منوعات

ماذا قال رسول الله عن فضل قراءة آخر آيتين من سورة البقرة؟

فضل قراءة آخر آيتين من سورة البقرة .. رفع الله عز وجل قدر بعض الآيات على الأخرى، وجعل لقراءة هذه الآيات فضلًا لا يُدانيه فضل، ومن هذه الآيات آخر آيتين من سورة البقرة.

وذلك من أول قوله تعالى: “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ”  إلى آخر السورة, فقد روى البخاري عَنْ أبي مسعود البدري رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ”.

قراءة آخر آيتين من سورة البقرة

كلمة “كَفَتَاهُ” تحتمل معانيَ كثيرة، فمِن العلماء مَنْ يقول: “إنها تعني أن الآيتين تجزئان عن قيام الليل»، وبعضهم يقول: «تجزئان عن قراءة القرآن بشكل عامٍّ في هذه الليلة”.

وآخرون يقولون: “إنهما تكفيان من كل سوء».

فضل قراءة آخر آيتين من سورة البقرة وقال الإمام ابن حجر العسلاقي في كتابه فتح الباري لشرح صحيح البخاري، أن قول النبي‏:‏ “مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ” يعني من قوله تعالى ‏”آمن الرسول‏” إلى آخر السورة، وآخر الآية الأولى ‏”‏المصير‏” ومن ثم إلى آخر السورة آية واحدة، مضيفًا أن قوله تعالى وأما “ما اكتسبت‏”‏ فليست رأس آية باتفاق العادين‏.

وتابع: «وكأنهما اختصتا بذلك لما تضمنتاه من الثناء على الصحابة بجميل انقيادهم إلى الله وابتهالهم ورجوعهم إليه وما حصل لهم من الإجابة إلى مطلبهم.

وذكر الكرماني عن النووي أنه قال‏:‏ كفتاه عن قراءة سورة الكهف وآية الكرسي، كذا نقل عنه جازما به، ولم يقل ذلك النووي وإنما قال ما نصه‏:‏ قيل معناه كفتاه من قيام الليل، وقيل من الشيطان، وقيل من الآفات، ويحتمل من الجميع”‏.‏

وأوضح ابن حجر في شرحه للحديث، أن قوله –صلى الله عليه وسلم-‏:‏ “فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ” اختلف العلماء في معنى “كفتاه”: فقيل أجزأتا عنه من قيام الليل بالقرآن، وقيل: أجزأتا عنه عن قراءة القرآن مطلقا سواء كان داخل الصلاة أم خارجها.

وقيل معناه: أجزأتاه فيما يتعلق بالاعتقاد لما اشتملتا عليه من الإيمان والأعمال إجمالا، وقيل معناه: كفتاه كل سوء، وقيل: كفتاه شر الشيطان، وقيل دفعتا عنه شر الإنس والجن، وقيل معناه كفتاه ما حصل له بسببهما من الثواب عن المطالبة بشيء غيره.

قراءة آخر آيتين من سورة البقرة


تابع المزيد:

))مجموعات من المستوطنين تقتحم المسجد الأقصى والخارجية الفلسطينية تعلق

))سفينة نوح عليه السلام.. ما اسم الجبل الذي رست عليه وأين يقع الآن؟

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى