منوعات

دراسة ألمانية: الاتصال الجسدي يساعد الصغار على عدم الخوف من الحقنة

نشرت وسائل إعلام ألمانية دراسة تحدثت عن حالة الخوف وعدم التقبل التي تصيب الأطفال الصغار مباشرة بعد أخذ حقنة، وهنا يكون الاقتراب الجسدي من الطفل مهماً، في حين من المرجح أن تسبب الكلمات ضجراً، وتناولت الحديث أنّ الاتصال الجسدي يساعد الصغار على عدم الخوف من الحقنة.

طريقة فريدة لعدم الخوف من الحقنة للأطفال

وتشهد السنوات القليلة الأولى في حياة الطفل سلسلة من التطعيمات المهمة التي من شأنها أن تضمن نموه إلى شخص بالغ، صحيح معافى الجسد. ولكن في لحظتها، غالباً ما تكون زيارات الطبيب مصحوبة بكثير من الدموع والخوف بشأن ألم الحقن.

ويمكن أن يجعل الآباء الأمور أسهل بالتواصل الجسدي مع طفلهم مباشرة بعد تلقي الحقنة.

وفور تلقي الحقنة، يتعين على أحد الوالدين احتضان الطفل أو مسك يده والتربيت عليها، دون أن يقول شيئاً.

تابع المزيد: ماهو الانصمام الرئوي ومضاعفاته الخطيرة وعلاقته بالجلطة إليك أهم المعلومات

وتقول إحدى روابط طب الأطفال الألمانية، نقلاً عن دراسة كندية، إن كلمات الطمأنة تميل إلى أن تسبب مزيداً من التوتر.

وعادة ما يكون الأطفال الذين يشعرون بالتوتر قبل تلقي حقنة، أكثر قلقاً بعدها. ومن المهم إزالة الشعور بأن الطفل مهدد حتى لا يترسخ الخوف من الحقن وإزالة هذه الفوبيا التي يعاني منها الصغار عادة وتبقى ملازمة لهم حتى سنوات كبرهم.

دراسة ألمانية: الاتصال الجسدي يساعد الصغار على عدم الخوف من الحقنة
دراسة ألمانية: الاتصال الجسدي يساعد الصغار على عدم الخوف من الحقنة


المزيد في stepvideograph lifestyle:
>> إليك ماذا سيحصل لأجسامنا عند الاستحمام بشكل يومي
>> صفات يكرهها الرجل في المرأة.. احرصي الابتعاد عنها
>>إليك 6 استخدامات مذهلة لأعواد تنظيف الأذنين لايعرفها الكثيرون

>>  5 عادات شائعة يمارسها الكثيرون تعتبر ضارة على الجسم و لا تقل خطورة عن التدخين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى