طرائف وغرائب

شاهد بالصور والفيديو|| فتى الأدغال الحقيقي..قصة واقعية عن إنسان عاش بدائيا ولم ير امرأة بحياته

انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع وصور لرجل لم يشاهد امرأة في حياته منذ 41 عاما قضاها منعزلا في إحدى الغابات في الفيتنام مطلقين عليه اسم فتى الأدغال.

فتى الأدغال في الفيتنام

عاش الفيتنامي، هو فان لانغ، حياته منعزلا في غابة، بعد حادثة مريرة تعرضت لها عائلته خلال الحرب الفيتنامية.

وبحسب موقع “unilad” الذي نشر تقريرا مفصلا عن الحالة الفريدة، فقد تسببت عزلة الرجل الطويلة لعدم رؤيته أي أنثى طيلة 41 عاما من حياته. 

وأشار المصدر إلى أن الرجل البالغ من العمر الآن 49 عامًا كان يعيش مع والده وعائلته في قرية فيتنامية نائية وصغيرة.

لكن والده فر به مع أخيه عندما كان طفلا صغيرا خلال الحرب الفيتنامية عام 1972، بعد أن قتلت قنبلة أمريكية أمه واثنين من إخوته.

وعانى والد الرجل خلال حياته من “رهاب عميق من العودة لأنه لم يكن يعتقد أن حرب فيتنام قد انتهت”.

رجل لم يشاهد امرأة في حياته... "فتى الأدغال" في قصة أقرب إلى الخيال... صور - Sputnik Arabic

وعاش الطفل حياة “فتى الأدغال” الحقيقية حيث لم يصادف امرأة في حياته بعد مقتل أمه، وبقي طول تلك الفترة وحتى يومنا هذا في أعماق غابة فيتنامية كثيفة تنتشر في منطقة تاي ترا بمقاطعة كوانج نجاي.

ويقتات “فتى الأدغال” على الصيد من خلال استخدام الأدوات البدائية والضرورية بالإضافة إلى قطاف الفاكهة التي تنتجها الغابة بشكل طبيعي.

وتدخل الأفاعي والقرود والسحالي وكذلك الضفادع والعديد من الحيوانات ضمن وجبات الرجل المعتادة، حيث أكد أن الوجبة المفضلة لديه هي “رأس الفأر”.

وعندما سئل عما إذا كان يعرف ما هي الأنثى، قال إن والده لم يشرحها له قط، أما الذكور فقد شاهد 5 أشخاص فقط في حياته منذ مغادرة القرية، حيث كانوا يهربون خوفا منهم.

ويقول شقيقه الذي غادر الغابة منذ مدة طويلة بعد هروبهم وعاش حياة طبيعية، واصفا أخاه بأنه “طفل في جسد رجل، إنه لا يفهم الكثير من المفاهيم الاجتماعية الأساسية.

حيث أمضى أغلب عمره بالأدغال لوحده، إذا طلبت من لانج أن يضرب شخصًا ما، فسوف يفعل ذلك بقسوة. لا يعرف الفرق بين الخير والشر. هو مجرد طفل لا يعرف أي شيء”.


تابع المزيد:

))بالفيديو|| معلمة عربية تترك مهنة التعليم وتتجه للغناء الشعبي وتكشف السبب

)) بالفيديو|| بصدور عارية.. ناشطات فيمن يتظاهرن أمام سفارة مصر في باريس بطريقتهنّ الفريدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى