تقنيةمنوعات

بعد 26 عاماً.. شركة مايكروسوفت تعلن وفاة متصفحها الشهير “إنترنت إكسبلورر” في 2022

كشفت شركة مايكروسوفت الأمريكية، اليوم الخميس، عن أنها ستوقف خدمات متصفحها الشهير للإنترنت “إكسبلورر” بصورة نهائية في صيف العام المقبل.


شركة مايكروسوفت
شركة مايكروسوفت

شركة مايكروسوفت

يأتي هذا بعد أن ظل “إنترنت إكسبلورر” هو المتصفح الأشهر على مدى ما يقرب من 26 عاماً، حتى قررت الشركة في السنوات الأخيرة إهماله تدريجياً، وطرحها لمتصفح “إيدج” الجديد في عام 2015، وذلك بالتزامن مع إطلاق نظام التشغيل “ويندوز 10″، بحسب موقع “إنغادجيت”.

ومع تواجد “إيدج” في الصورة، فقد حافظت الشركة على دعم الإصدار الأخير منه “إكسبلورر” وهو “Internet Explorer 11″، رغم انتقال معظم المستخدمين بالفعل إلى متصفحات أخرى مثل “كروم” و”موزيلا فايرفوكس”.


وقالت الشركة إن متصفح الويب “إنترنت إكسبلورر” سيتم إيقافه رسمياً في 15 يونيو/ حزيران 2022.

وبإنهائها لدعمها له، فسوف لم يتم طرح تحديثات الأمان المهمة وإصلاحات الأخطاء الخاصة به بعد الآن.

وقال “شون ليندرساي”، مدير برنامج مجموعة الشركاء لـ”مايكروسوفت إيدج”: “على مدار العام الماضي، ربما لاحظتم تحركنا بعيداً عن دعم “إنترنت إكسبلورر”، مثل الإعلان عن انتهاء دعمه بواسطة خدمات “مايكروسوفت 365″ عبر الإنترنت”.

وتابع: “اليوم نحن في المرحلة التالية من تلك الرحلة وهي أننا نعلن أن مستقبل “إنترنت إكسبلورر” على “ويندوز 10” هو متصفح “إيدج” الذي هو ليس فقط تجربة تصفح أسرع وأكثر أماناً وحداثة من “إكسبلورر”، لكنه قادر أيضاً على معالجة أحد الشواغل الرئيسية، وهي التوافق مع مواقع الويب والتطبيقات القديمة”.

كذلك من مميزات متصفح “إيدج” هو أنه يتضمن “وضعية إنترنت إكسبلورر” المخصصة لعرض مواقع الويب المؤرخة التي قد لا يتم تحميلها بشكل صحيح على متصفحات الإنترنت الحديثة.

وأوضح “ليندرساي”: “يحتوي “إيدج” على وضعية “إنترنت إكسبلورر” مدمجة، بحيث يمكنك من خلالها الوصول إلى مواقع الويب والتطبيقات القديمة المستندة إلى “إكسبلورر” مباشرة من “إيدج”.

وكانت أنباء إيقاف خدمة متصفح “إنترنت إكسبلورر” بمثابة خيبة أمل للعديد من جيل الألفية، الذين نشأوا باستخدامه، وكان سببا ئيسيا في تعريفهم بالشبكة العنكبوتية.

كان متصفح “إنترنت إكسبلورر” أحد أكثر متصفحات الويب استخداماً، وطرحته شركة “مايكروسوفت” في عام 1995 تزامناً مع نظام “ويندوز 95″، وبلغت ذروة استخدامه بين عامي 2002 و2003 حوالي 95%، إلا أنه في مايو/ أيار 2001 تعرض عرشه للتهديد بعد إطلاق متصفح آخر هو “كروم” من شركة “غوغل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى