مجرمون

بالفيديو|| تطورات مثيرة حول قضية الشاب الجزائري جمال بن سماعيل والكشف عن الجهة المتورطة والأسباب وراء فعلتهم

بث التلفزيون الجزائري شهادات عدد من الموقوفين في قضية مقتل مقتل الشاب الجزائري جمال بن سماعيل الذي حرقت جثته ونكل بها للاشتباه به في إضرام الحرائق بولاية تيزي وزو.

تطورات جديدة بقضية جمال بن سماعيل

نشرت وسائل الإعلام الجزائرية اعترفات البعض من الموقوفين بانتمائهم لحركة “الماك” التي تعتبرها الجزائر إرهابية، كما اعترف آخر بإضرام النار في جسد القتيل بتحريض مباشر من امرأة.

وكشفت عملية توقيف 25 شخصا من المشتبه بهم، في اغتيال جمال بن سماعيل، عن حقائق جديدة مفزعة بخصوص تورط التنظيم الإرهابي الماك في حادثة القتل والحرق.

واعترف أحد الموقوفين ويدعى “ر.أغيلاس”، المتهم الأول في قضية اغتيال جمال بن سماعيل، أنه صعد إلى مركبة الشرطة، بعدما منحه شاب خنجرا وطلب منه إنهاء حياته.

وأقر المتهم أنه وجه لجمال طعنتي خنجر، موضحا أن آخر كلمة قالها قبل مقتله “والله غير خاطيني يا خويا” أي لست أنا يا أخي.

وأوضح المشتبه فيه “س.حسان”، الطريقة التي انخرط بها في حركة الماك الإرهابية.

موضحاً أن علاقته مع منظمة الماك كانت خلال مسيرات الحراك وكان يتواصل معهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ولاسيما تطبيق “فايسبوك”.

واعتراف المتهم الآخر والموقوف الذي يدعى “ق. أحمد” من خلال تصريحاته بالمشاركة في حرق الضحية قائلا “أنا لم أحرقه لكن رميت الكارطون حتى يزيد يلـهب.. من قام بحرقه هما “التيارتي” و”رمضان الأبيض”.

وكشفت المديرية العامة للأمن الوطني، أن التحقيق توصل إلى اكتشاف شبكة مختصة في الإجرام، التي كانت وراء المخطط الشنيع، مصنفة منظمة إرهابية وذلك باعترافات عناصرها المحتجزين.

ويذكر أنّ قضية الشبا الجزائري واليويتوبر بن سماعيل أشغلت وسائل الإعلام منذ أيام وأصبحت قضية رأي عام والتي لُخصت بأنّه غادر موطنه ليشارك أهالي منطقة تيزي بإطفاء الحرائق هناك ليلقى مصيراً مروعاً وحرقاً من قبلهم وانتشار مقاطع مصورة لفعلتهم تدمي القلب.


تابع المزيد:

))جزائريون ينهون حياة اليوتيوبر جمال بن اسماعيل حرقاً… ورسالة من والده لأهل الجزائر

)) ذهب لمساعدتهم بإطفاء الحرائق فأحرقوه حياً.. نهاية مفجعة ليوتيوبر جزائري وناشطون يطالبون بإنصافه – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى