طرائف وغرائب

بالفيديو|| أفعى رقطاء تقتحم مستشفى في العراق.. وهلع شديد بين المرتادين

تداول رواد شبكات ومواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر دخول أفعى رقطاء إلى أحد مستشفيات مدينة البصرة، أقصى جنوبي العراق، وهو ما أحدث صدمة وسط مرتادي المستشفى واستياء شديدا لدى مشاهدي هذا الفيديو والمعلقين على هذه الحادثة.

أفعى رقطاء تقتحم مستشفى في العراق وهلع شديد بين مرتادي المستشفى

فوجئ مرتادوا أحد المشافي بدخول أفعى، فحاولوا أن يقتلوها حتى أن أحدهم قام بضربها بحذائه، وسط حالة من الارتباك والخوف.

حيث عبر المعلقون على مقطع الفيديو فور انتشاره على مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي عن مدى التسيب والإهمال المستشري داخل المستشفى بالإضافة لسوء الخدمات، حيث أصبح دخول المستشفى بالنسبة لبعضهم أخطر من المرض الذين يعانون منه.

ومما زاد من السخط وسط المشاهدين لهذا المقطع هو ما تم تداوله عن لسان من مصادر داخل المستشفى والتي اعتبرت بأن الحادثة هي أمر طبيعي لا يستوجب التهويل.

وأضاف بعض المنتقدون تعليقات بعد سماع ما جاء من تصريحات من هذه المصادر بقولهم “هل يعني هذا التهوين بالحادثة الانتظار حتى تلدغ الأفعى أحد المرضى أو زائري المستشفى، حتى يصبح الأمر خطيرا وجديرا بالبحث والنقد.

هذا وقد ذكر الطبيب زامو بختيار، أثناء حديث له مع موقع “سكاي نيوز عربية “بأن “هذه الحادثة تمثل نموذجا لما يعانيه قطاع المستشفيات والمراكز الصحية في العراق من تهالك واهتراء في البنية التحتية، وغياب لمعايير المحاسبة والسلامة والاستقامة الإدارية”.

وأضاف أيضا “ليس بالخبر العادي، رؤية أفعى تدخل ردهات المستشفى وهو مكتظ بالمرضى والزائرين، فأين الرقابة وأين الكوادر الطبية والأمنية والخدماتية في هذا المستشفى؟”.

ويتابع ” إن معايير تقدم أي بلد في العالم هي مدى تطور قطاعاته الصحية والطبية، وبالعكس فإن ترديها يدل على مدى التخلف والتراجع السائد في هذا البلد”.

الجدير بالذكر أن هذه الحالة من الاستهتار والإهمال ليست بالأولى فهنالك قصص مشابهة حدثت في مستشفى مدينة البصرة، الأمر الذي يكشف مدى ضعف معايير السلامة في مستشفيات البلاد.


تابع المزيد

“هبط من السماء”.. توم كروز يثير دهشة عائلة بريطانية بنزوله بمروحيته في حديقة منزلهم

البنتاغون يتحدث عن خطة أمريكية في أفغانستان.. وألمانيا تعلن عن تحركٍ جديد مع طالبان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى