منوعات

إليك الجواب الشافي عن السؤال: هل يشعر الميت بزيارة أقاربه له؟

كُرح سؤال عبر مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه : “هل يشعر الميت بزيارة أقاربه” وكان جوابه وفقاً للأحاديث الصحيحة بحسب ابن باز .

هل يشعر الميت بزيارة أقاربه

إن أسوء شعور قد يشعر به الإنسان هو الشعور بألم الفراق بعد موت أحد معارفه أو أصدقائه أو المقربين منه، وقد يشعر في ذلك الوقت بوخز شديد في الصدر أشبه بالطعنات حزنا على فراقه، مما يدفع تفكيره إلى الشعور بالحزن والألم الشديد.

يجب أنّ نعلم أنّه ومنذ اللحظات الأولى للوفاة بالطبع قد يشعر أهل المتوفي بالكثير من المشاعر غير المتوازنة، التي تجعلهم يعقدون النية على زيارة المتوفي بصفة مستمرة، معتقدين أن ذلك سيؤنس وحشته، وأنه سوف يحتاج إلى وجودهم ودعائهم، ولكن هل ذلك التفكير صحيح ؟

فبصفة عامة لا ينبغي بأي شكل من الأشكال أن يفرط المسلم في واجباته تجاه الموتى، وهي زيارة المقابر والدعاء بصفة مستمرة له ولموتى المسلمين أجمعين، فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ” كنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ، أَلا فَزُورُوهَا، فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الآخِرَةَ”.

وذلك قد أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بزيارة القبور، لأنها تذكرة للآخرة والحياة الأخرى، لذلك لابد وأن لا ينقطع زيارة الأحياء لقبور المسلمين جميعا وأن نجتهد في الدعاء لهم جميعا بالرحمة والمغفرة.

فعندما يزور أهل الميت قبره يتذكرون أنها آخر رحلة في حياة الإنسان، ومن ثم بعدها يتجه بصورة مباشرة للقاء الله سبحانه وتعالى، وعلى ذلك يدركون أن رحلة الإنسان في الحياة الدنيا قصيرة جدًا، وما هي إلا وقتًا قصيرًا وأيامًا معدودة ويقابل الله سبحانه وتعالى. 

هل يشعر الميت بزيارة أقاربه

هل يشعر الميت بزيارة أقاربه له
هل سبق لك التفكير في ذلك من قبل عند زيارة أحد الأموات، ما إذا كان يشعر بوجودك بجانبه أم لا، والرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول القبر إما روضة من رياض الجنة وإما حفرة من حفر النار.

فإذا كان هناك إحساس بالنعيم، كان هناك إحساس بالعذاب الأليم، ومن حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم : (إِذَا فَرَغَ مِنْ دَفْنِ الْمَيِّتِ وَقَفَ عَلَيْهِ فَقَالَ : اسْتَغْفِرُوا لِأَخِيكُمْ وَسَلُوا لَهُ بِالتَّثْبِيتِ فَإِنَّهُ الْآنَ يُسْأَلُ)

قد يبدو الأمر غريبًا إلى حدٍ ما فبعد دفن المتوفي يبدأ أهله بالدعاء له لأنه يسأل في ذلك الوقت بعد الدفن مباشرةً، فالدعاء للمتوفي والصلاة عليه والاستغفار له سوف ينفعه بعد مماته.

ولكن الجدير بالذكر، أنه لا يوجد في السنة ما يثبت بأن الموتى قد يشعروا بوجود أحد ولكن المهم في الأمر أن ندعو لهم ولجميع موتى المسلمين، وأيضا نترحم عليهم أجمعين فذلك هو الاحسان إلى الموتى.

وعلى ذكر ذلك القول، نتوجه بقلوبنا إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال “ما من عبد يزور أخًا له كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا عرفه ورد عليه السلام هكذا روى ابن عبد البر وابن أبي الدنيا بإسناد جيد عن النبي صلى الله عليه وسلم .

ذلك فيما معناه، أنه عند زيارة القبور فلابد من الدعاء لجميع الموتى، سواء كنت تعرفهم أو لا فقد وجب الدعاء لهم، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه إذا زاروا قبور المسلمين، أن يقولوا: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية.

وكان الموتى يردون عليهم السلام، إذا دخلوا عليهم، ولكن إذا نظرنا إلى أنه يشعر بالزائر أو لا يشعر، فذلك سوف يحتاج إلى وجود دليل وبرهان واضح وصريح من الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم، ولكن ذلك الأمر قد لا يهمنا إلى حدا كبير، وأيضا لا يضرنا في شيء إذا عرفنا أنهم يشعرون بنا أم لا.

فكل ما علينا أن نصل لهم الدعاء، وأن ندعو لهم بالرحمة والمغفرة، ذلك هو أنفع لهم حتى وإن لم يشعروا بنا. أما عن زيارة الأحياء للقبور ففيه منفعة وأجر كبير، لأن فيه تذكرة كبيرة للأخرة والحساب، كما أن فيه رهبة عظيمة وخوف عند النظر إلى القبور .

وفي الحديث الآخر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ” يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد ” وبهذا كان الرسول الكريم يدعو لأهل القبور، وكان يسأل الله لهم المغفرة والعافية في الآخرة، وهذا هو المشروع في حق الموتى علينا . 

هل يشعر الميت بزيارة أقاربه


تابع المزيد:

))”الخائن والعميل”.. بذكرى وفاة حافظ الأسد استمع إلى وصف أنور السادات وصدام حسين له (فيديو)

)) ما حقيقة رواية “رجل ادعى النبوّة” في دمشق – صور وفيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى