رياضة

القضاء يقول كلمته بقضية “بنزيما والشريط اللا أخلاقي”.. وأول تعليق لمورينيو بعد الخسارة المذلة بسداسية (فيديو وصور)

هذا الويدجت يتطلب تركيب إضافة Jannah Extinsions، يمكنك تنصيبها من خلال قائمة القالب < تنصيب الإضافات.

بعد 6 أعوام أصدرت أخيراً النيابة العامة في فرساي، يوم الأمس، الحكم بحق لاعب كرة القدم الفرنسي كريم بنزيما والمتهم بالتواطؤ بمحاولة الابتزاز بشريط لا اخلاقي عام 2015م، لزميله السابق في المنتخب الوطني ماتيو فالبوينا. وفي الدوري الأوروبي وبعد الخسارة القاسية والمذلة لذئاب روما ومدربهم البرتغالي جوزيه مورينيو من فريق نرويجي “متواضع”، خرج الأخير بتعليق عقب نهاية المباراة يحمل نفسه سبب الخسارة بالكامل.

قضاء فرساي يصدر الحكم القاسي بقضية “بنزيما والشريط الا أخلاقي”

وجاء حكم النيابة العامة في فرساي، يوم الخميس الماضي، بالسجن لمدة عشرة أشهر مع وقف التنفيذ ضد اللاعب الدولي الفرنسي كريم بنزيمة بتهمة التواطؤ بمحاولة الابتزاز بشريط لا أخلافي في عام 2015 لزميله السابق في المنتخب الوطني ماتيو فالبوينا.

ويعد الدولي الفرنسي كريم بنزيمة  واحداً من خمسة أشخاص يخضعون للمحاكمة بسبب محاولة الابتزاز التي حصلت في عام 2015م، مما تسبب باستبعاده عن المنتخب الوطني لمدة خمس سنوات ونصف تقريباً.

وكان قد طلب المدعي العام أحكامًا تتراوح بين السجن 18 شهراً مع وقف التنفيذ، و حكماً بالسجن حتى أربع سنوات للمحكومين الأربعة الآخرين.

ونقلت “فرانس برس” عن المدعية سيغولين مار أمام المحكمة قولها إن “بنزيمة ليس شخصاً صالحاً حاول المساعدة. لقد عمل للسماح للمفاوضين بالوصول إلى هدفهم وللمبتزين بالحصول على الأموال”. كما طلبت تغريمه بمبلغ  75 ألف يورو.

وتعود أحداث الواقعة إلى شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2015، عندما كشف كريم بنزيمة لزميله في المنتخب، ماتيو فالبوينا، عن وجود الشريط في معسكر المنتخب الفرنسي أثناء التحضير لإحدى المبارايات.

ومن خلال التحقيقات التي أُجريت مع اللاعب الفرنسي، قال بنزيمة إنه تدخل لدى فالبوينا بطلبٍ من صديقٍ مقرب له لجأ إليه المبتزون الذين كان الشريط بحوزتهم ونفى ارتكاب أي خطأ.

وكان قد أكدّ زميله في المنتخب ماتيو فالبوينا في جلسة الاستماع، أن بنزيمة عرض عليه أن يعرفه على شخص موثوق لمساعدته على التعامل مع أي نشر محتمل للشريط.

القضاء يقول كلمته بقضية "بنزيما والشريط الا أخلاقي".. وأول تعليق لمورينيو بعد الخسارة المذلة بسداسية
القضاء يقول كلمته بقضية “بنزيما والشريط اللا أخلاقي”.. وأول تعليق لمورينيو بعد الخسارة المذلة بسداسية

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

أول تعليق لمورينيو بعد الخسارة المذلة بسداسية لذئاب العاصمة

أعرب البرتغالي المثير للجدل جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق روما الإيطالي، عن خيبة أمله بعد الخسارة الكبيرة التي تعرض لها فريقه على يد بودو غليمت النرويجي بنتيجة (1 – 6)، مساء الخميس الماضي، ضمن منافسات الجولة الثالثة بالمجموعة الثالثة من دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم.

وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها فريقٌ يدربه  البرتغالي المحنك جوزيه مورينيو ستة أهداف في مباراةٍ واحدة، وذلك مع وصول المدرب البرتغالي للمباراة رقم 1008 في مسيرته، وفقاً لما نقلته شبكة “أوبتا” المتخصصة في إحصاءات كرة القدم.

ومن خلال تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” قال مورينيو: “أنا من قرر اللعب بذلك التشكيل، لذلك أنا الذي أتحمل المسؤولية”.

وأضاف: “لقد فعلت ذلك بنوايا طيبة، وذلك من أجل منح الفرص لأولئك الذين عملوا بجد وكذلك للمداورة في الفريق الذي خاض المباراة على أرضية ملعب مغطى بالعشب  الصناعي (النجيل) وفي طقس بارد”.

وأتبع : “ببساطة ،لقد خسرنا ضد فريق لعب بشكل أفضل منا اليوم”.

وبهذه الخسارة القاسية يكون رصيد نادي العاصمة الإيطالية قد تجمد عند ست نقاط في المركز الثاني بالمجموعة وبفارق نقطة واحدة خلف بودو غليمت المتصدر.

الجدير بالذكر أن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو كان قد تم اختياره كمدرب القرن من قبل الاتحاد البرتغالي لكرة القدم في عام 2015، وكان أول مدرب ينفق أكثر من مليار جنيه إسترليني على الانتقالات. نظراً لمعرفته التكتيكية وشخصيته الجذابة والمثيرة للجدل، وسمعته في تحقيق نتائج أفضل من لعب كرة القدم الجميلة.

القضاء يقول كلمته بقضية "بنزيما والشريط الا أخلاقي".. وأول تعليق لمورينيو بعد الخسارة المذلة بسداسية
القضاء يقول كلمته بقضية “بنزيما والشريط اللا أخلاقي”.. وأول تعليق لمورينيو بعد الخسارة المذلة بسداسية

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

تابع المزيد

بالفيديو|| أزمة الفيلم “المسيء لمصر” تتصاعد.. اتهامات بالتنمر تطال مذيعة شهيرة

بالفيديو|| اصطياد سمكة “مولا مولا” النادرة و العملاقة.. لا مثيل لها ووزنها يتجاوز الـ 2 طن

ليوناردو يهاجم ريال مدريد ويطالب بمعاقبته ويكشف مستقبل مبابي في باريس سان جيرمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى