منوعات

“الرجل الشجرة” أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس (فيديو وصور)

رسول هاشم شابٌ عراقي يتمنى فقط أن يعيش حياته كبقية الشباب، والخروج إلى الشارع دون الاضطرار إلى إخفاء وجهه أويديه، وأن ينظر الناس والمجتمع له على أنه إنسان طبيعي، بعيداً عن نظرة العطف أو الخشية من نقل العدوى لهم، بعدما أصيب بمرض نادر وغريب يعرف باسم متلازمة ” الرجل الشجرة”.

تجربة شاب عراقي مع متلازمة ” الرجل الشجرة” الغريبة والنادرة

 يعيش رسول هاشم ظروفاً نفسية صعبة للغاية، وهو مايزال في منتصف عقده الثاني من العمر، وذلك بسبب التراكمات الثقيلة التي خلفتها آثار مرضه النادر والمعروف بمتلازمة ” الرجل الشجرة” عليه، بعدما أصابه قبل حوالي 9 أعوام.

وهو من أهالي مدينة العمارة كبرى  من مدن محافظة ميسان الواقعة جنوب شرق العاصمة العراقية بغداد، وكان قد أُصيب بأحد أندر الأمراض الجلدية وأغربها بالعالم، كما يعتبر حالياً المصاب الوحيد به في العراق، ويواجه رسول تبعات هذا المرض المروع والذي رسم نتوءاته وتبرعماته على جسده النحيل، دون أي دعم أو رعاية صحية أو مالية حكومية تذكر.

في العراق: "الرجل الشجرة" أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس
“الرجل الشجرة” أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس

وقال رسول والمعروف بالعراق باسم “الرجل الشجرة” لموقع “الجزيرة نت” : “أصابني المرض منذ 9 سنين تقريباً، وعانيت من التبرعمات التي بدأت تنمو في أنحاء مختلفة من جسمي، وبالخصوص في كلتا يدي، وبسبب وضعي المادي الصعب لم أتمكن من مراجعة الأطباء إلا بعد فترة طويلة، ولولا أحد المحسنين لما سنحت لي الفرصة للمراجعة وتشخيص الحالة”.

سبب هذا المرض النادر “الرجل الشجرة”

يعتبر مرض “الرجل الشجرة (Tree man)”، من الأمراض الجلدية الوراثية النادرة، وتتسبب به نوعٌ معينٌ من الفيروسات، يعرف علمياً باسم الفيروس الحلمي البشري “HPVs”، وكانت قد اشتقت هذه التسمية من الشكل الذي تتخذه أعضاء جسم المصاب، والتي تصبح في مرحلة ما مثل جذوع الأشجار، ولا يوجد حالياً علاج فعال ضد هذا المرض الغريب والنادر، حيث تقتصر عملية علاجه على الترميم الجلدي فقط، بالإضافة للدعم النفسي”، بحسب ماذكره أخصائي الأمراض الجلدية راضي الساعدي لـ”لجزيرة نت”.

"الرجل الشجرة" أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس
“الرجل الشجرة” أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس

وقال الساعدي: “لا توجد مراكز صحية متخصصة لرعاية مثل هذه الحالات في المدينة بسبب ندرة المرض، أما العلاج الذي يوصف فعلى الأغلب يعتمد على تقوية مناعة الجسم، بالإضافة إلى إلزام المصاب بالمحاذير الأخرى، منها عدم التعرض لأشعة الشمس، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الحالة وتحولها الى سرطان الجلد”.

 "الرجل الشجرة" أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس
“الرجل الشجرة” أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس

ويتعمد رسول أن يخفي، وجهه وجسده جيداً قبل استقباله أي أحد، كما يحرص دائماً على عدم إظهار أي جزء مصاب خجلاً منه، بالإضافة إلى أنه يرفض التصوير أوالظهور على وسائل الإعلام، ولا يستطيع الخروج من بيته إلا في الليل، مما زاد من معاناته النفسية.

وقال رسول: “لا أملك المال من أجل إعانة نفسي أو شراء الدواء الذي وصفه الأطباء لي، ولولا تواصل بعض الأصدقاء وتقديم مساعدتهم لكنت في عداد المنسيين، ولم أحصل على دعم مالي، مثل شمولي ببرامج الرعاية الاجتماعية في المحافظة”.

كما تعتبر الغزلة والوحدة اللتان يعيشهما الشاب المريض من أكبر مآسيه، بعدما فقد والديه في مرحلة مبكرة من عمره، وتزوجت أخواته وابتعد عن أشقائه، الذين لم يكونوا أفضل حالاً منه من الناحية المادية.

ويعيش هاشم وحده في بيت صغير جاهز كان مخصص سابقاً لإسكان النازحين إلى المحافظة، لتحوله الحكومة المحلية لاحقاً إلى برنامج دعم وإسكان المعوزين ومنهم هاشم، وذلك بعد عودة النازحين إلى مدنهم.

أما بالنسبة للوجبات الغذائية فإن هاشم يعتمد بشكلٍ أساسي على الأكل الجاهز، وغالباً ما يشتريه من المحال القريبة منه ليلاً، بسبب عدم قدرته على الطبخ، وفي بعض الأحيان يبقى بدون طعام لعدم امتلاكه المال.

وبخصوص عدم قدرته على العمل قال هاشم: “لا أستطيع العمل بسبب وضعي الحرج، وعدم مقدرتي على مسك الأشياء لنمو التبرعمات في يدي، وافتقد إلى من يعينني من أهلي وأخوتي، فأنا يتيم الأبوين وأخوتي يعيشون ظروفا مادية صعبة، وأحيانا لا أجد طعاما فأبقى جائعا”.

وفي المقابل، فقد تعرفت الحكومة المحلية في المحافظة على وضع هاشم مصادفة، لكنها لم تقدم له يد العون أو أي رعاية صحية تذكر لحد الآن.

ومن وجهة نظر إنسانية، حمل العديد من الناشطين ورواد مواقع التواصل في المحافظة، السلطات المحلية مسؤولية سوء حالة هاشم النفسية، رافضين أي تبرير يتم تقديمه عن عدم رعايته مادياً وصحياً، كونه الحالة الوحيدة في العراق عموماً والمحافظة على وجه الخصوص.

دعم فردي وإنساني

وقال عباس الطائي وهو الشخص الوحيد الذي عرض رسول على فريق طبي مختص ووقف إلى جانبه ، معاتباً السلطات لتخليها عنه: “عرفت رسول هاشم منذ ما يقارب 7 سنوات، وصحبته في رحلة علاجية للعاصمة بغداد، وعرضته على فريق طبي مختص، كما أجرينا له عملية تجميل لإزالة بعض التبرعمات التي نمت على وجهه وتوفير العلاج له، وبقيت على تواصل معه من أجل توفير أغلب احتياجاته”، وفقاً لما نقلته “الجزيرة نت”.

"الرجل الشجرة" أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس
“الرجل الشجرة” أندر وأغرب الأمراض .. تخلى الجميع عن صاحبه ومُنِع من رؤية الشمس

وأضاف الطائي: “لا أرى أي مبرر مقنع لتخلي الحكومة عن مسؤوليتها تجاه هاشم، وإن كان لا يحضر لتقديم الطلب شخصياً، فبالإمكان أن تصل اللجان الحكومية أو الصحية لرعايته بوصفه أندر حالة مرضية في البلد”.

والجدير بالذكر أن هاشم (الرجل الشجرة) كان دائماً ما يمتدح مواقف بعض أبناء المحافظة معه، ومنهم الناشط عباس الطائي، وغيره من الناشطين والمواطنين ممن يعلمون بحالته.

وقال هاشم في نهاية حديثه مع “الجزيرة نت”: “أتمنى أن أعيش حياتي كبقية الشباب، والخروج إلى الشارع دون الاضطرار إلى إخفاء وجهي ويدي، وأن ينظر المجتمع لي على أنني إنسان سوي، بعيداً عن نظرة العطف أو الخشية من نقل العدوى لهم”.

فيديو لحالة مشابهة لرجل فلسطيني يدعى محمد التلولي


تابع المزيد

العثور على “عروس البحر” نافقة قبالة شاطئ مصري “بلغ طولها 3 أمتار”

بالفيديو|| مصر: القضاء على أكبر “تشكيل عصابي مسلح” أَرّق الصعيد ورَوع الأهالي بأسوان

مي حسن تزوجت مرتين إليك 7 معلومات عنها وتفاصيل اختطافها من سائق تاكسي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى