الفضاء والعالم الخارجي

هل ستكون نهاية العالم على يد “كويكب بينو” الذي يهدد الأرض بقوة مليوني ضعف انفجار بيروت بسبب “ثقب مفتاح الجاذبية” – فيديو وصور

توقعت الأوساط العلمية وكثرة التوقعات حول كويكب بينو الذي اقترب من الأرض في وقت سابق من العام الماضي، حيث أثار الكثير من المخاوف والتوقعات حول اصطدامه بكوكب الأرض خلال جولاته المستقبلية القريبة والتي سيؤدي إلى دمار أشبه بنهاية العالم.

كويكب بينو ودمار العالم

أشارت وكالة الفضاء الدولية “ناسا” إلى أنّه كويكب بينو سيقترب في عام 2135 من الأرض بشكل كبير مع احتمالية اصطدامه بكوكب الأرض.

ونوهت الوكالة إلى أن الكويكب سيصبح على بعد نصف المسافة الفاصلة بين كوكبنا والقمر، وعلى الرغم من أن الوكالة طمأنت المتخوفين من أن احتمالات حدوث اصطدام لاحق بحلول سنة 2300، بأن هذه الاحتمالات ما تزال ضئيلة جدا، لكن بعض المصادر الأخرى أبدت تخوفا حقيقيا بسبب وجود بعض النظريات العلمية الكارثية.
ونشرت “NASA” نتائج دراسة حملت عنوان “التقويم الفلكي وتقييم المخاطر لكويكب قريب من الأرض (101955) بينو استنادًا إلى بيانات أوزيريس ريكس”، في مجلة “إيكاروس”.

تمكن العلماء باستخدام شبكة الفضاء العميقة التابعة لناسا ونماذج الكمبيوتر الحديثة، من تقليص حالات عدم اليقين حول مدار كويكب بينو المحتمل، حيث أكدت النتائج أنه في عام 2300 فإن احتمال الاصطدام هو 1 في 1750 (أو 0.057٪).

ونوه الباحثون إلى أن تاريخ 24 سبتمبر/أيلول من عام 2182 هوب مثابة التاريخ الوحيد الأكثر أهمية من حيث التأثير المحتمل لهذ الكويكب على الأرض، مع احتمال 1 من 2700 (أو حوالي 0.037٪).

وشددت الوكالة في تقريرها إلى أنه على الرغم من أن فرص اصطدام الكويكب بالأرض منخفضة جدًا، إلا أنه “لا يزال أحد أكثر الكويكبات المعروفة خطورة في نظامنا الشمسي، إلى جانب كويكب آخر يسمى 1950 DA”.

“ناشيونال جيوغرافيك” تتحدث عن انفجار عظيم قادم
وبدورها نوهت مجلة “ناشيونال جيوغرافيك” إلى أن هذا الكويكب قد يسبب انفجارا يعادل الانفجار الذي يحدثه مليار طن من الـ”تي إن تي”، أي انفجارا يعادل مليوني ضعف الطاقة التي خلفها انفجار مرفأ بيروت المؤلم.

واعتبرت المجلة أن الكويكب لديه فرصة أكبر بكثير مما كان يُعتقد من ناحية التأثير على كوكبنا في وقت ما خلال الـ300 عام القادمة، وربما يبدأ هذا التأثير أقرب بكثير أي مع نهاية القرن الحالي.

دور سلبي لـ “ثقب مفتاح الجاذبية” بنتيجة كارثية

وحذر علماء من المنطقة التي سيعبر منها الكويكب (بين الأرض والقمر) مشيرين إلى مخاطر هذا العبور بسبب ظاهرة تحمل اسم “ثقب مفتاح الجاذبية”.
بينت المصادر أن الكويكب بينو سيعبر من هذه المنطقة في عام 2135، حيث ستؤثر جاذبية الأرض على الكويكب وتغير مساره بشكل طفيف، لكن هذا التغيير الطفيف قد يسبب تغييرا كبيرا بالنسبة لمسار الكويكب على المدى البعيد، حيث قد يزيد بشكل كبير من احتمالات فرص التصادم المستقبلية.


تابع المزيد:

))ناشيونال جيوغرافيك تكشف عن محيط خامس على كوكب الأرض

)) تأخذها فتذهب بك إلى كوكب المريخ .. حبة الفيل الأزرق عقار الشيطان الذي يجوب العالم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى