أخبار العالم

شاهد: في الفلبين.. بركان تال الثائر ينفث غازات سامة تهدد مئات الآلاف في مانيلا‎

ينفث بركان تال في الفلبين الذي يبعد 50 كيلومترا جنوب العاصمة مانيلا، غازا ساما منذ نحو أسبوع مغرقا العاصمة الفلبينية وضواحيها في ضباب دخاني رمادي، يمكن أن يشكل خطورة على أكثر من 300 ألف شخص.

بركان تال يهدد حياة الأهالي

ويقع بركان تال وسط بحيرة، وهو من أكثر البراكين نشاطا في الفلبين، الواقعة في ”حزام النار“ في المحيط الهادئ، وهي منطقة ذات نشاط بركاني وزلزالي كثيف.

وبدأ البركان، قبل أيام، بنفث كميات متزايدة من ثاني أكسيد الكبريت، وغطى العاصمة تدريجيا بضباب دخاني؛ الأمر الذي دفع السلطات إلى تحذير الأشخاص الذين يعانون أمراضا، وقدّرت أن الدخان قد يكون خطرا على حياة أو صحة أكثر من 300 ألف شخص.

 

الحكومة في البلاد تعلّق

أوضحت الحكومة أن ما لا يقل عن 2400 من سكان القرى القريبة من البحيرة نزحوا إلى أماكن أبعد، لدى أقاربهم أو في مدارس مغلقة؛ بسبب فيروس كورونا.

وتوقعت المسؤولة المحليّة عن إدارة الكوارث الطبيعية جوزيليتو كاسترو، إجراء ”عمليات إجلاء أخرى، في الأيام المقبلة“، بحسب وكالة ”فرانس برس“.

وذكرت مصادر إعلامية عديدة، أمس الجمعة، أن السلطات الفلبينية أجلت آلاف الأشخاص من منازلهم، جنوبي العاصمة مانيلا؛ بسبب بدء نشاط بركان ”تال“.

وبحسب السلطات المحلية، فإن عملية الإجلاء بدأت، الخميس، في المناطق القريبة من البركان؛ عقب بدء نشاطه.

ولفتت إلى أنه من المتوقع إجلاء أكثر من 14 ألفا من سكان القرى القريبة من البركان.

رأي خبراء البراكين

من جانب آخر، حذر المعهد الفلبيني لعلم البراكين والزلازل، المواطنين من الاقتراب من جزيرة بركان ”تال“.

ورفع المعهد درجة التأهب إلى المستوى الثالث، الخميس؛ بعد انبعاث الغازات البركانية والأبخرة من البركان.

وانطلقت، أول أمس الخميس، 5 دفعات من الغازات البركانية والأبخرة، وصل ارتفاعها إلى 3 كيلومترات في الهواء، من بركان ”تال“ في مقاطعة باتانغاس، على بعد 66 كيلومترا جنوبي العاصمة مانيلا.

ويعد البركان ”تال“ أصغر بركان في العالم، وواحدا من 24 بركانا نشطا في الفلبين، التي تتميز بالبراكين العديدة شديدة التأثير على البيئة والحياة عموما.

وحدث آخر ثوران لبركان ”تال“، في كانون الثاني/ يناير 2020، وتسبب في نزوح 135 ألف شخص، ونفوق مواش وردم عشرات المنازل؛ بسبب تدفق الحمم البركانية، وقد نفثَ رمادا بقطر 15 كيلومترا.


تابع المزيد:

))بالفيديو|| طالب مقرب من عائلة أسماء الأسد يحصل على فرصة تبادل بجامعة بريطانية ويثير السخرية

)) الفتاة السعودية ريما الجفالي تحقق المرتبة الرابعة في الفورمولا 3

)) ظنّ العلماء أنّه نيزك..ضوء أخضر غامض فوق بركان إندونيسي لحظة ثورانه – صورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى