منوعات

قتلوا الآلاف وتحدوا جيوشاً بمفردهم تعرف على أفضل 10 قناصين في التاريخ بينهم عربي وامرأة

يُعد القنص من المهارات الدفاعية القائمة على إطلاق النار على جسم ما من موقع مخفي أو بعيد ودون الكشف عن هوية القناص، ويعرف القناص على أنه جندي مدرب تدريباً عالياً على إطلاق النار على أهداف معينة ببنادق معدلة من مسافات طويلة بشكل مذهل، ويمتلك القناصون مهارات بارعة في تقنيات التخفي والتمويه والتسلل والمراقبة، واليوم سنتعرف على أفضل 10 قناصين في التاريخ.


أفضل 10 قناصين في التاريخ
أفضل 10 قناصين في التاريخ

إليكم أفضل 10 قناصين في التاريخ:

سيمو هايها “الموت الأبيض”:

جندي فنلندي يقال إنه قتل 705 أشخاص، من بينهم 505 بواسطة البندقية، وهو صاحب أعلى عدد من القتلى المسجلين ببندقية قناص، بدأ خدمته العسكرية في عام 1925 وبدأ عمله كقناص في عام 1939 خلال حرب الشتاء بين روسيا وفنلندا، خلال الصراع تحمّل درجات حرارة متجمدة تصل إلى -40 درجة مئوية، وفي أقل من 100 يوم قتل 505 أشخاص بشكل مؤكد، وعندما علم الجيش بوجود قناص يصطاد جنودهم أرسلوا قناصاً مضاداً فعاد كجثة، ثم أرسلوا فريقاً من القناصة فلم يعودوا، كان يجيد الاختفاء ويرتدي ثياباً بيض، أصيب برصاصة في رأسه لكنه لم يمت، وتوفي وفاة طبيعية عام 2002.

سيمو هايها "الموت الأبيض"
سيمو هايها “الموت الأبيض”


كارلوس نورمان هاتكوك الثاني:

وُلد عام 1942، ويلقب بالريشة البيضاء، وفي سجله 93 حالة قنص مؤكدة كلها كانت خلال حرب فيتنام وقد وضع الجيش الفيتنامي مكافأة بقيمة 30 ألف دولار لمن يقتله، علماً أن المكافآت في ذلك الوقت 8 دولارات فقط لجيش البحرية الأمريكي، وهو صاحب أشهر طلقة قناصة في التاريخ، حيث أطلقها من مسافة بعيدة لتخترق منظار قناص العدو وأصابته في عينه، وتوفي عام 1999.

كارلوس نورمان هاتكوك الثاني
كارلوس نورمان هاتكوك الثاني


أدلبرت والدرون:

109 حالات قتل مؤكدة، وكان يحمل الرقم القياسي لأكبر عدد من عمليات القتل المؤكدة لأي قناص أمريكي، كان يتمتع بدقة هائلة، ذات مرة كان على مركب وقام قناص للعدو بإطلاق طلقة اخترقت المركب، وبينما الجميع يبحثون عن هذا القناص التقط “والدرون” بندقيته وأطلق رصاصة أوقع القناص من أعلى شجرة على بعد 900 متر تقريباً.

أدلبرت والدرون
أدلبرت والدرون


العريف فرانسيس بيغاماغابو:

حصل على 3 ميداليات عسكرية وتعرّض لإصابة خطيرة مرتين، يقال إنه قتل 378 جندياً ألمانياً بالقنص وأسر أكثر من 300، وكان من أفضل القناصين في الحرب العالمية الأولى، وتُوفي عام 1952.

فرانسيس بيغاماغابو
فرانسيس بيغاماغابو


ليودميلا بافليشنكو:

من مواليد عام 1916 وتوفيت في عام 1974، كانت تبلغ من العمر 24 عاماً عندما غزت ألمانيا الاتحاد السوفيتي كانت من أوائل المتطوعين وطلبت الانضمام إلى سلاح المشاة، تم تعيينها في الفرقة 25 وأصبحت واحدة من 2000 قناص في القوات السوفيتية، تم تسجيل 309 حالات قتل مؤكدة لها، 36 منهم كانوا من قناصة الأعداء.

ليودميلا بافليشنكو
ليودميلا بافليشنكو


فاسيلي زيتسيف:

ولد عام 1915 ومات في 1991، من أفضل 10 قناصين في التاريخ، لُقب بالأرنب، شغل منصب كاتب في البحرية السوفيتية لكن بعد ذلك تطوع في الخطوط الأمامية، وخدم في فوج البندقة 1047، وكان يدرب قناصين ويقال إن القناصين الذين دربهم قتلوا أكثر من 3000 من جنود العدو، أما هو فقد نفّذ 242 عملية قنص ناجحة بين أكتوبر 1942 إلى يناير 1943.

فاسيلي زيتسيف
فاسيلي زيتسيف

روب فورلونج:

عريف سابق في القوات الكندية وُلد عام 1976 ولا يزال حياً، ويحمل الرقم القياسي لأطول عملية قنص مؤكد في التاريخ وذلك بطول 1.51 ميل أي ما يساوي طول 26 ملعب كرة قدم، وذلك في عام 2002.

روب فورلونج
روب فورلونج

كريس كايل:

وُلد في 1974 وتوفي في 2013، من أفضل 10 قناصين في التاريخ بسبب سيرته الذاتية التي تم تجسيدها في فيلم American Sniper ويقدّر أنه قام بـ 150 عملية قنص مؤكدة كلها في العراق، أُطلق عليه لقب الشيطان الرمادي ووضعت مكافأة بقيمة 80 ألف دولار لمن يأتي برأسه ونفذ عملية قنص على بُعد 2100 ياردة في مدينة الصدر عام 2008، وقال إنها واحدة من أفضل عملياته، أُطلق عليه النار مرتين ونجا من 6 هجمات منفصلة بعبوات ناسفة، تقاعد عام 2009، وخلال رحلة رماية في عام 2013، قُتل هو وصديقه من جندي مشاة في البحرية كان مصاباً باضطراب نفسي وحُكم عليه بالسجن المؤبد لاحقاً.

كريس كايل
كريس كايل


تشارلز موهيني:

ولد عام 1949، ولا يزال حياً كان صياداً شغوفاً عندما كان صغيراً، وانضم لمشاة البحرية في عام 1967 خدم خلال حرب فيتنام، في 16 شهراً فقط قتل 103 من الأعداء عن طريق القنص، وأدرج الجيش له 216 عملية قتل أخرى لكنها غير مؤكدة لأن البحث عن الأدلة كان محفوفاً بالمخاطر، أصبح الآن محاضراً في مدارس القناصة.

تشارلز موهيني
تشارلز موهيني


ثائر حماد:

قناص فلسطيني نفذ عملية (وادي الحرامية) استخدم فيها بندقية قديمة من الحرب العالمية الثانية، قتل 13 جندياً إسرائيلياً وأصاب تسعة عام 2002، ولكن الصادم في القصة أنه استطاع قتلهم وفي جعبته 30 طلقة فقط أطلقها من بندقيته القديمة ثم انسحب بسلام، وقد خطط ونفذ العملية لوحده دون مساعدة من أحد، لكن جيش الاحتلال الإسرائيلي ألقى القبض عليه بعد عامين من البحث والتحري المكثف، وقد تمت محاكمته بالسجن المؤبد 11 مرة.

ثائر حماد
ثائر حماد

شاهد أيضاً: أفضل 10 ألعاب فيديو لعام 2021 حسب موقع الألعاب الإلكتروني E3 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى