لايف ستايل

منتجات تجميل يجب الابتعاد عنها في فترة الحمل والرضاعة وأخرى ينصح بها

تتعرض الكثير من النساء في فترة الحمل والرضاعة  إلى تغير في بنية جسدها ولاسيما بشرتها التي تبدو عليها التعب وظهور الإرهاق ومنه عليها الانتباه خلال استخدام عمليات التجميل.

فترة الحمل والرضاعة نصائح هامة

يرد سؤال لدى الكثير من الحوامل وأيضاً المرضعات، وهو كيف يتم التعامل مع هذه الأعراض، وما هي المكونات النشطة التي لا يجب استخدامها خلال الحمل وما بعد الولادة؟.

وعادة ما تكون فترة الحمل وفترة ما بعد الولادة مصحـوبة بالتكيف مع التغيرات البعيدة المدى في الجسم والعقل، والليالي بلا نوم والتغيرات الهرمونية الدراماتيـكية.

تؤثر هذه التغييرات بالعموم على بشرة الوجه كذلك، عندما تظهر فجأة أعراض قد نسيناها بالفعل (أو لم نعرف عنها أبدا)- مثل التصبغ، أو البثور، أو الجلد المتعب الذي لا يبدو في أفضل حالاته، وفقاً لمانشر موقع “walla”.

ولكن قبل إخراج منتجات العناية المعتادة الخاصة بك من الدرج أو الذهاب إلى العلاج التجميلي، من المهم أن تعرفي أن منتجات العناية بالبشرة أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية لا تؤثر عليك فحسب، بل تؤثر أيضا على الطفل.

مواد تجميل ومستحضرات مفيدة

إذا قررت الذهاب للعلاج التجميلي، عليك التأكد من الإشارة إلى أنك حامل أو مرضعة للطبيب المختص.

وأثناء الحمل، لا ينصح بإجراء علاجات تجميلية تجمع بين استخدام الأجهزة الكهربائية من أي صنف منها، ومن المهم أن تؤخذ حالتك الخاصة في الاعتبار طوال جميع مراحل العلاج أو التجميل.

وفي فترة الحمال لا ينصح بإقامة أي نوع من حقن حمض الهيالورونيك لأغراض تجميلية مثل سماكة الشفاه ونحت الوجه وإصلاح الأنف وما شابه. في حين لا توجد دراسات قاطعة تشير إلى وجود خطر على الأم أو الجنين، لا توجد أيضا دراسات استبعدته تماما. كذلك فإن التغيرات الهرمونية أحيانا تؤثر أيضا على بنية الوجه وقد تضعف النتيجة المطلوبة.

لا ينبغي حقن توكسين البوتولينوم (البوتوكس) أثناء الحمل ويوصى بتجنبه حتى أثناء الرضاعة الطبيعية. البوتوكس هو في الواقع مادة سامة ويمكن أن يضر الجنين أو الصغير.

أثناء الحمل، يجب تجنب استخدام المستحضرات التي تحتوي على مكونات من عائلة الريتينول، كونه قد يسبب تشوهات خلقية في الجنين. ومنه، قبل استخدام منتج أو شراء منتج جديد، من المهم إلقـاء نظرة على قائمة المكونات والتأكد من عدم ظهور كلمات الريتينول أو “ريتين أ” ( RETIN-A ) فيها.

غالبًا ما تسبب التغيرات الهرمونية تكويـن تصبغ. يمكن معالجة البقع بالفعل أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية، ولكـن من المهم التأكد من أن المسـتحضرات التي تستخدمينها لا تحـتوي على “الريتين أ”، والهيدروكينون وحمض السيليك.

هناك مكونات واضحة مسموح باستخدامها أثناء الحمل، مثل حمض أوكسوثيازوليدين الكربوكسيل وحمض الأوكتاديكانويك.

 فترة الحمل والرضاعة

وتميل تقرحات بثور الوجة التي تسمى (حب الشباب) أيضا إلى الظهور نتيجة للـعاصفة الهرمونية، وهنا أيضًا يمكن علاجها- ولكن بحذر: يجب تجنب المنتجـات التي تحتوي على الريتيـن-أ، ويمكن استخدام الروأكيوتان، والبنزويل بيروكسايد والمضادات الحيويـة.

يمكن معالجة الجروح بمستحضرات تحتوي على مكـونات مضادة للالتهابات من أصل نباتي مثل الكوليوس وخلاصة الشيح وخلاصة الصفصاف وأحماض ألفا هـيدروكسي.

وأخيرا وفي فترة مابعد الولادة تصبح بشرة الجسم خشنة ومنه عليكٍ مراعاة هذا الشيء بأنواع المستحضرات اليت ستستخدميها وينصح بتلك الدهنات التي تجتوي في تركيبتها على الأحماض والحبوب الخشنة.

 فترة الحمل والرضاعة


تابع المزيد:

))تورم القدمين أثناء الحمل وأفضل النصائح لمنع حدوثه

)) حالة نادرة.. سيدة حبلى بجنين بعد 10 أيام من حملها بتوأمين 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى