منوعات

بالفيديو|| أسرة تعثر على ابنها الضائع بعد غياب 18 سنة.. ووالده: “حاسس إني باحلم”

شهدت محافظة الدقهلية قصة أغرب من قصص الروايات والأفلام، حينما عثرت أسرةٌ على ابنها الذي ضاع منها منذ حوالي  18 عاماً، بعدما تاه وهو بعمر الـ 9 أعوام، لتعثر عليه وقد أصبح شاباً يبلغ من العمر 27 عاماً. 

أسرة تعثر على ابنها الضائع بعد غياب 18 سنة

ويتحدث والد الشاب الغائب العائد حديثاً لموقع “المصري اليوم” ومن خلال بث مباشر، مؤكداً أنه لا يصدق ما حدث ويعتقد أنه مازال يحلم.

وكانت الواقعة التي حدثت في عام 2004م، قد بدأت بخروج الفتى الصغير محمد إبراهيم عبد النبي وعمره آنذاك 9 أعوامٍ فقط، من منزله بقرية الكفر الجديد بمحافظة الدقهلية في مصر، واختفى بعدها، وحاولت الأسرة جاهدة البحث عنه في كل مكان، ثم حررت محضراً بمركز شرطة ميت سلسيل باختفاء ابنها، لتفشل كل المحاولات المضنية لإيجاده.

ومرت السنوات ومحمد غائب والأسرة تبحث عنه في كل مكان، حتى ضاقت السبل وأُغلقت كل الأبواب بعدما طالت المدة ومرت السنوات.

وقال الوالد : “فوجئت منذ عدة أيام ببنت جارتنا بتقول لي في بوست على الفيسبوك، إن شاب يبحث عن أسرته وبيقول إن اسمه محمد إبراهيم عبد النبي وله أخ اسمه ياسر، ساعتها قلبي اتنفض وحسيت إن الأمل رجع ليّ بعد 18 سنة، لم أيأس فيها وكنت بتابع المركز وبسأل عن المحضر كل شوية”.

وأضاف: “صاحب البوست قال إن الشاب ده كفيف وموجود في كفر الشيخ، وكاتب رقم تليفون، ومعها صورة للشاب لما شفتها حسيت إنه ابنى لكن خفت أحسن يطلع إحساسى غلط، واتصلنا على الرقم كان مغلق، فروحنا كفر الشيخ وبالتحديد قرية ورق بمركز سيدى سالم وقابلنا الشاب وفعلاً لقيته ابنى علشان كان في وجهه جرح قديم، وهو كمان فاكر اسم أخوه وأخته ولم أصدق نفسى وحضنته وبكيت وهو بكى، ولكن للأسف دار الرعاية اللى هو فيها رفضت تسلمه لنا، وطلبت تحليل DNA، وعملناه واحنا في انتظار النتيجة”.

وأردف: “حتى الآن لا أصدق نفسي وحاسس انى بأحلم ما هو مش معقول ابني يغيب 18 سنة عني ويرجع لي فجأة كده، وعرفت منه إنه لف محافظات كتير يبحث عنا ولا يتذكر من اسم البلد سوى الكفر الجديد ولا يعلم اسم المحافظة حتى استقر به الحال في كفر الشيخ، ولولا أحد الشباب تعاطف مع قصته وكتب البوست يمكن كنا عمرنا ما اتقابلنا تاني”.

وبدت علامات الأسى والقلق تظهر على ملامحه وهو يقول: “خايف أصحى من الحلم وألاقي كل اللي حصل مش حقيقي، بس كان معي ناس من جيرانا وشافوا محمد ومنتظر اللحظة اللي هيرجع فيها البيت ويعيش وسط اخواته الخمسة”.

وأشار الدكتور وائل عبدالعزيز، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بمحافظة الدقهلية، أن التنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة كفر الشيخ متواصل بشكلٍ مستمر، وذلك لأجل الإسراع في إنهاء كافة الإجراءات القانونية والإدارية الخاصة بتسليم الشاب الكفيف محمد إبراهيم حجازي ابن قرية الكفر الجديد بمركز ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، والعمل أيضاً على الانتهاء من كافة  الإجراءات اللازمة لتحليل “DNA”، لكلٍ من الأب والابن، وعلى نفقة محافظة الدقهلية، بهدف عودة الابن المفقود بأسرع وقت إلى أحضان أسرته التي تنتظر هذه اللحظة منذ حوالي 18 عاماً بفارغ الصبر.


تابع المزيد

بالفيديو|| بعد تمزيقها.. لوحة “فتاة البالون” تعرض في مزاد علني في لندن و بزيادة 6 أضعاف عن سعرها القديم الخيالي

أغرب واقعة في مصر.. احتفظ بهاتفه المحمول داخل معدته لمدة 6 أشهر لن تصدق كيف أصبح جواله بعد استخراجه

علاوي يحذر من مرحلة خطيرة وصلها العراق ويدعو لمؤتمر وطني وكتلة عراقية تشكّل لجنة للتواصل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى