منوعات

مشتعلة منذ خمسة عقود.. ماذا تعلم عن “بوابة الجحيم “أو “باب جهنم”؟ – (فيديو وصور)

باب جهنم أو “بوابة الجحيم”، هي تسمية تطلق على حفرة مشتعلة بالنيران بدون توقف منذ عام 1971 في قلب صحراء آرال كاراكوم وبالتحديد في قرية دير ويز التي تبعد 250 كم من العاصمة التركمانستانية عشق آباد، ويمكن رؤية هذه الحفرة من على مسافة بضعة كيلومترات، ونيرانها مازالت مستمرة حتى وقتنا الحاضر.

“بوابة الجحيم “وسر بقائها مشتعلة

تكونت الحفرة التي يبلغ قطرها 70 مترا ،وعرضها 60 مترًا وعمقها نحو 20 مترا إثر سقوط حفارة للغاز الطبيعي أثناء عملها في المنطقة عام 1971 في عهد الاتحاد السوفييتي سابقاً. ولمنع تسرب غاز الميثان من الحفرة والإضرار بالبيئة والكائنات الحية قرر العلماء إشعال النار بها على أمل أن تستهلك النار الغاز خلال عدة أيام، ولكن لم تنقطع عنها النيران منذ ذلك الحين حتى يومنا هذا.

بوابة الجحيم
وفي عام 2014 قام المستكشف الكندي جورج كرونيس بالنزول إلى الحفرة من أجل استكشافها ومعرفة خصائصا والغازات المكونة لها وقد استغرق التخطيط لهذه المغامرة العلمية منه حوالي 18 شهرا وذلك تحت إشراف فريق متخصص ومحترف.

وربط كورنيس بحبل سميك وارتدى زيا مقاوما للحرارة ووضع له جهاز خاص للتنفس وأنزل الى الأسفل بنجاح ليكون بذلك أول شخص يدخل إليها ويستكشفها ويحصل على عينات منها.

بوابة الجحيم

وبتحليل العينات التي استخرجها كانت الصدمة بوجود “بكتيريا قشرية متطرفة” وليس لها أي أثر في التربة المحيطة بالحفرة كما أنها تستطيع تحمل درجات الحرارة العالية وتتكيف معها بكل سهولة.

والجدير بالذكر أن هذه الحفرة وبالرغم من كونها كارثة بشرية لا ظاهرة طبيعية، فقد أصبحت من أشهر المواقع السياحية في تركمانستان، وخاصة للمغامرين ومحبي الظواهر الغريبة.


تابع المزيد:

))”صيف الكوارث”.. فيضانات تعم أوروبا.. حرائق في أمريكا واليمن والمغرب.. وموجة حر بكندا.. وأزمة في لبنان 

)) بالفيديو|| صاعقة مرعبة تضرب سلطنة عمان ومشاهد تحبس الأنفاس لإنقاذ مواطنين عالقين وسط السيول بعد وفاة شخص وفقدان آخرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى