منوعات

بالفيديو|| تفحم هو وحراسه.. مصرع رسام الكاريكاتير المسيء للرسول محمد بالسويد

نشرت وسائل الإعلام العربية والأوربية عن مصرع رسام الكاريكاتير المسيء للرسول، الرسام السويدي لارس فيلكس جراء حادث سير مروع أدى إلى احتراق سيارته بمن فيها.

مصرع رسام الكاريكاتير المسيء للرسول

قالت وسائل الإعلام أنّ “فليكس” لقي، مصرعه عن عمر ناهز 75 عامًا، إثر حادث مروري رفقة ضابطين حراسة يقومان بحراسته الشخصية منذ 2007، بعد نشره لرسوم مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وأشارت صحيفة ديلي ميل ، أنّ المدعي العام في السويد فتح تحقيقًا في الحادث الذي وقع الأحد، بعد اصطدام سيارتهم بشاحنة في أحد طرق السويد، واشتعلت النيران فى السيارتين ونقل سائق الشاحنة إلى المستشفى مصابًا بجروح خطيرة

وتداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر مقطع فيديو يرصد لحظة مصرع لارس فليكس في الحادث المروع.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الشرطة الوطنية أندرس ثورنبرج: ببالغ الأسى والحزن تلقيت نبأ وفاة زميلنا ورجل الأمن لدينا بعد ظهر اليوم.

 كما وأصبحت حادثة مصرع رسام الكاريكاتير المسيء للرسولترندتصدرمحركالبحث العربي.

هذا ويعود وجود الحرس الخاص به الضابطين اللذين لقيا مصرعهما معه بسبب عدة محاولات اغتيال بحقه ما دعى الحكومة لفرزهما له لحمياته من الآخرين لكنهما لم يتمكنا من حمياته من حادث ونهاية مؤسفة كهذه ليلقيا نفس المصير.

 

من هو فليكس ؟

هو رسام وتشكيلي سويدي ومؤرخ للفن حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم الفنية من جامعة لوند عام 1987.

وعمل كبروفيسور في أوسلو، معروف باعماله الإستفزازية حيث له عدة رسوم مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

ولد لارش فيلكس في 20 يونيو 1946 بمدينة هلسنغبورج، السويد. في عام 1987 حصل على درجة الدكتوراه في العلوم الفنية من جامعة لوند.

من 1988 حتي 1997 عمل في الاكاديميه القومية للفن في أوسلو، ومن 1997 حتي 2003 عمل استاذًا لنظريه الفن.

بالفيديو|| تفحم هو وحراسه.. مصرع رسام الكاريكاتير المسيء للرسول محمد بالسويد
بالفيديو|| تفحم هو وحراسه.. مصرع رسام الكاريكاتير المسيء للرسول محمد بالسويد


تابع المزيد:

))”بسبب الميراث”… مصري يستدرج شقيقته لتصويرها بوضع غير أخلاقي مع صديقه والفتاة تنهار أمام النيابة (فيديو وصور)

)) احتجاز فتاتين ووالدتهما من قبل شخص مقرب بسبب الميراث.. ومحاولة إحداهنّ الهرب والنتيجة كانت محزنة – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى