منوعات

التفاصيل الكاملة حول قضية المسنة الألمانية صاحبة الـ 96 عاماً و المتهمة في قتل 11412 شخصاً وفرارها قبل بدء المحاكمة

في أغرب واقعة قضائية ممكن أن يٌسمع بها، اتهمت مسنة ألمانية في نهاية عقدها التاسع من العمر في المشاركة بمقتل الآلاف من المعتقلين، أثناء عملها في أحد المعسكرات خلال الحرب العالمية الثانية.

مسنة ألمانية تتهم بواقعة قتل مروعة وتفر هاربة قبل المحاكمة

من محكمة ولاية شلزفيج هولشتاين، شمالي ألمانيا، صرحت المتحدثة الرسمية باسمها، إن السلطات ألقت القبض على ألمانية، تبلغ من العمر 96 عاماً لم تمثل أمام المحكمة أمس الخميس في بداية محاكمتها في اتهامات المشاركة في وقائع قتل جماعي في أحد المعسكرات أثناء الحرب العالمية الثانية.

هذا وقد اتُهمت السيدةالمسنة وتدعى إيرمجارد فرتشنر، التي تقطن في بلدة إتسهويه في أقصى شمال ألمانيا بالمشاركة، عندما كان عمرها 18 عاماً، في قتل 11412 شخصاً، وذلك حينما كانت تعمل على آلة كاتبة بمعسكر الاعتقال شتوتهوف في الفترة من 1943 إلى 1945، بحسب مانقلته قناة “دي دبليو” الألمانية.

التفاصيل الكاملة حول قضية المسنة الألمانية صاحبة الـ96 عاماً و المتهمة في قتل 11412 شخصاً وفرارها قبل بدء المحاكمة
التفاصيل الكاملة حول قضية المسنة الألمانية صاحبة الـ96 عاماً و المتهمة في قتل 11412 شخصاً وفرارها قبل بدء المحاكمة

وقال رئيس المحكمة دومينيك غروس خلال جلسة الاستماع الرئيسية المقررة “لا يمكن أن تبدأ إلا بعد التحقق من قدرة السيدة العجوز على المثول أمام المحكمة”.

ليتسبب هروبها في تأجيل المحكمة للمحاكمة لتاريخ 19 أكتوبر القادم، كما تم إصدار أمر اعتقال ضدها.

وقالت المتحدثة باسم المحكمة فريدريكه ميلهوفر: “المشتبه بها هربت… تركت منزلها في وقت مبكر من الصباح في سيارة أجرة أقلتها إلى محطة مترو”. كما وأكدت المتحثة بأن أمراً بالاعتقال كتن قد صدر بحقها.

كما أكدت ميلهوفر، أنه في وقت لاحق قد تم القبض على المتهمة وأن طبيباً يكشف حالياً عن حالتها الصحية لتحديد إمكانية سجنها من عدمه . وأضافت إن موعد الجلسة التالية تحدد يوم 19 أكتوبر.

الجدير بالذكر أنه ومن خلال إحصائيات الهيئة المركزية المعنية بالتحقيق في الوقائع المختصة بالحرب العالمية الثانية وتحديداً في  لودفيجسبورغ،  فقد لقى نحو 65 ألف شخص حتفهم في معسكر اعتقال شتوتهوف ومعسكراته الفرعية وكذلك فيما يسمى بمسيرات الموت في نهاية الحرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى