منوعات

بالفيديو|| أخطر زعيم ممنوعات بالعالم في قبضة الشرطة الكولومبية.. ومطاردة “هوليوودية” في المكسيك تنتهي بخسائر بشرية فادحة

تمكنت السلطات الكولومبية أخيراً من القبض على أخطر زعيم للعصابات داخل البلاد والملقب بـ”أوتونيل”، صباح يوم السبت، بمنطقة أورابا بمقاطعة أنتيوكيا شمال غربي كولومبيا. وفي نفس السياق فقد شهدت مدينة ماتاموروس الحدودية بالمكسيك، مطاردةً مثيرة وتبادل لإطلاق النار بين عصابة كبيرة وعناصر من قوات الأمن، انتهت بمقتل أفراد من العصابة وجرح ضباط لقوى الأمن. 

أخطر زعيم عصابات بالعالم في قبضة الشرطة الكولومبية

صرحت السلطات الكولومبية، صباح يوم السبت، إنها ألقت القبض على داريو أنطونيو أوسوجا ديفيد، الملقب بـ”أوتونيل”، وهو زعيمُ عصابة “ديل جولفو”، وأخطر مهربي الممنوعات المطلوبين في البلاد وخارجها.

وقال الرئيس الكولومبي إيفان دوكي: إنه ” ألقي القبض على الرجل صاحب الـ 50 عاماً صباح السبت، خلال عملية مشتركة بين الجيش والطيران والشرطة الوطنية، في منطقة أورابا بمقاطعة أنتيوكيا شمال غربي كولومبيا.

وكان قد تحدث الرئيس الكولومبي في مؤتمرٍ صحفي عن العملية قائلاً: “هذه هي الضربة الأشد لتهريب المواد الممنوعة هذا القرن في بلادنا”، مشيراً إلى أن الاعتقال يمكن مقارنته بمقتل زعيم الممنوعات الأشهر على مر التاريخ “بابلو إسكوبار”، عام 1993م.

وأضاف: “الملقب بأوتونيل كان أخطر زعيم للاتجار بالممنوعات في العالم، قاتلٌ لأفراد الشرطة والجنود والنشطاء المحليين”.

وتابع قائلاً: “هذه نهاية عصابة ديل جولفو”، داعياً الأعضاء المتبقين بالمنظمة الخطيرة إلى تسليم أنفسهم بالحال .

ويشار إلى أن أوسوجا ديفيد متهم بارتكاب جرائم مختلفة بما في ذلك الاتجار بالمواد الممنوعة،  والقتل والابتزاز والاختطاف والتآمر.

كما تم اتهامه من قبل المنطقة الجنوبية في نيويورك بتهم تهريب الممنوعات وهو مدرج ضمن قائمة المطلوبين لإدارة مكافحة المواد الممنوعة الأمريكية. وأكد دوكي عن وجود مذكرة تسليم باسمه.

وفي وقتٍ سابق، كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد عرضت مكافأةً مجزية تصل قيمتها إلى 5 ملايين دولار مقابل أية معلومة تؤدي إلى اعتقاله أو إدانته.


مطاردة “هوليوودية” في المكسيك تنتهي بخسائر بشرية فادحة

في حادثةٍ هوليوودية، أسفرت عملية كر وفر لمطاردات بالسيارات بين قوات الأمن وإحدى العصابات المكسيكية، فجر يوم السبت، عن مقتل 4 أفراد، وجرح 3 آخرين.

وصرح مسؤولون من قوات الأمن المكسيكية، إن المطاردة كانت بالقرب من الحدود الشمالية للمكسيك وأسفرت عن مقتل ثلاثةٍ من أفراد العصابة وأحد المارة.

وأضاف المسؤولون من ولاية تاموليباس الشمالية، إن الاشتباكات والمطاردة، بدأت مساء يوم الجمعة، في مدينة ماتاموروس الحدودية، عندما حاول ضباط من الجيش والشرطة إيقاف عدة سيارات مشبوهة.

حيث قام بعض أفراد العصابة بإطلاق النار على قوات الأمن، وأقاموا 15 حاجزاً في جميع أنحاء المدينة، وأضرموا النار في عدة سيارات حولهم.

ومن خلال مقطع الفيديو الملتقط، الذي انتشر بشكلٍ واسعٍ على مواقع التواصل الاجتماعي، تَظهر مجموعةٌ من السيارات تنطلق مسرعةً في شوارع المدينة مع إطلاق نار عشوائي.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن ثلاثةً من ضباط قوات الأمن قد أصيبوا بجروح خلال المواجهات التي كانت في مناطق متفرقة من مدينة تاماوليباس.

كما أعلن فرانسيسكو غارسيا كابيزا دي فاكا، حاكم الولاية ، عبر حسابه على “تويتر”، أنه أمر قوات الأمن بزيادة عدد عناصرها لمعالجة هذا الوضع الخطير.

 


تابع المزيد

بالفيديو والصور|| فيلم مصري شهير تنبأ بحادثة هوليوود “مقتل المصورة” قبل 60 عاماً

بالفيديو||”هالك” الروسي يسجل رقماً قياسياً جديداً بعد جره لشاحنة إطفاء عملاقة

شاهد || جانب من فعاليات مهرجان الرمان ببلدة السوسة شرقي دير الزور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى