لايف ستايل

خطأ شائع بالأطعمة نقوم به يقف وراء الأرق بالليل وعدم القدرة على النوم

نُشرت دراسة حديثة مؤخراً كشفت فيها عن خطأ نقوم به يجعل ليلاً سيئاً وعدم القدرة على النوم كذلك وأوضحت تفاصيل البحث والدراسة.

عدم القدرة على النوم بسبب خطأ شائع نقوم به بالطعام

وجدت دراسة جديدة أن تناول الأطعمة الغنية بالملح قبل وقت قصير من النوم يمكن أن يعطل النوم.

ويعتقد العلماء أنه يمكن أن يفسر بعض الحالات التي يتم الإبلاغ عنها من قبل العديد من الناس.

إذا كان تناول أشياء معينة، مثل البيتزا أو الرقائق، يجعل من المستحيل النوم في الليل، فقد يكون ذلك لأن الجرعة الكبيرة من الملح في هذه الأطعمة تعطل إيقاع النوم.

عدم القدرة على النوم
عدم القدرة على النوم

دراسة واحتبارات 

على مدى عقود، نصح العلماء الناس بالحد من استهلاك الأطعمة المالحة بسبب زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وقد ربطت بعض الأبحاث ارتفاع ضغط الدم بزيادة خطر الإصابة بالأرق ومشاكل النوم الأخرى.

وتشير دراسة جديدة أجريت على الفئران إلى أن الأطعمة المالحة يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على النوم، بدلا من المساهمة بشكل غير مباشر في مشاكل النوم عن طريق رفع ضغط الدم.

وتأتي النتائج، التي قدمت تقريبا في المؤتمر الدولي السابع عشر حول إندوثين، من دراسة حول كيفية تأثير النظام الغذائي عالي الملح على النشاط البدني وكذلك النشاط في منطقة من الدماغ تعرف باسم النواة فوق العنكبوتية، التي تدير الإيقاعات الإيقاعية، أو الساعة البيولوجية.

عادة، هذه المنطقة أكثر نشاطا خلال النهار وأقل خلال الليل. يتماشى هذا النمط مع دورات النوم والاستيقاظ الصحية التي تسهل علينا الاستيقاظ في الصباح بشكل جيد بعد نوم جيد ليلا.

في هذه الدراسة الجديدة ، كان لدى الفئران مستويات مماثلة من النشاط البدني ، بغض النظر عما إذا كانت وجباتهم الغذائية عالية في الملح أم لا.

ولكن الفئران على نظام غذائي عالي الملح كان أكثر استثارة الخلايا العصبية في النواة فوق العنكبوتية في الليل من الفئران على نظام غذائي منتظم. وخلص المؤلفون إلى أن استثارة الخلايا العصبية الليلية يمكن أن تغير الساعة البيولوجية وتجعل من الصعب النوم.

وبهذه الطريقة، قام الباحثون في جامعة ألاباما في برمنغهام بتغذية الفئران بنظام غذائي عالي الملح وقياس حركتهم على مدار اليوم، فضلا عن نشاطهم العصبي.

على الرغم من أن نشاطها الإجمالي كان مشابها لنشاط فئران التحكم ، إلا أن الأولى لم تتبع أنماط النوم والاستيقاظ التي أرستها الدراسات السابقة كالمعتاد.

 

ومع ذلك، تقدم النتائج سببا آخر للناس للنظر في كمية الملح التي يستهلكونها، وليس فقط في الليل. يستهلك الأميركيون ما متوسطه حوالي 3400 ملغ من الصوديوم يوميا، وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وهذا أكثر بكثير من الحد الأقصى الموصى به من الصوديوم يوميا من 2300 ملغ، أو حوالي 1 ملعقة صغيرة من ملح الطعام. معظم هذا الملح يأتي من الأطعمة المعبأة والمعدة.

الاستهلاك المفرط للملح مشكلة عالمية المستوى، حيث أن معظم الناس في جميع البلدان يضيفون يوميا إلى ضعف كمية الملح التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية على الأكثر،لذلك أطلقت هذه الهيئة مبادرة للحد من استخدام الصوديوم في الأغذية العالمية، خصوصا تلك المجهزة.

منظمة الصحة العالمية والملح

أشارت منظمة الصحة العالمية في بداية هذه الحملة إلى أن ارتفاع استهلاك الملح يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب التي تسبب ثلاثة ملايين حالة وفاة سنويا على كوكب الأرض، وبالتالي فإن الحد من الصوديوم هو طريقة بسيطة لتحسين النظام الغذائي وفي الوقت نفسه إنقاذ الأرواح.

الدراسات عديدة في هذا الصدد، في سبتمبر الماضي دراسة جديدة نشرت في مجلة نيو انغلاند الطبية،وقال أنتغيير تناول الملح اليومي مع بديل من انخفاض محتوى الصوديوم ومع البوتاسيوم المضافة يمكن أن تقلل من خطر السكتة الدماغية والنوبات القلبية والوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية.

استهلاك الملح في جميع أنحاء العالم مرتفع جدا، ولكن ليس أن البوتاسيوم. كما يمكن أن يكون لعدم كفاية تناول البوتاسيوم تأثير سلبي على ضغط الدم. وذلك لأنه عندما تكون كمية البوتاسيوم منخفضة ، يميل الجسم إلى تراكمها. المشكلة هي أنه يخزن الصوديوم أيضا ، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة في ضغط الدم مما يؤدي إلى عمل القلب بجد أكبر ويؤدي إلى أمراض خطيرة.

عدم القدرة على النوم
عدم القدرة على النوم


تابع المزيد:

>> فواكه وخضروات تصبح سامة وضارّة في حال تم تناولها بطريقة خاطئة
>> لحياة صحية وسليمة وبعيدة عن مخاطر الأمراض الخبيثة.. ابتعد عن صنفين شائعين من الطعام

>>للجمع بين الأناقة والدفء.. تجنبوا 8 أخطاء شائعة عند اختيار الملابس الشتوية سواء للرجال أو النساء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى