لايف ستايل

ماذا يحصل لأجسامنا عند طقطقة الأصابع

كشف طبيب جراح متخصص بجراحة اليد والمعصم عن النتائج الصحية لـ طقطقة الأصابع بعد تناقل العديد من المعلومات المتضاربة في وسائل الإعلام حول الأضرار الخطيرة لهذه العادة المتبعة لدى الآخرين.

طقطقة الأصابع وتأثيرها على الجسم

وقال الطبيب لورنزو ميرليني، المتخصص بجراحة اليد، إنه “عندما نطقطق (أصابعنا)، يكون في داخل المفصل فقاعة هواء، وعندما ننفذ ضغطا على المفصل يتغير الضغط بداخل الجراب الزلالي (الكيس الزلالي للمفصل) فتتحرر فقاعات الهواء وتطقطق”، وفقا لسبوتنيك.

وتابع الطبيب قائلا في مقابلة أجراها مع موقع “Brut” الفرنسي، نشرت على “فيسبوك”، مشيرا إلى تجربة رائعة أجراها أحد الرجال، حيث اعتاد هذا الرجل على طقطقة يد واحدة فقط.

تجارب ودراسات تقدم حقائق غير متوقعة

وأشار الطبيب إلى أن الرجل “طقطق يده اليسرى مدة 50 عاما، ولم يفعل ذلك ليده اليمنى أبدا. وبعد 50 عاما، أجرى فحوصات بالأشعة سينية وفحوصات طبية، لم يكن هناك فرق على الإطلاق”.

وتطرق الطبيب في حديثه إلى وجود عدد من الدراسات الي طبقت على العديد من الأشخاص الذين يتبعون هذه العادة لعدة سنوات، حيث “لم تظهر الدراسات أي شيء أبدا، ولا يوجد خطر للإصابة بهشاشة العظام، ولا يوجد شيء من هذا القبيل”.

وقال الطبيب: “عليك أن تتخيل المفصل كعظمتين تواجهان بعضهما البعض، وبالتالي فإن كل عظم مغطى بسطح غضروفي، ويسمح السائل الغضروفي بالاحتكاك الجيد والحركة السلسة”.

أضرار فرقعة الأصابع - هل هي حقا مضرة؟

ماذا يحدث عند الانزلاق في المفصل؟

وقال الطبيب بحديثه موضحاً: “عندما تكون هناك حركة، سواء حركة انزلاق بين السطحين، أو القليل من الحركة المتطرفة، ينجذب السائل إلى جانبي المفصل ويشكل، خلال لحظة، عندما تكون القوة المطبقة كبيرة جدا، تجويفا. هذا هو تكوين تجويف الهواء (فقاعة الهواء)، والتي تنتج ضوضاء طقطقة مميزة، وليست العظام التي تتكسر أو تطقطق، وليس الغضروف هو الذي يطقطق، ليس العظم هو الذي يطقطق، إنها عبارة عن فقاعة هواء تأتي وتذهب هذا كل ما في الأمر”.

تابع المزيد: الملح الإنجليزي.. فوائد وأضرار عليك معرفتها

الطبيب يتحدث عن فوائد لـطقطقة الأصابع

نوه الطبيب إلى وجود بعض الفوائد لطقطقة الأصابع، بعكس التوقعات، وقال: “يمكن أن تنفجر بعض التوترات (المفصلية) في بعض الأحيان، حيث أننا نشعر بالحاجة لفعل ذلك، في مؤخرة العنق، في الأصابع، إلخ”.

وتابع الطبيب: “إنه شعور جيد، لانعرف السبب، لكنه على الأرجح، قد يطلق توترا مشتركا. إنه سبب أو مناسبة لإعطاء نصيحة محفزة لبعض الأشخاص الذين يخافون لأنهم يطقطقون (أصابعهم أو أي مفصل في أجسامهم يصدر طقطقة)، ويقولون لأنفسهم: هل يجب أن أتوقف عن فعل ذلك؟ لا يمكنني التوقف”.

وخلص بحديثه الطبيب المختص حول فروقات طقطقة الأصابع قائلا “هناك مفاصل يفترض أن تطقطق أقل من غيرها، المفاصل شديدة الحركة مثل الكتف أو الورك، تطقطق بشكل أقل في كثير من الأحيان لأنه لا يوجد حد لحركتها، بينما أثناء طقطقة الأصابع أو الركبتين، فسنسعى إلى السعة القصوى، إلى الحد الأقصى لفعل ذلك، وهناك مرحلة لا يمكننا فيها المضي قدما (في الطقطقة). خاصة عندما نجلس القرفصاء، أي غالبا ما تطقطق (تصدر طقطقة) ركبنا لأننا ندخل في أقصى حد من الثني”.

متى يجب أن نشعر بالقلق؟

ووضح الطبيب الحالة التي من الممكن أن تسبب القلق، عندما “لا نشعر بوجود طقطقة حالية على الفور في الركبتين من البداية، لكننا نشعر أكثر بنوع من التدور (التدحرج) العميق قليلا، وهو أمر أكثر إثارة للقلق لأنه متعلق بفعل انعكاسي إما ناتج عن هشاشة العظام، أو عن مشكلة في الغضروف المفصلي، التي تتطلب تشخيصا طبيا وأخذ مشكلتها على محمل الجد ومعالجتها”.


المزيد في stepvideograph lifestyle:
>>7 أسرار لعلاقة زوجية ناجحة وللتغلب على الخلافات والمشاكل
>> صفات يكرهها الرجل في المرأة.. احرصي الابتعاد عنها
>> أخصائي أمراض قلب وأوعية دموية يحذّر هذه الفئة من الناس من ممارسة العلاقة الحميمة بالأجواء الحارة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى