ترينديات

تزامناً مع ذكرى النكبة.. نداء لتعبئة عامة بأغلب الدول والعواصم حول العالم دعماً للفلسطينيين

يصادف الخامس عشر من أيار/مايو الثالثة والسبعين لذكرى النكبة ، وهو اليوم الذي شهد بدء تهجير الفلسطينيين وانتزاع ممتلكاتهم من عام 1947 إلى 1949، كما يُصادف الخامس من حزيران/يونيو يوم النكسة الذي شهد المزيد من التهجير خلال حرب 1967 وما بعدها.

هذه الهجمات العنيفة الأخيرة التي شنها العدوان الإسرائيلي على المتظاهرين والمصلّين الفلسطينيين العُزّل في القدس وما تلاها من تصعيد شديد للعنف في كل من الكيان الإسرائيلي وفلسطين، تُذكرنا بأن حل قضية فلسطين – التي تتسم بالتطهير العرقي المستمر، والاحتلال، والفصل العنصري والتجرد من الإنسانية – هو أبعد من أي وقت مضى.

وإن هذا الواقع المأساوي واندلاع انتفاضة جديدة في جميع أنحاء فلسطين التاريخية مصحوبة بموجة من التضامن العالمي، دفع العديد من الناشطين، لإطلاق نداء لتجديد التعبئة والعمل.

ذكرى النكبة في سطور

النكبة مصطلح فلسطيني يبحث في المأساة الإنسانية المتعلقة بتشريد عدد كبير من الشعب الفلسطيني خارج دياره. وهو الاسم الذي يطلقه الفلسطينيون على تهجيرهم وهدم معظم معالم مجتمعهم السياسية والاقتصادية والحضارية عام 1948.

وهي السنة التي طرد فيها الشعب الفلسطيني من بيته وأرضه وخسر وطنه لصالح، إقامة الدولة للكيان الإسرائيلي المحتل.

ذكرى النكبة والشاب الفلسطيني

انتفض الشباب الفلسطيني منذ بداية شهر رمضان المبارك 2021، لحماية مساحتهم الآخذة في التقلص في القدس الشرقية تصدياً للاستفزازات الإسرائيلية عند باب العامود، والتهديد بإخلاء العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح، وعمليات العنف الوحشي في مسجد الأقصى.

إن الإعلان عن مزيد من التهجير للاجئين الفلسطينيين لإفساح المجال للمستوطنين اليهود غير الشرعيين في حي الشيخ جراح، هو في حد ذاته تجسيد للنكبة المشؤوم، وكذلك الإجراءات المماثلة في حيفا والجليل والنقب والضفة الغربية.

ومجدداً، سيدفع المدنيون الأبرياء في غزة المنهكة أغلى الأثمان في التصعيد الأخير لوتيرة العنف.

وإلى أن يتم إنهاء الفصل العنصري والاحتلال الإسرائيلي، ستستمر النكبة وسيبقى الفلسطينيون بدورهم مرابطين ومحافظين على مقاومتهم المشروعة ومطالبهم بالعدالة، ما دفع أغلب المؤسسات الإنسانية العربية  للتضامن معهم ودعمهم.

نداء دعم

أطلقت العديد من الجهات والمؤسسات، ومنها  النهضة العربية للديمقراطية والتنمية والعديد من الشبكات الدولية التي تعنى بالقضية الفلسطينية نداءً لتعبئة عالمية بالدول والعواصم، دعماً للفلسطينيين، بالتركيز على الفترة الواقعة بين يومي النكبة والنكسة. 

كما وأطلق العديد من الوسوم الداعمة للقضية الفلسطينية ومنها:

#لا_للمزيد_من_النكبات و#أنقذوا_حي_الشيخ_جراح

وناشدت تلك الجهات مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي إلى مايلي:
اتخاذ الخطوات الضرورية لوقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال:

  1.  الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.
  2.  المطالبة بوقف جميع أشكال العنف والاضطهاد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وأراضيهم.
  3.  السعي لنشر مراقبين دوليين في كل من غزة، والضفة الغربية، والقدس الشرقية، وإسرائيل.
  4.  التأكيد على حُرمة الأماكن المقدسة في القدس والمصلّين فيها.
  5.  وقف بيع الأسلحة لإسرائيل.

ذكرى النكبة

وفي السياق طالبت الجهات منظمات المجتمع المدني، والمحاميين، والأكاديميين، والناشطين العاملين على القضية الفلسطينية في المنطقة والعالم:

  • استخدام أصواتهم ومنصاتهم لإدانة أعمال العنف الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والمطالبة بإنهاء نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، وتحقيق المطالب الفلسطينية المشروعة.
  •  تسخير خبراتهم وشبكاتهم لدعم نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري، وتحقيق العدالة.
  • يدعوان وسائل الإعلام العالمية إلى:
     تغطية آخر التطورات الميدانية على الساحة الفلسطينية-الإسرائيلية بحيادية، بعيدًا عن الأجندات السياسية.
  •  العمل على تغطية الأحداث الأخيرة على الأراضي الفلسطينية ضمن إطارها التاريخي، والقانوني، والسياسي.
  • إضافة إلى الامتناع عن تصوير القضية الفلسطينية على أنها صراع بين أطراف متكافئة وإنما هي محاولات إسرائيلية متواصلة من التطهير العرقي تستهدف سكان فلسطين الأصليين من غير اليهود، في إطار نظم الفصل العنصري والاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي، بما يتنافى مع القانون الدولي ويمثل جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية.

ذكرى النكبة


تابع المزيد:

)) بالفيديو|| أجواء عيد الفطر السعيد في خير بقاع الأرض ” المسجد الحرام – المسجد النبوي – القدس”

)) بالفيديو والصور|| “يلا على الحدود” هاشتاغ يضم مشاهد تاريخية في عبور حدود فلسطين المحتلة انتظرها العرب لسنوات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى