مجرمون

أنهت حياة زوجها وزوجة عشيقها.. ابنة “سفاحة الطالبية” تعترف على أمها وتروي تفاصيل أمام النيابة

كشفت طفلة مصرية لم تتجاوز الـ 10 سنوات من عمرها ، أمام النيابة العامة في مصر، تفاصيل قيام والدتها بإنهاء حياة صديقتها وكذلك علاقة محرمة تقوم بها مع من ساعدها بالجريمة ،

سفاحة الطالبية وتفاصيل مروعة

وقالت الصغيرة في مدمل اعترافاتها إنّ والدتها أنهت جياة صديقتها وبمساعدة شخص عرفت الصغيرة أنّه عشيق والدتها يتردد عليها في شقتها باستمرار برمي جثتها على الطريق الدائري بمحافظة الجيزة، في مصر.

وأشارت التحقيقات إلى أن “المتهمة بعد ارتباطها بصديقة لها، وارتباط زوجيهما بعلاقة صداقة، نشأت بينها وبين زوج صديقتها علاقة عاطفية، تطورت لآثمة مستغلين لقاءاتهم المستمرة، بحسبوسائل الإعلام المصرية.

وأضافت التحقيقات أن “المتهمة ارتبطت بزوج صديقتها بعلاقة غير شرعية منذ 5 سنوات حتى اتفقا سويا على تخلصها من زوجها وتخلصه هو من زوجته ليتمكنا من الزواج والعيش سويا”.

اعترافات الصغيرة مخجلة بحق أمها “سفاحة الطالبية”

وقالت الطفلة أمام النيابة إنها استيقظت من نومها على أصوات مشاجرة بين والدتها وصديقتها، وعندما رأتها والدتها طالبتها بالصمت ثم أدخلتها لغرفتها، وأغلقت عليها الباب وأمرتها بعدم الخروج.

وتابعت الطفلة أنه عقب انتهاء المشاجرة فتحت لها والدتها باب الغرفة ففوجئت الطفلة بوجود بعثرة شديدة بصالة الشقة ودخلت والدتها لغرفة أخرى ونبهت عليها عدم الدخول لتلك الغرفة نهائيا.

وزادت صاحبة الـ 10 سنوات، أنها بعد فترة من تغيب والدتها داخل الغرفة، خرجت تحمل حقيبة سفر كبيرة الحجم وساعدها سائق تاكسي في حملها ونزلت من المنزل ثم عادت ليلاً.

وأكّدت الفتاة الصغيرة أمام النيابة إلى أنّها كثيرا ما اكنت ترى العشيق “الذي ساعدها بجرمها” بالمنزل ويبقى مع والدتها فترات طويلة مع بعضهما بغياب والدها.

أنهت حياتها وحياة زوجة عشيقها.. ابنة "سفاحة الطالبية" تعترف على أمها وتروي تفاصيل أمام النيابة
أنهت حياتها وحياة زوجة عشيقها.. ابنة “سفاحة الطالبية” تعترف على أمها وتروي تفاصيل أمام النيابة

تابع المزيد:

))بتهمة ممارسة “الرذيلة”.. “بلطجي الفيوم” ينهي حياة حماته ويحتجز عائلته كرهائن ومشاهد توثق عملية المداهمة والتحرير (فيديو وصور)

)) آخر تطورات الحالة الصحية للفنانة “سهير البابلي” بطلة مدرسة المشاغبين وابنتها تطلق تصريحات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى