طرائف وغرائب

سحر وغيبيات أم مصادفة.. سيارة تنهي حياة صاحبها بنفس التوقيت والتاريخ المكتوب على اللوحة – صور

جرت حادثة غريبة من نوعها وغير مسبوقة في مصر تمثلت بـ “سيارة تنهي حياة صاحبها” من خلال حادث الأليم والأمر المرعب والمخيف أنّه كان مدوناً على اللوحة ساعة وتاريخ نهاية صاحبها وهذا ماجرى.

سيارة تنهي حياة صاحبها بحادث سير وتاريخ معلوم

نشرت تفاصيل الواقعة الغريبة صحيفة الوطن المصرية وجاء في منشورها أنّ شاباً مصرياً لقي مصرعه في حادث مروري حمل مصادفة وصفت بالعجيبة حيث بدا كما لو أن قدره كان مكتوبا “على نمرة العربية” التي كان يقودها.

وأشارت الصحيفة إلى أن حالة من الحزن خيمت على مدينة الإسكندرية بسبب وفاة شاب يدعى عبد الله زيزو بطيئة، ويبلغ من العمر 18 عاما، إثر وفاته في حادث مروري بسيارة كان يقودها على محور المحمودية.

وأفيد بأن السيارة تحطمت “بشكل كامل ما نتج عنه وفاته في حينها، إلا أن الغريب في ذلك الحادث هو ارتباط موعد الحادث بنفس أرقام السيارة التي كان يقودها”.

ونقل عن صديق للفقيد يدعى مودي منير قوله إن الحادث حمل أمرا غريبا وذلك لأن لوحة السيارة التي كان يقودها كانت تحمل الرقم “س ي أ – 9259″، ما فسر بأنه سوء حظ، لأنها حملت في طياتها “موعد الحادث المفجع”.

وعد هذا الصديق أن اللوحة كانت تشير إلى الساعة “9” التي حصل بها الحادث، مساء يوم “25” سبتمبر، وهو شهر “9”، معلقا بعبارة محزنة نقول: “قدرك كان مكتوب على نمرة العربية يا حبيبي”.

وأخيراً فقد نقلت “الوطن” عن صديق آخر اسمه عبد الله، عن حياة الشاب المسكي، أنّه انتقل إلى رحمة ربه في سيارة تملكها عائلته وليس في سيارته الخاصة التي تحمل الرقم “س د ب – 1757” مؤكداً حديثه بالقول :

“وكأن القدر أراد ذلك، لتتشابه أرقام السيارة مع تفاصيل الحادث”.

سحر وغيبيات أم مصادفة.. سيارة تنهي حياة صاحبها بنفس التوقيت والتاريخ المكتوب على اللوحة - صور
سحر وغيبيات أم مصادفة.. سيارة تنهي حياة صاحبها بنفس التوقيت والتاريخ المكتوب على اللوحة – صور


تابع المزيد:

))شاهد|| تمثال “مسيء ومهين” لامرأة ترتدي ملابس غير لائقة في إيطاليا يشعل الخلاف بين الجنسين

))انتحال امرأة هوية أخرى لتتزوج من زوج شقيقتها عقب وفاتها في هذا البلد الخليجي.. وبعد 19 عاماً جرى مالم يكن بالحسبان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى