صحة و جمال

تعرف إلى طريقة النوم المثالية للوقاية من النوبة القلبية ومدى تأثير عادات الاستيقاظ على الصحة

يعتبر ارتفاع الكوليسترول في الدم من مقدمة النتائج الصحية الخطيرة بما في ذلك النوبات القلبية أو السكتات الدماغية ومنه لطريقة النوم المثالية دور في تخفيف هذه الأمور الخطرة.

طريقة النوم المثالية وعلاقتها بالنوبات القلبية

نُشرت دراسات  مختصة بالقلب والسكتات الدماغية جاء فيه أنّه “يمكن أن يكون النوم أو عدمه جزءا لا يتجزأ عندما يتعلق الأمر بمستويات الكوليسترول لديك وخطر الإصابة بحالات صحية أخرى”.

حيث أصدرت منظمة “سليب”، الدراسة بعد أن اكتشف الباحثون أن كلا من النوم المفرط والقليل جدا له تأثير سلبي على مستويات الدهون لدى الشخص.

دراسة تؤكد

وفحص الباحثون مجموعة من 1666 رجلا و2329 امرأة فوق سن 20 عاما، ووجدوا بشكل مثير للاهتمام أن النوم أقل من خمس ساعات في الليل يزيد من خطر ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية وانخفاض مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة لدى النساء.

كما لوحظ أن الحصول على أكثر من ثماني ساعات من النوم أدى إلى نتيجة مماثلة.

وفي السياق جرت داسة مماثلة حول الموضوت تم التحقيق في مدة النوم وعادات الشخير وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على أمراض القلب والأوعية الدموية.

وكان المشاركون في الدراسة جزءا من برنامج فحص أمراض القلب والأوعية الدموية والتوعية التعليمية في مدينة نيويورك.

تعرف إلى طريقة النوم المثالية للوقاية من النوبة القلبية ومدى تأثير عادات الاستيقاظ على الصحة
تعرف إلى طريقة النوم المثالية للوقاية من النوبة القلبية ومدى تأثير عادات الاستيقاظ على الصحة

ووقع تقييم المشاركين بشكل منهجي لمخاطر الأمراض القلبية الوعائية (بما في ذلك عوامل الخطر التقليدية ونمط الحياة والعوامل النفسية الاجتماعية) وأكملوا استبيانا موحدا بشأن عادات النوم (بما في ذلك مدة النوم والشخير).

وتم تحليل الدهون بالارتباطات بين عادات نوم المشاركين وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية/ ووقع تقييم العوامل الديموغرافية باستخدام الانحدار اللوجيستي متعدد المتغيرات.

ووجدت الدراسة أن النوم أقل من ست ساعات في الليلة يؤثر بشكل كبير على مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL-C).

وكان الشخير مرتبطا معنويا بانخفاض كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.

واستنتج الباحثون أن قلة النوم مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) والوفيات الناجمة عن جميع الأسباب.

وقال الدكتور مايكل غراندينر، مدرس الطب النفسي وعضو مركز النوم والبيولوجيا العصبية في مدرسة بيرلمان للطب: “الأشخاص الذين يبلغون عن صعوبة متكررة في النوم أو البقاء نائمين يميلون إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

ولا نعرف ما إذا كان هذا سببا أم نتيجة، نظرا لعدم وجود دراسات بحثت حقا في ما إذا كانت التغيرات في النوم يمكن أن تغير مستويات الكوليسترول، أو ما إذا كان هذا الارتباط مجرد مصادفة”.

ولاحظ الدكتور غراندينر وفريقه أنه مع حصول الناس على مزيد من النوم، تحسن ملفهم الشخصي لعوامل الخطر.

مستويات الكوليسترول بالدم والتي تتعلق بعادات الاستيقاظ ترتبط بمايلي:

  •  البدانة “السمنة
  •  مستويات اللبتين غير المتوازنة بالجسم
  •  قلة الاستجابة للإنسولين بالجسم
  •  نظام غذائي غير صحي وبالتالي ضرر على المدى البعيد
  •  نقص الأكسجين بالدم
تعرف إلى طريقة النوم المثالية للوقاية من النوبة القلبية ومدى تأثير عادات الاستيقاظ على الصحة
تعرف إلى طريقة النوم المثالية للوقاية من النوبة القلبية ومدى تأثير عادات الاستيقاظ على الصحة


تابع المزيد:

>> إليك ماذا سيحصل لأجسامنا عند الاستحمام بشكل يومي
>>دراسة: عادات شائعة يمارسها الكثير تؤدي مع الوقت للإصابة بالسكتة الدماغية
>>إليك 6 استخدامات مذهلة لأعواد تنظيف الأذنين لايعرفها

>>منها الأورام.. إليك أهم أسباب خروج دم من الأنف وطرق العلاج

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى