شاهد بالفيديوعالم الحيوانات

شاهد|| مصور مصري يوثق لحظة وفاة الأسد سكار الأشهر عبر التاريخ

يوم الجمعة الماضي، أعلنت محمية “ماساي مارا” الطبيعية في إفريقيا، نفوق الأسد سكار فيس، الذي يعتبر الأشهر في المحمية، بينما وثق مصور مصري لحظاته الأخيرة، وكشف معلومات مثيرة، عن واحد من أشهر ملوك الغابة عبر التاريخ.


الأسد سكار
الأسد سكار

لحظة وفاة الأسد سكار

قالت المحمية على صفحتها على فيسبوك: “في الساعة الواحدة بعد الظهر بالتوقيت المحلي، لفظ ملك الغابة أنفاسه الأخيرة، مات في سلام دون إزعاج من السيارات أو الضباع”.

وانتشرت حول وفاته العديد من المغالطات من بينها وفاته ليلاً وبكاء الإناث عليه لساعات طويلة، بجانب احتفاظه برأس أحد الحيوانات المرعبة لمدة أسبوعين بعد القضاء عليه، والتي ينفيها مصور الطبيعة المصري “مصطفى البرلسي”، الذي كان متواجداً في اللحظات الأخيرة لملك الغابة ليوثقها بعدسته.


مصور الطبيعة المصري "مصطفى البرلسي
مصور الطبيعة المصري “مصطفى البرلسي

اللحظات الأخيرة

يقول البرلسي: “أعيش في المحمية منذ 4 سنوات تقريباً، ويعتبر ملك الغابة هذا بالنسبة لنا جميعاً هو جزء من الحياة اليومية سواء نراه أم لا، لأنه يعتبر الأشهر والذي يهتم به الجميع”.

ويحكي مصور الطبيعة المصري: “يتم ذكره يومياً في الروتين الحياتي لنا، وكنّا نتابع أخباره منذ فترة ونعرف ما يحدث له، لأنه مطرود من المجموعة ويعيش هو وأخوته الاثنين، ولكن أحدهم مات قبل فترة وبقي هو وأخيه فقط”.

ويضيف البرلسي: “عندما علمنا بالحالة الصحية التي يمر بها، قامت الوحدة البيطرية بالذهاب له لتقديم أي دعم طبي من الممكن تقديمه، ولكن الأمر كان قد انتهى، وكنا نتابع أخباره حتى علمنا أنه عاد لنفس المكان الذي ولد فيه قبيل وفاته بساعات، وهو المكان الذي يبعد عن مملكته الأصلية”.

ويستطرد المصور المصري: “تواجدت من الساعة السابعة صباحاً تقريباً، كنا نقف ونرصد ما يحدث، وفي نفس التوقيت لتوفير الحماية له من الضباع والحيوانات المفترسة لأنه كان في حالة ضعف، وهو ما يعد فريسة سهلة لأي حيوان للانقضاض عليه، بجانب أنه مات وحيداً ولا نعرف حتى الآن أين يتواجد أخيه”.

ويشير البرلسي في حديثه إلى أن: “ما يقال عن الحيوان الشهير مبالغ فيه وخيالي للغاية ولا ينطبق على أي حيوان مفترس في التاريخ، نعم لقد كان مميزاً للغاية ويرجع تسميته لهذا الاسم بسبب الجرح الذي في عينه عام 2012، بجانب إصابته بعد ذلك بأعوام بخلع في عظام الفخذ الخلفي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى