منوعات

فاجعة تهز الجزائر.. قتل أمه و شقيقته ووالده ينجو من الموت بأعجوبة

أفاقت مدينة سطيف الجزائرية صباح يوم الإثنين على وقع حادثة قتلٍ مروعة، راح ضحيتها أم في العقد السادس من العمر وابنتها البالغة 35 ربيعاً.

قتل أمه و شقيقته ووالده ينجو من الموت بأعجوبة  

شهدت مدينة سطيف الجزائرية مساء يوم الأحد الماضي، على وقع حادثة قتلٍ بشعة راح ضحيتها أم تبلغ من العمر 60 عاماً وابنتها التي تبلغ من العمر 35 سنة، في حين نجى الوالد من الموت الذي كان يتربص به في بيت العائلة.

وفي تفاصيل الواقعة البشعة والمروعة، فقد قام الابن بقتل الضحيتين، بمنزل العائلة، بحسب ما أفادت به صحيفة “البلاد” الجزائرية، وأضافت، أن الابن الذي يبلغ من العمر 35 سنة كان على خلافات حادة مع أفراد عائلته، ليستغل غياب رب المنزل، الذي ذهب لأداء صلاة العصر بالمسجد، ويقوم بتنفيذ فعلته النكراء.

حيث أقدم الجاني، على قتل أمه بالخنجر ثم أخته بنفس الطريقة وتركهما في “بركة من الدماء”، وكان ينوي قتل والده أيضاً، الذي بدوره كان قد تأخر في العودة إلى البيت، لينجو بأعجوبة من القتل.

هذا وقد تدخلت عناصر الأمن الوطني والدرك فور إبلاغهما بالحادثة مرفوقة بالفرقة التقنية والشرطة العلمية لمعاينة مسرح الواقعة وأخذ كل الأدلة، فيما تم نقل الضحيتين إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى “سعادنة عبد النور”، وفتح تحقيق في ذلك، وسط صدمة و حزن الجيران وسكان الحي من هول الحادثة وبشاعتها.

الجدير بالذكر أن الشرطة تمكنت من اعتقال الجاني بعد عدة ساعات من التحقيق والاستقصاء والبحث والملاحقة،وفقا لما ذكرته صحيفة “النهار”. وبحسب ما رواه جيران العائلة المفجوعة، فإن الشاب صاحب الـ 35 ربيعاً (الجاني) معروف بهدوئه وهو يعمل بجدٍ بمهنة البناء، وقد استقل عن أهله بعدما تزوج، مستغربين من قيامه بهذه الواقعة المروعة. 

فاجعة تهز الجزائر.. قتل أمه و شقيقته ووالده ينجو من الموت بأعجوبة
فاجعة تهز الجزائر.. قتل أمه و شقيقته ووالده ينجو من الموت بأعجوبة

تابع المزيد

بالفيديو|| في السعودية.. أربعيني يحرق سيارة فاخرة ويفر هارباً وكاميرا المراقبة تكشف تفاصيل الحادثة

بالفيديو|| “هدفٌ مذهل وآخرٌ غريب”.. بقذيفة بنزيما الديوك تتغلب على الماتادور الإسباني وميسي يسجل هدفاً غريباً في مرمى الأورغواي

أم سورية وابنها يتخطيان مشقات اللجوء ويدرسان في نفس المقعد الجامعي في بريطانيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى