شاهد بالفيديو

بالفيديو|| الاعتداء على قاصر سورية في مصر ومناشدتها رئيس البلاد لإنصافها بعد ولادتها من المعتدي.. آخر التطورات

نشرت وسائل الإعلام المصرية عن آخر تطورات قضية قاصر سورية بالبلاد، حيث أشارت إلى أنّ اللجنة العامة لحماية الطفل بديوان عام محافظة كفر الشيخ في مصر، قررت أمس الجمعة، تقديم بلاغ رسمي بشأن شكوى القاصر التي تعرضت للاغتصاب وحملت بالحرام من أحد الأشخاص المقيمين بمركز كفر الشيخ، ورفضه الاعتراف بنسب الطفل وهجرها.

قاصر سورية وقضية الاعتداء

وفقاً لوسائل الإعلام فإنّه تم التكليف من قبل لجنة حماية الطفل بتشكيل لجنة لرصد حقيـقة شكوى”قاصر سورية” تدعى (ج.ع.أ/ 17 عاماً)، تمهيدًا لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها

وكانت الفتاة السورية قد ناشدت الرئيـس المصري والسـلطات في مصر، أول أمس الخميـس، عبر تسجيل مصور قالت فيه إنها تعرضت للاغتصاب من قبل شاب مصـري يقيم في مركز مطـوبس “كفرالشيخ”، وحملت منه وأنجبت طفلاً

القاصر السورية والهجرة إلى مصر

وأفادت الفتاة أنها وصلت إلى مـصر منذ 10 أعوام رفقة أحد أقاربها الذي توفـي بعد ذلك، ثم أقامـت لدى أسرة الشـاب المتهم، وتعرضـت للطرد من قبل والدته عـقب إعلان الفتاة لهم بحـملها سـفاحًا منه، ما جعل أحد المزارعين يقرر إقامـتها لديه ليحـميها

ولاحقاً، تلقت مديرية أمن كفر الشيخ إخطارًا من المباحث الجنائية بمـديرية الأمن، أن مركز شرطة مطوبس تلقّى بلاغاً من المـزارع (أحمد. ف) الذي يحمـي الفتاة، وهو في العقد السـادس من عمره، يتهم فيه المدعو (ر. ع. ف/ 17 عاماً) بالاعتداء على الفتاة جنسـياً وحمـلها منه

وتبين من البـلاغ أن الفتـاة المجـني عليها تحـمل الجنسية السورية، وأنها تعرضت للطرد بعد حـملها، ورفض الجاني الاعتراف بالحمل وبنـسب الطفل الذي ولد منذ أيام قـليلة

الشاب المصري واعترافات خطيرة

بدورها، ألقت مباحث مركز شرطة مطوبس في كفر الشيخ، القبض على الشاب الجاني الذي زعم أنه اعتدى جنسيًا على الفتاة برغبتها أكثر من مرة، وبأن سبب رفضه الاعتراف بنسب الطفل كان “لتعدد علاقاتها مع آخرين” بحسب قوله وإدلاؤه بالاعترافات للجهات المختصة.


تابع المزيد:

))فستان نجلاء بدر “الجريء” وقبعة مايا دياب الغريبة… أبرز ما مميز إطلالات مهرجان الجونة السينمائي (فيديو وصور)

)) بالفيديو|| عشرات الرجال على امرأة واحدة.. تحرش جماعي في مصر وسط صراخ الضحية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى