منوعات

هل تلتقي الزوجة بزوجها بعد الموت ؟ .. وهل حياة البرزخ جميلة؟

سنجيب عن سؤال ورد على الانترنت كثيرا ويقول هل تلتقي الزوجة مع زوجها يوم القيامة حسب ابن باز وابن عثميمن وكذلك سنتحدث عن حياة البرزخ.

حياة البرزخ وهل يلتقي الزوجان يوم القيامة لابن باز؟

قال تعالى: : “احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ”، وهنا نوه الشيخ ابن باز بأن في الآية الكريمة ليس المراد به الزوجات فأزواجهم أي أشباههم في العمل إن كان سيئاً أو جيداً، فالظالمون يحشرون مع أشباههم في الفساد وفي الكفر أما المؤمنون فأيضاً يُحشرون مع نظرائهم في الجنة .

أما الزوج والزوجة فهناك منحى آخر حيث أنه عندما يكون الزوج صالح والزوجة صالحة فيكونان من أهل الجنة، أما فكرة أنها هل تتزوج عليه في الجنة أو لا فهذا شيء لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، فقد يكون للمرأة أزواج وليس من المحتم أن تكون مع شخص محدد.

وقد جاء في حديثٍ فيه ضعفٌ رواه الطبراني وجماعة: أن الزوجة تُخيّر إذا كان لها أزواجٌ، فتختار أحسنَهم خلقًا إذا دخلت الجنة، ولكن في سنده ضعفٌ.

والمقصود أنها إذا كان للمرأة عدة أزواج فالله هو أعلم بمن سيكون زوجها في الجنة وحتى لو كان لها زوج واحد فقط فليس هناك نص واضح يوضح هل تكون الزوجة مع زوجها في الجنة أم تكون أعلى منه مرتبة أو يكون هو أعلى منها أو تتزوج بغيره، الله أعلم.

صفات نساء أهل الجنة - موضوع

هل تلتقي الزوجة مع زوجها يوم القيامة ابن عثيمين
إن السؤال المطروح هنا والذي يطرحه الكثيرون من الناس هو، هل دخول الزوجين للجنة يخولهما أن يلتقيان مرة أخرى؟.

وقد صرح الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب أنه نعم إذا دخل الزوجان الجنة فهما يلتقيان حيث أن زوجته لا تتعداه والزوج أيضاً لا يتعدى زوجته إلا في حال إعطاء الله سبحانه وتعالى للزوج من الحور العين، أو من نساء الجنة اللاتي لم يتزوجن في الدنيا، وفي حال وجود زوجان للمرأة فهي تُخيَّر بينهما وفي الحديث يُقال أنها تختار منهما الأحسن خلقاً.

هل حياة البرزخ جميلة

إن حياة الإنسان تنقسم إلى ثلاثة أقسام وتتجلى في حياة الدنيا التي نعيشها حالياً، وحياة الآخرة أما الحياة الثالثة فهي حياة البرزخ فالسؤال المطروح هنا ما هي حياة البرزخ وهل الإنسان يكون بجسده وروحه في هذه الحياة.

وقد تم الإجابة على هذا السؤال بأن حياة البرزخ تكون بين حياتين وإن الأنواع الثلاثة للحياة ترتب من الأسفل إلى الأعلى أي حياة دنيا، حياة برزخ، حياة الآخرة، فحياة البرزخ تكون أكمل من حياة الدنيا ولكن عند المؤمن والمتقي ويكمن السبب في أن الإنسان المؤمن المتقي ينعم في قبره بالإضافة إلى أنه هناك باب يُفتح له إلى الجنة ويقوم على توسيع البصر له إلى حياة الآخرة، وهي الجنة التي تعتبر مأوى للمتقين.

أما حياة الكافر في البرزخ فتكون حياته في القبر يتجلى فيها العذاب حيث أن نار جهنم هي مثوى الكافرين، فحياة البرزخ هي واقعة بين حياتين الدنيا والآخرة، فيكون حال الإنسان فيها بين حالين دنيا وعليا، فتكون حياة البرزخ جميلة للمؤمن الصالح وتكون عكس ذلك للكافر، ولكن وجب التوضيح أن حياة البرزخ تكون بالروح ولكنها قد تتصل بالبدن في بعض الأحيان وقد لا تتصل وهذا هو القول المرجح في نعيم القبر أو عذابه.

ولكن ما يكون ظاهراً عند الدفن أن حياة البرزخ تكون على الروح والبدن، وقد جاء في الحديث الشريف على ما يدل أن الميت يجلس في قبره و يسأله الملكين فإذا كان صالحاً يوسع له القبر أما إذا كان كافراً فيضيق عليه وتختلط أضلاعه، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن العذاب عند الدفن موجود على الروح والبدن وكذلك النعيم

أفضل نساء الجنة - أفضل نساء الجنة - مريم ابنة عمران - طب 21


تابع المزيد:

))شاهد|| فيديو جديد بعنوان لن ننقطع “يوثق حفل غير أخلاقي” رغم القرارات السعودية بمنع حفلات المشاهير

)) بالفيديو|| ظواهر وحوادث غريبة بنفس المكان.. شارع الأشباح في مصر يثير حيرة السكان

))أسباب وفاة بنات الرسول .. وكم أعمارهم عند ذلك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى