منوعات

مفاجآت بالجملة وأحداث مأساوية تكشف عنها التحريات الجديدة في قضية “فتاة المول”

ماتزال أصداء الجريمة البشعة التي وقعت منذ فترة قصيرة في عيادة طبيب عيون تهز الشارع المصري وتشغل الرأي العام وذلك من خلال تفاصيل ومفاجآت جديدة كشفت عنها التحريات والتحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية المصرية بقضية مقتل “فتاة المول” نجلاء نعمة الله.

مفاجآت جديدة في قضية مقتل “فتاة المول”

استطاعت الأجهزة الأمنية من كشف ملابسات ووقائع الجريمة البشعة التي وقعت في عيادة طبيب عيون بحق الفتاة نجلاء نعمة الله والشهيرة ب “فتاة المول” وذلك بعد جهد كبير وقضاء أيام وليال في التحقيق والتحري وملاحقة الأدلة وسماع كلام الشهود.

وكان السبب الأبرز لكشف مفاجآت وتفاصيل هذه الجريمة الكاميرات المحيطة بالمول حيث قامت الأجهزة الأمنية بتفريغ محتوى هذه الكاميرات والأماكن المحيطة به وأثناء عملية البحث توصل ضابط المباحث إلى مقطع فيديو مدته حوالي 120 ثانية وقد وثق هذا المقطع لحظات قتل الضحية وهروب المتهمين.

وقد ظهر خلال المقطع ثلاثة أشخاص أقدموا على خنق الضحية وطعنها بالسلاح الأبيض في أماكن متفرقة من جسدها دون أي رحمة أو شفقة.

وذكرت المصادر المطلعة من داخل مكتب التحقيقات أنه قد تم القبض على المتهمين الثلاثة بعد أقل من 48 ساعة من وقت الحادثة.

هذا وأثبتت أيضا التحريات تورط صديقة المجني عليها بالجريمة وترتيبها للأمر برمته.

حيث ذهبت إلى محل عمل الضحية، ثم أحضرت لها كوبا من العصير وجلستا تتحدثان، ثم قامت المتهمة بمغافلتها، وأرسلت رسالة نصية عبر تطبيق واتساب إلى الجناة مفادها أن العيادة خالية ليقوموا بعد ذلك بالتوجه للعيادة بحجة المرض. وعند وصولهم قاموا بسرقة العيادة وبخنق وطعن الفتاة امام صديقتها دون أن تحرك ساكنا الأخيرة حتى فارقت نجلاء الحياة.

والجدير بالذكر أن نجلاء كانت تعمل سكرتيرة بعيادة طبيب عيون، في مول شهير في محافظة البحيرة (موقع الحادثة)، حيث أكد عاملون أن الفتاة كانت تتمتع بسمعة طيبة بين زملائها في العمل، كما أنها كانت رائدة في مجال العمل الخيري.

مفاجآت بالجملة وأحداث مأساوية تكشف عنها التحريات الجديدة في قضية "فتاة المول"
مفاجآت بالجملة وأحداث مأساوية تكشف عنها التحريات الجديدة في قضية “فتاة المول”


تابع المزيد

“بحجة طرد الأرواح الشريرة” طبيب مصري يستعين بجنية ويكاد يودي بحياة زوجته

شاهد بالصور|| كيف أصبحت بطلة مسلسل كاسندرا بعد أكثر من 20 عاما على عرضه

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى