طرائف وغرائب

أحيت حفلا للجن.. فكان السبب في اعتزالها.. القصة الحقيقية للطقاقة الكويتية نورا(فيديو)

على الرغم من خوفنا من قصص الجن والأشباح المرعبة إلا أننا دائما نميل لسماعها ومعرفة المزيد عنها لما تحمله لنا من إثارة وتشويق وفيما يلي استعراض لحكاية شعبية حصلت مع طقاقة خليجية وهي مطربة شعبية من الكويت وتدعى بالطقاقة الكويتية نورا.

حفل للجن تحييه الطقاقة الكويتية نورا

كانت نورا تؤلف أغانيها وتلحنها بنفسها، إذ كانت معروفة بنشاطها وإحيائها للأفراح بأجواء رائعة، وتعود حكاية الطقاقة نورا إلى أواخر الثمانينيات إذ لم تتوافر في ذلك الوقت الآلات الحديثة التي ابتُكرت في وقتنا الحالي فقد كانت الحفلات تُقام بواسطة الفرق الموسيقية، والتي من أبرزها كانت فرقة الطقاقة نورا.

وذات يوم حصل ما جعل نورا تتوقف عن العمل وإلغاء كافة الحفلات والمواعيد المستقبلية، وبالتالي اختفائها من الساحة مخلفةً ورائها قصة غريبة ومرعبة أخذت مكانتها في الحكايات الشعبية.

بدأت القصة عندما طلبت إحدى النساء من نورا إحياء حفل زفاف لابنتها التي تحب نورا جدًا، وقد وافقت نورا بعد جهدٍ جهيد من المرأة إذ كان سبب رفضها من البداية أن جدولها مليء بالحفلات.

واتفقت المرأة مع نورا على موعد الزفاف وقد كان في الساعة العاشرة ليلا، وقامت نورا بإخبار فرقتها وطلبت منهم تجهيز أنفسهم كي يصلوا في الموعد المحدد وفي المكان الذي حددته المرأة، وعندما وصلوا المكان فوجئوا بقصر كبير مليء بالأضواء والألوان الزاهية والزينة والكثير من الناس لدرجة أنها وفرقتها وجدوا صعوبة في التحرك داخل المكان.

وبعد استقبالهم من قبل والدة العروس توجهوا إلى إحدى الغرف والتي خُصِّصت لهم وبعد تبديلهم لملابسهم واستعدادهم لإقامة الحفل جاءت امرأة ضخمة شاحبة اللون لترحب بهم ولحقتها مجموعة من الفتيات ، وكان لونهن شاحب إلى جانب ملمس بشرتهن الخشن .

وقبل بداية الحفل اعترفت إحدى فتيات الفرقة بشعورها بالخوف الشديد والاختناق وأن هناك أمرًا مريبًا يحدث، وأخبرتها نورا أنها تشعر بذات الشيء ولكن عليها ألا تظهر ذلك، وما إن خرجن إلى الحفلة حتى بدأت الموسيقى وبدأ معها الرقص والفرح.

للطقاقة الكويتية نورا
طقاقة الكويتية نورا

وعندما انتصف الليل ازداد الحماس بشكل كبير وهستيري لدرجة أزعجت الفرقة، ومن شدة الحماس رفعت بعض النساء في الحفل فساتينهن عن أقدامهن، فظهر شيء مرعبٌ وغريب إذ لاحظت فتيات الفرقة أن أقدام الفتيات ليست بأقدام طبيعية وإنما تشبه أقدام الحيوانات ومن شدة الرعب بدأت أصوات الفتيات ترتعش.

ولكن نورا حافظت على رباطة جأشها وأشارت بعينيها للفرقة كي يكملوا الغناء ولا يتوقفوا عنه، ولكن أحدى الفتيات لم تحتمل ووقعت مغشيًا عليها فأخذتها نورا للغرفة المجاورة وحاولت إيقاظها وأخبرتها أنه لا يمكنهم المغادرة دون انتهاء الحفل.

وبعد مرور الوقت وفجأة ارتفع صوت أذان الفجر وانطفأت الأضواء وسكنت الأصوات وتجمد الجميع واصطفوا حول الفرقة وأفواههم مفتوحة بشكل مرعب فاستغلت الفرقة جمودهم هذا وهربوا مسرعين وهم يستنجدون لعل أحدا يسمعهم.

ليلتقوا بشخص فيخبروه ما حدث معهم لتكون الصدمة بجوابه لهم، بأن القصر مهجور منذ عدة أعوام ولا أحد يقطنه أو لديه الجرأة للاقتراب منه.

الجدير بالذكر أن نورا وفرقتها جميعا اعتزلوا الفن بعد هذه الحادثة المرعبة ولكن وبالرغم من ذلك مازالت نورا ترى أشياء غريبة وتسمع أصوات مخيفة حتى وافتها المنية في يوم 7 من شهر أيار عام 2016.


تابع المزيد:

))بالفيديو|| حرائق تركيا تلتهم القرى والمنازل وتهاجم المنتجعات السياحية والسلطات تفتح تحقيقاً بالحرائق المفتعلة بعد وقوع ضحايا وإصابات بين المواطنين

)) بالفيديو والصور|| نجاح فريد ومميز في السعودية.. فصل توأم طفيلي يمني “توأم عائشة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى