منوعات

ما هو حكم تركيب الرموش بالإسلام

سنتحدث عن حكم تركيب الرموش بالإسلام وهل يحرم على المرأة القيام بتركيب رموش صناعية لأنها تعتبر من وصل الشعر الذي تحدث عنه رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولعن من فعله.

حكم تركيب الرموش بالإسلام

روت كتب الصحاح عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ قَالَتْ جَاءَتْ امْرَأَةٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي ابْنَةً عُرَيِّسًا (تصغير عروس) أَصَابَتْهَا حَصْبَةٌ فَتَمَرَّقَ ( وفي رواية : تمزق ) شَعْرُهَا أَفَأَصِلُهُ ؟ فَقَالَ : لَعَنَ اللَّهُ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَة.

وبرواية أخرى روى البخاري (5205) ومسلم (2123) عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ جَارِيَةً مِنْ الأَنْصَارِ تَزَوَّجَتْ وَأَنَّهَا مَرِضَتْ فَتَمَرَّطَ شَعَرُهَا (أي سقط) فَأَرَادُوا أَنْ يَصِلُوهُ، فَسَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ فَلَعَنَ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ.

قال الإمام النووي: معنى (تَمَرَّقَ ) تَسَاقَطَ وَأَمَّا الْوَاصِلَة فَهِيَ التي تقوم بوصل الشَعْر لْأمَرْأَة بِشَعْرٍ آخَر، وَالْمُسْتَوْصِلَة هي المرأة الَّتِي تَطْلُب مَنْ يَفْعَل لها ذَلِكَ وَيُقَال عنها أنها مَوْصُولَة، وَهَذِا الحَدِيث واضح وصَرِيحَ فِي التَحْرِيم للْوَصْل، وَلُعْن فيه الْوَاصِلَة وَالْمُسْتَوْصِلَة مُطْلَقًا.

وتركيب رموش صناعية يتحقق فيه ذلك المعنى، الذي يعبر عن وصل الشعر ويتضح في الفهم بأن الرموش الصناعية يتم توصيلها بالرموش بالطبيعية.

ذكر بعض الأطباء المختصين أن تركيب رموش صناعية بشكل مفرط يضر حيث تؤدي إلى حدوث حساسية مزمنة في الجلد والعينين.

وكذلك تسبب التهابات في جفون مستخدماتها وتؤدي إلى بعد ذلك لتساقط الرموش بسبب وجود مواد ضارة وبذلك يكون استعمالها مضرا ، وقد منع الشرع وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام في ذلك حديث( لا ضرر ولا ضرار ).

حكم تركيب الرموش بالإسلام اختلف فيها العُلماء
انقسم العلماء في فتواهم عن حكم الرموش الصناعية لفريقين، فمنهم من كان رأيه أنها تغييرٌ في خلق الله فأفتى بحرمتها، ومنهم من كان رأيه أنّها لا ترتبط بتغير الخلقة فأجازها، وتوضيح أقوال العلماء المختلفة في هذه المسألة كالتالي:

الفريق الأول: اعتبَرَوا أن الرموش الصناعية تدخل ضمن التغيير في خلق الله، وأنه لا توجد حاجة لاستخدام الرموش ولا ضرورة تسمح بذلك، وقد استدلَوا من القرآن على ذلك بقول الله تعالى: (إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَانًا مَّرِيدًا* لَّعَنَهُ اللَّهُ *وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا*وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا).

كما استدلوا من السنة بما روي عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- عندما قال: (لعن اللهُ الواشماتِ والمستوشماتِ، والنامصاتِ والمتنمصاتِ، والمتفلجاتِ للحسنِ المغيِّراتِ خلقَ اللهِ).

وتم استثناء التحريم عن من كان تركيب الرموش بالنسبة حاجةٍ مُلحة حينما يكون وضع الرموش مهماً أو عندما ينتج عن عدم وضع الرموش إلى تشويه الشكل.

بحيث يكون حدث للرموش الطبيعيّة تشوهٌ أو كانت الرموش ليست موجودةٍ في الأصل أو سقطت نتيجة مرضٍ أو احترقت في حريقٍ أو نحو ذلك؛ حينها لا بأس على المرأة أن نستخدم الرموش وهذا عملاً بقول الله سبحانه وتعالى: (وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ).

الفريق الثاني: قالوا إن وضع الرموش شكل من أشكال الزينة التي تتزيّن بها النساء، وأنّ حكم تركيب الرموش هو إباحتها، وأنها لا تعد من أشكال التغيير في خلق الله الذي حُرم شرعاً، كما أنهم رأوا أن تركيب الرموش لا ينطبق عليه حكم اللعن الخاص بوصل الشعر لإن اختلف الكبير بينهما.

قد استدلّوا لقول الله تعالى في سورة الأعراف: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)،وقالوا إن الحرمة لا تثبت إلا بنصوص شرعية.

ورا أن وصل الشعر يختلف عن شعر العين، كما أنَّ الوصل المراد، في الحديث هو التوصيل الغير قابل للإزالة كالرموش، ولكنهم اشترطوا عدة شروط هامة لجواز التزين بالرموش وتتضح في التالي:

أن توضع الرموش بطريقة لا تمنع الوضوء بحيث عدم وصول الماء لأي جزء يؤدي إلى بطلان الوضوء.
أن لا يكون مَصدر شعر الرموش شعر آدمي، أو تم أخده من شعر حيوان نجسٍ مثل شعر الخنزير وغيره.
إذا ثبت لمن تستخدم الرموش أنها تسبب ضرر على العين أو الجسم بشكل عام يكون وقتها استخدام الرموش محرماً؛ وهذا بسبب عدم جواز إلحاق الضرر بالإنسان.


تابع المزيد:

)) السعودية تحظر استيراد لحوم الدواجن والبيض من 3 مناطق بفرنسا.. وتكشف السبب 

)) فضل الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع ذكر قصّة في ذلك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى