منوعات

عودة الحديث عن اليوتيوبر المصري شادي سرور الذي أعلن تركه للإسلام وماذا حكم عليه القضاء

تناقلت المواقع المصرية من جديد قضية اليوتيوبر المصري شادي سرور عقب قرار النيابة العامة المصرية بإخلاء سبيله على ذمة التحقيقات في القضية المعروفة إعلاميا بقضية “الصفافير”، بعد مرور 20 شهرا على سجنه.

اليوتيوبر المصري شادي سرور من جديد

وفي تفاصيل قصة اليوتيوبر فإنه وفي تاريخ فبراير عام 2019، نشر اليوتيوبر مقطع فيديو عبر حسابه الرسمي على “فيسبوك”، أعلن من خلاله تركه للإسلام: “سيبت الإسلام بسبب العنصرية والجحود في قلوب الناس، اللي مفروض مؤمنة بالله بل هم أهل النفاق، خسرت كل الناس اللي في يوم حبيتهم وأصبحت وحيدا”.

لكن الفيديو أثار ضـجة واسعة إلى الحد الذي جعـل والدته تبكي بسبب ما فعله ليعتذر للجميع مرة أخرى قائلا: “أنا لما نـزلت بوست وقلت سبت الإسـلام أنا فعلا سبت الإسلام بتاعكم ده أنا ماليش دعوة بيه، ده إسلام مش إسـلام ده شر وهمجية مالوش عـلاقة بعبادة ربنا وفعل الخير تمـاما”.

وفي 24 ديسـمبر/ كانون الثاني 2019، ألقت الأجهزة الأمنـية القبض على شادي سرور أثنـاء عودته من الخارج، والذي سبق وتضامـن مع دعوات الإخواني الهارب مـعتز مطر في حملة “اطمن أنت مـش لوحدك” التي أطلقها في مارس 2019.

وأمرت النيابة بحبـس اليوتيوبر الشهير 15 يومـا على ذمة التحقيقات في القضيـة التي تضمنت عددا من النشطاء والصحفييـن بينهم إسراء عبدالفتاح وماهـينور المصري وعبدالناصر إسـماعيل وغيرهم (أخلي سبيلهم) وكذلك تـضم حسام مؤنس وزياد العليـمي وهشام فؤاد (ما زالوا محـبوسين احتياطيًا).

ونسبت النيابة لـ “سرور” 5 اتهامات ارتكاب جرائـم مشاركة جماعة إرهابية فـي تحقيق أهدافها، وتلقي تمويل بغرض إرهابـي، والاشتراك في اتفاق جنائـي الغرض منه ارتكاب جريمـة إرهابية، وتلقي تمويل والاشتراك في اتفـاق جنائي، والتجمهر واستخـدام حسابات خاصة على شـبكة المعلومات الدولية بهدف ارتكاب جريمة معـاقب عليها في القانون بهـدف الإخلال بالنظام السائد في البلاد.

عودة الحديث عن اليوتيوبر المصري شادي سرور الذي أعلن تركه للإسلام وماذا حكمت عليه السلطات المصرية
عودة الحديث عن اليوتيوبر المصري شادي سرور الذي أعلن تركه للإسلام وماذا حكمت عليه السلطات المصرية


تابع المزيد:

))مجلة أمريكية تحذّر: الشرق الأوسط قد يتحول لمنطقة غير صالحة للعيش وتوضح الأسباب

)) خوف وهلع في مدرسة أمريكية بعد إطلاق الرصاص بين الطلاب.. وفيديو يوثق الحدث

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى