منوعات

تعليق شيخ الأزهر على انتشار جديد بمصر لإحدى الديانات واصفاً إياه بأضغاث أحلام

انتشرت مؤخراً دعوات جديدة تتعلق بالدين في مصر العربية مادعت شيخ الأزهر للتعليق حولها ووصفها بأضغاث الأحلام تمثلت بالخلط والتآخي بين الديانتين الإسلامية والمسيحية، وإنشاء دين جديد يدعو للمسامحة والوئام حسب وصفهم.

انتشار جديد بمصر لإحدى الديانات

وقال شيخ الأزهر إنّ هذا الخلط بين هذا التآخي وبين امتزاج هذين الدينين، وذوبان الفروق والقسمات الخاصة بكل منهما، وبخاصة في ظل التوجهات التي تدعي أنه يمكن أن يكون هناك دين واحد جديد يحمل اسم “الإبراهيمية” أو الدين الإبراهيمي”، دعوة إلى مصادرة أغلى ما يمتلكه بنو الإنسان وهو حرية الاعتقاد وحرية الإيمان، وحرية الاختيار مستنكراً هذه الدعوة وهذا الأمر.

أوضح شيخ الأزهر بهذا الأمر من خلال كلـمة ألقاها في مؤتمر بيت العائلة المصرية بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشاء بيت الـعائلة المصـرية أن هذه الدعـوة مثلها مثل دعـوى العولمة، ونهـاية التاريخ، و”لأخلاق العالـمية” وغيرها، مشـيرا إلى أن تبـدو في ظاهـر أمرها كأنها دعـوى إلى الاجتماع الإنـساني وتوحيده والقضـاء على أسبـاب نزاعاته وصـراعاته، إلا أنها دعـوة إلى مصـادرة حرية الاختيار.

الدعوة لهذا الدين أضغاث أحلام

وبيّن الشيخ العالم بإنّ هذه الدعوة فيها من أضغاث الأحلام أضعاف أضعاف ما فيها من الإدراك الصحيح لحقائق الأمور وطبائعها حسب وصفه.

وصباح اليوم توافد المشاركون في مؤتمر بيت العائلة المصري من قيادات الأزهر والكنيسة وكبار رجال الدولة، بحضور رئيس الجمهورية السابق المستشار عدلي منصور، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية وعدد من الوزراء وقيادات الأزهر والأوقاف ومجموعة من أساقفة المجمع المقدس وأعضاء مجلس النواب والشيوخ والإعلاميين والشخصيات والعامة

مؤتمر بيت العائلة المصري

ويقـوم بيت العائلة المصرية على تنفيذ القـيم العليا والقواسم المشـتركة بين الأديان والـثقافات والحضارات الإنسـانية المتـعددة، مع بلورة خطـاب جديد ينبثق منه أسلوب من التربية الـخلقية والفـكرية، بما يناسـب حاجات الـشباب، ويشـجع على الانخراط العقـلي في ثقافة السلام، ونبذ الكـراهية والعـنف، التعرف على الآخر، وإرساء أسـس التعاون والتـعايش بين مـواطني البـلد الواحد، فضـلا عن رصد واقـتراح الوسـائل الوقـائية للحفاظ على الـسلام المجـتمعي.

ويشار إلى أنّ رئيس مجلس الوزراء الأسبق المصري عصام شـرف أصدر قرارا في 2011 بإنشـاء بيت العـائلة المصـرية برئاسـة الإمام الأكبر شيـخ الأزهر الدكتور أحـمد الطيب، وبـطريرك الكنيـسة القبـطية الأرثوذكـسـية والذي كان وقتها البابا شـنودة الـثالث والذي توفي في مـارس 2012

تعليق شيخ الأزهر على انتشار جديد بمصر لإحدى الديانات واصفاً إياه بأضغاث أحلام
تعليق شيخ الأزهر على انتشار جديد بمصر لإحدى الديانات واصفاً إياه بأضغاث أحلام


تابع المزيد:

))بتهم غير أخلاقية ومخجلة.. محكمة فرنسية تقر بالسجن 15 عاماً لرجل دين لبناني

))طرد منال العيسى وحارسها من بوليفارد الرياض يتصدر الترند… والإعلامية تحاول تبرير الموقف (فيديو)
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى