.

وأيضاً صرحت الطبيبة لوبكوفا من المستشفى ذاته، أنّه وفي البداية لم يكن ثمة هدف من جمع تلك الأشياء، سوى استعراضها أمام الأطباء والممرضين، التي تم استخراجها من بطون الصغار لكن وعلى إثر تزايد عدد القطع والأشياء تمّ تصميم صناديق ولوحات لحفظ وعرض الأشياء المستخرجة من الجهاز الهضمي والقصبات الهوائية للأطفال، بدأ هذا المشروع قبل نحو 25 عاماً، ولا زلنا إلى الآن نزوّد هذا المعرض بمزيد من تلك الأشياء بعد أن نُخرجها من بطون الصغار.

الأشياء بالمعرض “لمواد صلبة أخرجها أطباء من بطون الصغار” ومدى خطورتها

يحتوي المعرض على الكثير جدا من الأشياء وقدّرها الأطباء بـ 500 نوع مختلف من المواد مؤكدين أنها جميعاً تمّ إخراجها من بطون الأطفال الصغار، في المشفى الروسي، بعض تلك المواد يشكّل ابتلاعها خطراً على حياة الأطفال، خاصة إذا ما دخلت في القصبة الهوائية.

وأوضحت الطبيبة لوبكوفا: “الأشياء المستخرجة من الجهاز الهضمي تشكّل تهديداً مباشراً على صحة الطفل، لكن الأشياء التي تدخل في القصبات الهوائية تهدد حياة الطفل خاصة إن كانت حجمها كبيراً”.

وتابعت الطبيبة بحديثها بالقول “أخطر المواد التي قد يبتلعها الطفل هيل  “البطريات الصغيرة وكذلك المغانط، إذ إن البطارية تتأكسد ويمكن أن تؤدي إلى احتراق البيئة المخاطية للجهاز الهضمي، أما المغناطيس، فيمكن أن يعمل على لصق جدران الأمعاء بعضها ببعض، ما يمكن أن يتسبب بتقرحات والتهاب الغشاء الصفاقي الذي يحمي جدار البطن الداخلي ويغطي الأعضاء الموجودة داخل بطون الصغار”.

ويذكر أنّ المستشفى الروسي المذكور كان قد أجرى أكثر من 100 عملية إخراج أشياء من أجواف الأطفال، بمختلف أنواعها وأحجامها، حسب الأطباء فيها، وذلك مع كثرة تلك الأشياء التي تكون براقة أو أشكالها مختلفة عن المعتاد ما يدفع الأطفال إلى بلعها للتعرف عليها.

 


تابع المزيد:

))في جلسة لـ طرد الأرواح الشريرة.. والدان ينهيان حياة صغيرهما بطريقة مأساوية -صورة

))  انفجار اسطوانات أكسجين في مستشفى ابن الخطيب الخاص بمرضى كورونا في بغداد وأنباء عن إصابات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى