منوعات

هكذا بدت الحياة في أفغانستان خلال الساعات الأخيرة..ناشط من أصل سعودي يصور بإحدى الشوارع ويلتقي الناس – فيديو

وثق شاب أفغاني من أصل سعودي حياة الناس بالشوارع في مدينة كابل خلال الساعات القليلة الماضية على خلفية الأحداث المتسارعة في البلاد وإشغالها وسائل التواصل العالمي لما يجري فيها من تقلبات وتغيرات في مقاليد الحكم وقال هكذا هي الحياة في أفغانستان.

الحياة في أفغانستان بالعاصمة خلال الساعات الماضية

وقال الشاب الذي ولد بالسعودية ويتحدث لهجتها: “يا جماعة الحين طلعنا الشارع على غروب الشمس.. الحياة طبيعية جدًا .. ما فيه حرامية.. ولا كأنه فيه شيء.. حتى لما سيطروا على كابل ما صارت أي مشاكل.. ما اتقاتلوا وما اتضاربوا”.

وظهر في الفيديو شابين من أصدقاء الشاب إبراهيم من مواليد المملكة، وأكدوا أنهم الآن يستطيعون الخروج بكل أريحية ولا يوجد لصوص في الوقت الراهن.

أوضاع غامضة وخوف أممي على نساء أفغانستان

وفقاً لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قال في بيانٍ له أمس : “إن أفغانستان تخرج عن نطاق السيطرة، وأن الصراع يلقي بضرر أكبر على النساء والأطفال”.

بالإضافة إلى ذلك، قال غوتيريش: “إنه منزعج للغاية من المؤشرات المبكرة على أن طالبان تفرض قيوداً صارمة على حقوق الإنسان في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ولا سيما استهداف النساء والصحفيين”.

وأضاف: “إنه أمر مروع ومحزن بشكل خاص أن نرى تقارير عن الحقوق التي تم الحصول عليها بشق الأنفس للفتيات والنساء الأفغانيات يتم انتزاعها منهن”.

كما شاركت الناشطة الباكستانية والحائزة على جائزة نوبل ملالا يوسفزاي مخاوفها عبر تطبيق “تويتر”، حيث قالت: “نشاهد بصدمة كاملة طالبان تسيطر على أفغانستان.. أنا قلقة للغاية بشأن النساء والأقليات والمدافعين عن حقوق الإنسان”.

وختم الأمين العام للأمم المتحدة حديثه بهذا الصدد أنّه: “يجب أن تدعو القوى العالمية والإقليمية والمحلية إلى وقف فوري لإطلاق النار، وتقديم مساعدات إنسانية عاجلة وحماية اللاجئين والمدنيين”.

 الحياة في أفغانستان
الحياة في أفغانستان


تابع المزيد:

))مخاوف على مستقبل نساء أفغانستان بعد سيطرة طالبان.. ودموع فتاة أفغانية تثير مشاعر رواد مواقع التواصل (فيديو)

)) بالفيديو|| مشهد مأساوي.. لحظة سقوط شخصين من طائرة أثناء إقلاعها من مطار كابول.. تعلقا بعجلاتها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى