مجرمون

بالفيديو|| اعتداء وسرقة في وضح النهار وبكل دم بارد في أمريكا.. كاد يخنقها لينزع عقدها

تداول رواد مواقع التواصل مقطع مصور يظهر فيه اعتداء وسرقة في وضح النهار وبكل جرءة في أمريكا وقد نشر حساب شرطة نيويورك في امريكا المقطع حيث يوثق لحظة قيام لص بسرقة عقد من رقبة أمريكية تبلغ من العمر ٢٦ عاما وكاد يخنقها.

اعتداء وسرقة في وضح النهار بأمريكا

وأوضح بيان خاص للشرطة نشرته الصحف الأمريكية أن اللص باغتها من الخلف بينما كانت تقوم بالسير مع كلبها نهارا في شوارع نيويورك.
وأضافت أنه قام بخنقها مستخدما العقد الذي ترتديه، ثم نزعه من رقبتها بالقوة بعد مقاومة منها استمرت لثوان وهرب مستخدما دراجة هوائية.
ولفتت صحيفة نيويورك بوست أنّ مدينة  نيويورك مثلها مثل باقي المدن الكبرى في الولايات المتحدة تشهد تصاعدا كبيرا في جرائم العنف و الاعتداءات الكثيرة على الأهالي.


كاميرا المراقبة توثق اعتداء على عامل بمحل تجاري

وفي سياق قريب فقد وثق مقطع مصور لحظة اعتداء شاب على آخر داخل أحد المحلات التجارية بمنطقة كوبري القبة في العاصمة المصرية القاهرة.

وتطور الأمر لمشاجرة بينها انتهت بطعن أحدهما للآخر بسلاح أبيض بسبب الخلاف على موضع ركن سيارة فقط.

وأظهر الفيديو – الذي وثقته كاميرا مراقبة- قيام شخص بالدخول إلى محل تجاري وحدوث مشادة كلامية بينه وبين صاحب المحل وسرعان ما وقعت مشاجرة بينهما قام خلالها الأول بطعن الثاني عدة مرات مستخدما سلاحاً أبيضاً.

بالفيديو|| اعتداء وسرقة في وضح النهار وبكل دم بارد في أمريكا.. كاد يخنقها لينزع عقدها
اعتداء وسرقة في وضح النهار

وكشف صاحب المحل المعتدى عليه خلال منشور له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيبسوك” ملابسات الواقعة قائلا: ” أن الشخص الذي قام بالاعتداء عليه هو أحد جيرانه بالمنطقة وطعنه بسلاح أبيض كان بحوزته بسبب الخلاف على ركنة سيارته أمام المحل”. وفقا لـ “القاهرة 24”.
وأوضح أن الشخص المعتدي طالبه بركن سيارته في مكان آخر ولكنه رفض كون السيارة مركونة أمام المحل الخاص به وبعد ذلك تفاجأ بالاعتداء عليه.


تابع المزيد:

))بالفيديو || في تصعيد خطير.. رشقات صاروخية من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل والأخيرة ترد

)) كاميرا المراقبة تفضح لصاً داخل مسجد في مصر ما أثار غضب الأهالي عليه -فيديو

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى