الفضاء والعالم الخارجي

بسرعة 1.3 مليون كيلومتر في الساعة.. عاصفة شمسية متجهة نحو الأرض

أعلن خبراء الفلك والكواكب عن وجود عاصفة شمسية متجهة نحو الأرض من المقرر أن تضرب الأرض اليوم، وذلك كونها تسافر أكثر من 1.3 مليون كيلومتر في الساعة، الأرض اليوم.

عاصفة شمسية متجهة نحو الأرض

كشف الخبراء أنّ “خيوط مغناطيسية ثورانية” قادمة نحو الأرض، في النظام الشمسي بواسطة الشمس بسرعة 328 كيلومترا في الثانية، ويمكن أن تصطدم بالأرض. ونتجت العاصفة الشمسية عن تجمع دوامي من المغناطيسية تحت سطح الشمس، يُعرف بالبقع الشمسية القادمة منها.

ولفت العلماء بأنّ هذه البقع الشمسية أكثر برودة من بقية النجم، فإن متوسط ​​درجة حرارتها ما يزال يتجاوز 3500 درجة مئوية – على الرغم من أن هذا يمثل انخفاضا عن متوسط حرارة ​​سطح الشمس البالغ 5500 درجة مئوية.

ومع بناء المجال المغناطيسي، فإنه يزيد الضغط في البقع الشمسية التي يمكن أن تندلع على شكل توهج شمسي أو طرد كتلة إكليلية (CME).

وأكّد علماء الفلك إن CME القادمة قد تصل إلى الأرض اليوم، أو في 13 مايو أي غداّ، وفي ذلك الوقت يمكن أن يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالتكنولوجيا التي تعتمد على الأقمار الصناعية العالمية.

عاصفة شمسية متجهة نحو الأرض

 عاصفة مغناطيسية أرضية من فئة G1

وأكدّ الخبراء أنّ هذه العاصفة هي عاصفة مغناطيسية أرضية من فئة G1، وتؤدي بهذه الطاقة إلى “تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة”، ويمكن أن يكون لها “تأثير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية”.

وهذا لأنه عندما تقصف الجسيمات الدرع المغناطيسية للأرض، فإنها تتسبب في تمددها ما يجعل من الصعب اختراق إشارات الأقمار الصناعية.

وكتب عالم الفلك توني فيليبس، في موقعه الخاص بطقس الفضاء: “CME قادمة. من المتوقع أن تصل سحابة العاصفة الشمسية في 12 أو 13 مايو باتجاه الأرض بسبب ثوران خيوط مغناطيسية في 9 مايو. ويمكن أن يشعل عواصف مغناطيسية أرضية من فئة G1 والشفق القطبي عند خطوط العرض العالية”.

هذا وبأغلب الأحيان تقوم الشمس بإطلاق توهجات يطلق بدوره الطاقة في الفضاء. ويمكن لبعض هذه التوهجات الشمسية أن تضرب الأرض، وفي الغالب تكون غير ضارة لكوكبنا.

والجدير ذكره أنّ خبراء الكواكب كثيراً ما يقومون بتحذير الأرض من عاصفة شمسية تكون قوية تؤدي إلى أضرار جسيمة وربما قاتلة ولكن دون معرفة ميعادها وكشفت دراسات سابقة أن الشمس تطلق شعلة شمسية شديدة كل 25 عاما في المتوسط ​، وضرب آخرها الأرض في عام 1989، وكانت أضرارها حينها مقتصرة على بعض الشبكات التكنولوجية.

 

ما هي العاصفة الشمسية - قلم العلوم - أقلام - أقلام لكل فن قلم


تابع المزيد:

))اكتشاف مياه مالحة في أحد أقمار زحل خطوة نحو الحياة خارج كوكب الأرض

)) بالفيديو|| مسبار فضائي يلتقط أصواتًا مرعبة وإشارات راديو طبيعية من كوكب الزهرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى