طرائف وغرائب

ترك وراءه زوجة شابة حامل.. في زامبيا قس يموت بعد دفنه حيا لمدة 3 أيام بطلب منه في محاولة لإعادة قيامة يسوع

توفي قس في زامبيا بعد محاولة منه لإعادة قيامة يسوع المسيح حيث طلب من ثلاث أشخاص دفنه مقيداً لمدة ثلاثة أيام ليلقى نهاية مروعة والشرطة تبحث عنهم.

قس يلقى نهاية مروعة في زامبيا

توفي قس زامبي بعد أن حاول إعادة إحياء يسوع المسيح وترك مقيدا ومدفونا تحت الأرض لمدة ثلاثة أيام 

قالت وسائل الإعلام أقنع جيمس ساكارا، راعي كنيسة صهيون في شاديزا، زامبيا، جماعته بأنه يستطيع إحياء نفسه في ثلاثة أيام مثل يسوع المسيح وطلب منهم دفنه تحت الأرض.

ثم عثر على الشاب البالغ من العمر 22 عاما ميتا عندما تم حفره مرة أخرى بعد ثلاثة أيام.

أقنع ساكارا ثلاثة من أعضاء الكنيسة بالمساعدة في “قيامته” من خلال مساعدته في حفر قبر، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

قبل محاولة القيامة، اقتبس من الكتاب المقدس وأوضح أن تعليمات المسيح لتلاميذه بأن “يفعلوا ذلك في ذكرى لي” تشير في الواقع إلى قيامته، وليس فقط استخدام الخبز والنبيذ في المناولة المقدسة.

القبر الذي توفي فيه جيمس ساكارا، 22 عاما، وهو قس في كنيسة صهيون في بلدة شيدزا، زامبيا، بعد أن طلب دفنه لمدة ثلاثة أيام حتى يتمكن من إحياء (الصورة: نيوزفلاش)
مقالات ذات صلة

وعندما عادت جماعة القس إلى الموقع لحفر جثته مرة أخرى، اكتشفوا جثته الهامدة وحاولوا إجراء طقوس روحية لإعادته إلى الحياة.

ولكن عندما بقي جسده بلا حياة، أدرك اتباعه المخلصون أن محاولته لإعادة خلق قيامة يسوع قد أثبتت عدم جدواها.

امرأة مذهولة كما رجل يحمل لافتة تقول لرواد الشاطئ لوقف ارتداء البيكيني
وقد سلم أحد أعضاء الكنيسة الثلاثة الذين تطوعوا لمساعدة القس في التجربة نفسه إلى الشرطة.

ولا يزال المساعدان الآخران مطلوبين ويعتقد أنهم هاربون من الشرطة.

ووفقا للتقارير، فقد ترك  ساكارا وراءه زوجة شابة حامل.

ترك وراءه زوجة شابة حامل.. في زامبيا قس يموت بعد دفنه حيا لمدة 3 أيام بطلب منه في محاولة لإعادة قيامة يسوع
ترك وراءه زوجة شابة حامل.. في زامبيا قس يموت بعد دفنه حيا لمدة 3 أيام بطلب منه في محاولة لإعادة قيامة يسوع


تابع المزيد:

))علماء إيطاليون يتوقعون تاريخ انقراض البشرية على الأرض ويوضحون السبب

)) وزير سوداني ينشر تغريدة يكشف فيها عن ظاهرة في النيل لم تحدث منذ 100 عام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى