تقنيةمنوعات

نصف قارب ونصف طائرة.. تعرف على المركبة الهجينة “seaglider” وأهم ميزاتها

طورت شركة “ريجينت” الأمريكية مركبة كهربائية هجينة نصف قارب ونصف طائرة بتصميم فريد من نوعه بهدف تقليل تكلفة ومتاعب السفر بين المدن الساحلية.


نصف قارب ونصف طائرة
نصف قارب ونصف طائرة

نصف قارب ونصف طائرة

وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تجمع آلة الطيران الكهربائية بالكامل، التي يطلق عليها اسم “seaglider” بين السرعة والراحة وأنظمة الملاحة الخاصة بالطائرة مع القدرة على المناورة.

وأضاف التقرير: “تنطلق المركبة الهجينة بسرعات منخفضة تصل إلى 45 ميلاً في الساعة وعندما تصل إلى المياه المفتوحة، تقلع المركبة وتصل سرعتها إلى 180 ميلاً في الساعة، وستكون هذه المركبة الهجينة قادرة تماماً على نقل الركاب والبضائع”.


وتتطلع الشركة إلى إنشاء طرق محددة بين المراكز الرئيسة مثل: بوسطن، ونيويورك، ولوس أنجلوس، وسان فرانسيسكو، أو مسارات أقصر مثل: مدينة نيويورك إلى هامبتونز أو الطرق التي تربط جزر هاواي.

وتلقت شركة ريجينت 450 مليون دولار في شكل طلبات مؤقتة من المشغلين في جميع أنحاء العالم وتخطط لبدء نقل الركاب على طول الطرق الساحلية بحلول عام 2050.

وتشبه المركبة الهجينة الحوامات التي تطير على وسادة هوائية ديناميكية ناتجة عن ضغط الهواء بين الأجنحة والماء.

وشاركت “ريجينت” في بيان لها قائلة: “طائرتنا الشراعية تحلق على ارتفاع بضعة أمتار فوق سطح الماء وتحل محل العبارات وطائرات المسافات القصيرة على الطرق الساحلية”.


كما أدرجت الشركة أن طائرتها يمكنها فقط السفر لمسافة تصل إلى 180 ميلاً، وهو ما تسمح به تكنولوجيا البطاريات الحالية.

ومع ذلك، تخطط ريجينت أن تصبح البطاريات أكثر قوة في المستقبل، وتقول إن “seaglider” ستكون قادرة على السفر لمسافة تصل إلى 500 ميل بشحنة واحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى