منوعات

ليلة القدر.. ما علاماتها وبماذا ندعوا فيها وما فضلها إليك تفاصيل هذه الليلة المباركة

ليلة القدر هي أفضل الليالي، وقد أنزل الله فيها القرآن، وأخبر سبحانه أنها خير من ألف شهر، وأنها مباركة، وأنه يفرق فيها كل أمر حكيم.


ليلة القدر
ليلة القدر

تحري ليلة القدر

قال الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد، أخبر النبي “ص” أمته إلى أن تتحرى هذه الليلة المباركة في شهر رمضان كله، وفي العشر الأواخر منه خاصة، وفي أوتارها على أخص الخصوص، ومعنى تحريها: الحرص على إدراكها بعمل الخير والطاعة حتى يكتب للمرء ذلكم الأجر العظيم المعد لقائميها.

وقد كان الصحابة رضي الله عنهم أشد الناس بحثاً عنها وتحرياً لها، حتى أنهم تراءوها في منامهم، كما روى، عبدالله بن عمر رضي الله عنهما.

علامات ليلة القدر

من علاماتها تطلع الشمس صبيحتها لا شعاع لها قال “ص” (صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع) مسلم. وقيل لكثرة نزول وصعود وحركة الملائكة فيها فتستر بأجنحتها وأجسامها اللطيفة ضوء الشمس وشعاعها.

و تكون هذه الليلة معتدلة لا حارة ولا باردة ، قال “ص”: “ليلة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة”.

قال “ص” “إنها ليلة بلجة، أي: منيرة، مضيئة، لا حارة ولا باردة، لا يرمى فيها بنجم”.

أدعية هذه الليلة المباركة

سألت عائشة رضي الله عنها فقالت: يا رسول الله: إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها، قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.

وكان أصحاب النبي “ص”، وكان السلف بعدهم، يعظمون هذه العشر ويجتهدون فيها بأنواع الخير.

فالمشروع للمسلمين في كل مكان أن يتأسوا بنبيهم “ص” وبأصحابه الكرام وبسلف هذه الأمة الأخيار، فيحيوا هذه الليالي بالصلاة، وقراءة القرآن، وأنواع الذكر والعبادة.

اقرأ أيضاً: 26 لإحياة الليلة المباركة في أواخر شهر رمضان لتكون شافعة ومقبولة 

ليلة 27 رمضان, ماذا نقرأ فيها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى