منوعات

مصر: ما حقيقة تكرار “واقعة الإسماعيلية” المروعة في دمياط.. وفي الأردن بلطجية يتسببون ببتر ” أصابع لعامل توصيل” مر صدفة أمامهم

لم يكد يفق الشارع المصري من الصدمة الكبيرة بعد الحادث المروع في الاسماعيلية، حتى تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر خلال الساعات القليلة الماضية، منشوراً بعنوان “جريمة الإسماعيلية تتكرر في دمياط”، حيث أقدم مدمن ممنوعات على طعن خصمه بـ”موس”. أما في الأردن، اعتدى مجموعة من الشبان “بلطجية” على شاب يعمل في التوصيل بأداة حادة ما أدى إلى بتر 3 من أصابعه.

حقيقة تكرار “واقعة الإسماعيلية” في دمياط

تسبب منشور تم تداولة منذ عدة ساعات في مصر بحالةٍ من الذعر والجدل بين المتابعين، الأمر الذي استدعى رداً وتوضيحاً من وزارة الداخلية المصرية، التي أكدت أن ما حدث في دمياط، شمال القاهرة، “جريمة طعن” فقط.

وجاء في بيان الداخلية: إنه “بالفحص تبين أن قسم شرطة دمياط تلقى بلاغاً الأحد الماضي من أحد المستشفيات بوصول مواطن يعمل نجاراً ومقيم بدائرة القسم، مصاباً بعدة جروح ولا يمكن استجوابه”.

لتنتقل الأجهزة الأمنية على وجه السرعة إلى المستشفى المذكور وتستجوب شقيق المصاب، ليتهم الأخير شخصاً يعمل في نفس المهنة بالاعتداء على شقيقه بالضرب وطعنه بسلاح أبيض “مطواة”، ما تسبب في إصابته بجروحٍ بالغة، حيث زَعم المعتدي أن الضحية تحرش لفظياً بشقيقته.

لتقوم الأجهزة الأمنية بالتحري عن المتهم وملاحقنه، حيث تمكنت من ضبط المتهم والسلاح المستخدم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، ليتم بعدها إحالته إلى النيابة العامة للحقيق، بحسب ما ذكره موقع “سكاي نيوز عربية”.

والجدير بالذكر أن محافظة الإسماعيلية، كانت قد شهدت قبل أسبوعين جريمةً مروعة تسببت بصدمةٍ كبيرة للمجتمع المصري، حينما أقدم رجل يحمل ساطوراً على إنهاء حياة رجل آخر في الشارع أمام المارة وحمل رأسه وتجول به، قبل القبض عليه وإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.

مصر: ما حقيقة تكرار "واقعة الإسماعيلية"
مصر: ما حقيقة تكرار “واقعة الإسماعيلية”


“بلطجية” يعتدون على “عامل توصيل” في الأردن 

قام مجموعةٌ من الشبان “بلطجية” بالاعتداء على شاب أردني يعمل في التوصيل بأداةٍ حادة “موس”، ما أدى إلى بتر 3 أصابع من يده، أثناء محاولته تجنب ضربة “موس” وجهها إليه أحدهم.

حيث وصف الشاب الأردني ويدعى يزن أبو عوض، والذي يعمل سائقاً لتوصيل الطلبات في إحدى شركات التطبيقات الذكية، تفاصيل الاعتداء عليه قائلاً: إنه كان يعمل كالمعتاد على مركبته لصالح إحدى الشركات، وخلال مروره في الطريق بين منطقة مرج الحمام وناعور، أوقفه مجموعة أشخاص وبدأو في مضايقته، ولكنه آثر الابتعاد عنهم، فاستمروا باللحاق به ومضايقته. بحسب ما نقله موقع “رؤيا الإخباري”.

وأضاف يزن بأن أحدهم أقدم على ضربه بأداة حادة “موس”، ما اضطره إلى الدفاع عن نفسه ورفع يده كي يحمي وجهه، لتأتي الضربة في يده، ليتسبب ذلك بخسارته لـ 3 أصابع من يده وتقطع 6 أوتار، حيث توجه بعدها على الفور إلى مستشفى البشير لتلقي العلاج، فأجرى عملية أولى وثانية لإعادة أصابعه في مكانها.

ومن خلال البحث والتحري عن الجاني، تبين أن الشخص الذي اعتدى عليه مسجلٌ بحقه “7 قيود جرمية” ما بين سرقة ونهبٍ واعتداء، وأكد يزن على أنه من الواجب تكثيف الرقابة على أصحاب الأسبقيات لكيلا يتعرض آخرون لهذه التجربة المؤلمة التي مر بها. خاصة أن شركات التطبيقات الذكية بدأت في توظيف السيدات.

مصر: ما حقيقة تكرار "واقعة الإسماعيلية" المروعة في دمياط.. وفي الأردن بلطجية يتسببون ببتر " عضو لعامل توصيل" مر صدفة أمامهم
مصر: ما حقيقة تكرار “واقعة الإسماعيلية” المروعة في دمياط.. وفي الأردن بلطجية يتسببون ببتر ” أصابع لعامل توصيل” مر صدفة أمامهم

وأشار يزن بنهاية حديثه إلى أنه يعمل مهندساً في وظيفتين لكي يستطيع العيش بكرامةٍ هو وأسرته، نافياً أي صلةٍ له بهؤلاء الأشخاص، فهو لم يلتق بهم في يوم من الأيام.

ومن جهتها، استنكرت الشركة المعنية، تعرض أحد سائقيها العاملين عبر تطبيقها “كريم بوكس”، للاعتداء من قبل مجهولين، وتقطيع أصابعه. وقالت الشركة: “نأسف بشدة لما تعرض له أحد كباتننا من حادث اعتداء في أثناء توصيل طلبات خدمة كريم بوكس”.

مصر: ما حقيقة تكرار "واقعة الإسماعيلية" المروعة في دمياط.. وفي الأردن بلطجية يتسببون ببتر " عضو لعامل توصيل" مر صدفة أمامهم
الأردن بلطجية يتسببون ببتر ” أصابع لعامل توصيل” مر صدفة أمامهم

وأضافت الشركة: “ندعو للكابتن العزيز بالشفاء العاجل ونتابع باهتمام حيثيات هذا الحادث المؤسف كلنا ثقة بالإجراءات التي سيتم اتباعها من قبل الاجهزة الامنية المختصة”.

 


تابع المزيد

بالفيديو|| بسبب “محمد أبو تريكة” الإعلامي عمرو أديب يتقدم بشكوى عاجلة للنائب العام ضد نادي الأهلي

“خطأ فادح” يقلب حياة أبوين رأساً على عقب.. والسبب “المولود الغريب” (فيديو وصور)

منة عرفة 5 معلومات عنها.. تطلقت لأول مرّة قبل عرسها بأيام وكادت توقع أخوتها بجريمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى