منوعات

هل تجتمع الأسرة من الوالدين و الإخوة والأخوات في الجنة؟

يحرص الكثيرون على معرفة هل يتم اللقاء بين الأهل وأفراد الأسرة والوالدين في الجنة؟

لقاء الأسرة في الجنة

، حيث أنّ الجنـة هي دار العزة التي أعدها الله تعالى لعباده المخلصين، ومن السعادة التي كفلها الله لعباده المخلصين أن الأسرة والآباء والأولاد يدخلون الجـنة بحمد الله وبشفاعة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهذا الوعد جاء في كتاب الله الكريم، حيث يرفعون إلى الجـنة في رتبه الأبناء حتى لو كانوا أقل في الأعمال.

كما يقول الله سبحانه وتعالى في ذلك:” والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء”، كما يجمعهم الله تعالى مع من يُحبون من الآباء والأبناء لدخول الجـنة بين المؤمنين.

ولهذا هو فوق رتبته، أو بالأحرى نحن ممتنون لله، فمن حظي بالجـنة عرف أقاربه وغيرهم من كل ما يفرح قلبه لقول الله تبارك وتعالى:” وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ”، كما أنّهم يكونوا في نفس منزلته حتى لو كانوا أقل منه، كما أنّ زيارة أهل الجنة وتعارفهم واللقاء فيما بينهم في جنات النعيم، فهذا كمال نعيم أهل الجنة ولا مانع من زيارة أدنى مرتبة في الجنة من فوقها، تمامًا كما يحدث في هذا العالم.

بينما الجمع الأبناء والآباء أو غيرهم من أفراد الأسرة بحيث ينتقلون باستمرار إلى مكان واحد داخل الجنة، وبحسب العلماء والعلم عند الله أنّ هذا لا ينطبق إلا على النسل والأولاد الذين ماتوا صغارا  في الجنة.

وربى أولادهم على مكانتهم حتى يريح أولادهم أعينهم فيها بأبناءهم، كما تخصص الذرية الصالحة هنا مع أن يكونوا صغاراً، بحيث لا يشترط أن يكون المتأخرون متساويين في درجات الجـنة الكثيرة، ولا يحتاج الصغار إلى الشيء نفسه، لأنّ أبناء كل رجل ونسله في رتبتهم والله جل جلاله أعلم.

هل تجتمع الأسرة من الوالدين و الإخوة والأخوات في الجنة؟
هل تجتمع الأسرة من الوالدين و الإخوة والأخوات في الجـنة؟


تابع المزيد:

))بالفيديو|| لحظة وفاة مؤذن أردني داخل مسجد في مكة المكرمة وهو يصلي

)) من هم الثلاثة من الصحابة الذين تشتاق إليهم الجنـة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى