منوعات

مقاطع فيديو جديدة من داخل مطار كابول.. فوضى عارمة وإطلاق نيران وضحايا جدد خارج محيطه

ماتزال أهوال مطار كابول تخرج للعلن كل يوم وتنتشر على كافة منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، فالمطار وبعد مضي حوالي 6 أيام مازال يعج بطالبي اللجوء في حين تنتشر أعداد هائلة في محيطه تنتظر دورها لدخول المطار والحصول على فرصة للهرب خارج البلاد بحثا عن ملاذ آمن وهربا من الفوضى العارمة التي تعج بالبلاد. فاليوم وبسبب هذا الازدحام الخانق والتدافع الكبير بين الحشود المتواجدة على أطرافه لقى 7 أشخاص مصرعهم لحد اللحظة وفق ما صرحت به وزارة الدفاع البريطانية، كما سمع إطلاق أعيرة نارية كثيفة من المطار حيث قامت القوات الأمريكية بتفريق الحشود الهائلة التي تحاول دخول المطار بأي وسيلة.

مقاطع فيديو جديدة من داخل مطار كابول وخارجه وفوضى عارمة وضحايا جدد جراء التدافع

أظهرت مقاطع فيديو انتشرت منذ ساعات إطلاق الجيش الأمريكي النار في الهواء وذلك لتفريق الحشود الكبيرة والمنتشرة في محيط المطار والتي تحاول دخوله واختراقه بأي وسيلة كانت لأجل الفرار خارج البلاد.

كما أظهر أحد هذه المقاطع تحركا للآليات والعربات العسكرية الأمريكية في محاولة لتفريق ومنع تقدم المحتشدين.

هذا وقد صرح المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، “بأن القوات الأمريكية كانت قد أطلقت رصاصا تحذيريا في الهواء،  دون وقوع أية إصابات”.

 

لتعلن بعدها و بوقت قصير وزارة الدفاع البريطانية “عن سقوط 7 ضحايا في تقدير أولي نتيجة للتدافع والفوضى التي عمت محيط المطار وذلك بسبب تواجد الآلاف من الأفغان الراغبين في دخول المطار عنوة لأجل الفرار خارج بلادهم”.

كما قال ناطق باسم وزارة الدفاع وفق ما جاء في بيان لها  “أفكارنا مع عائلات الضحايا السبعة الذين لقوا حتفهم في فوضى هذه الحشود. كما أن الظروف الحالية على الأرض مازالت صعبة جدا لكننا نحاول بذل قصارى جهدنا للتعامل مع الوضع بأكثر الطرق أمانا”.

 الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد حثت مواطنيها على تجنب التوجه إلى مطار كابول لأجل الإجلاء في الوقت الحالي مشيرة إلى وجود تهديدات امنية محتملة.


تابع المزيد

“الهوت دوغ” هو الأسوأ.. دراسة جديدة تكشف أطعمة “تقصر العمر” وأطعمة أخرى “تطيل فيه”

بنسبة 66 بالمئة.. ارتفاع جديد لأسعار المحروقات في لبنان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى