منوعات

دار الإفتاء المصرية تنهي الجدل حول وضع النقاب وكشف وجه المرأة أمام الجميع

 أنهت دار الإفتاء المصرية، إالجدل حول النقاب وكيفية إظهار الوجه في الدين الإسلامي حسب ما وصفه أمين الفتوى فيها.

دار الإفتاء المصرية والنقاب

حيق قالت “دار الإفتاء” إنّ النقاب ليس فرضًا، بل هو عادة؛ فوجه المرأة ليس من العورة التي يجب سترها.
وأوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،محمد وسام وفقاً لوسائل الإعلام: أنه”لا يجوز لبس النقاب دون موافقة الزوج، لأن النقاب ليس واجبًا، ولأبد من موافقة الزوج عليه.”
وأشار الى أنه لأبد أن يستأذن الزوج في مثل هذا، ولأن النقاب ليس طاعة وإنما الطاعة فى الحجاب ان تستر المرأة كامل جسدها ماعدا الوجة والكفين وزاد الإمام أبو حنيفة والقدمين، فإذا سترت نفسها كهذا فتكون قد أدت الواجب عليها.
وأضاف : وإنما تثاب إذا فعلته بنية صادقة ولكن العبرة فى أمور الملابس راجعة إلى الأعراف مادامت الأعراف متسمة مع الدين الإسلامي.

دار الإفتاء المصرية

يشار إلى أنّها أنـشئت في عام 1895م/ 1313هـ، تعد في طليعة المؤسـسات الإسلامية التي تتحـدث بلسان الدين الإسـلامي في جمهورية مصر العربية وتدعم البحث الفقهـي بين المشتغلين به في كـل بلدان العالم الإسلامي؛ حـيث تقوم بدورها التاريخي والحضاري من خلال وصـل المسلمين المعاصـرين بأصول دينهم وتوضيح معالـم الإسلام وإزالة ما التبس من أحوال دينهم ودنيـاهم كاشفةً عن أحكـام الإسلام في كل ما استجد على الحـياة المعاصرة، استقلت ماليًا وإداريًا عام 2007م.


تابع المزيد:

))حالة نادرة في علم الطب حيرت العلماء.. تغير من ملامح فتاة فلبينية لآخر مختلف تماماً- فيديو

)) فضيحة مدوية تلاحق فنان مصري.. حاول “التحرش جسدياً” بــ 7 فتيات داخل ورشته والأمن يتدخل

)) حلّ لغز الميكروباص في النيل المصري..لا جثث ولا سيارة غارقة – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى