منوعات

شاهد: إعلامي لبناني شهير يكشف عن نفسه أنه “مثلي” ويطلق اعترافات

صرّح إعلامي لبناني يدعى جو الخولي ويقيم في أمريكا عبر حسابه في إنستغرام مؤخراً عن ميوله الجنسية وأنّه “مثلي” وأخذ يطلق تصريحات .

 إعلامي لبناني واعترافاته الجديدة 

كما وشارك الإعلامي بعضاً من اعترافاته لوسائل الإعلام وغيرها: “منذ الطفولة، كنت أعرف ضمنيا أنني مختلف عن باقي الأطفال، فقد كانت لدي اهتمامات مختلفة عن سائر الصبيان الذين كانوا يحبون اللعب بالشاحنات والجنود”

وأضاف: “خلال مرحلة المراهقة، اصطنعت وجودي وهويتي بالكامل لأتقبل نفسي ولكي يصدق الآخرون أنني شخص مستقيم لإرضاء من حولي، بما في ذلك عائلتي، وذلك غالبا لأنني نشأت في محيط أجبرني على الخوف وحثني على أن أكره نفسي بسبب بعض التقاليد التي لم تعد مناسبة لعالمنا اليوم”

شاهد: إعلامي لبناني شهير يكشف عن نفسه أنه "مثلي" ويطلق اعترافات
شاهد: إعلامي لبناني شهير يكشف عن نفسه أنه “مثلي” ويطلق اعترافات

وتابع: “في البداية، لم أكن أدرك أنني مثلي، لكنني شعرت دائما أنني مختلف عن زملائي ولم أكن أعرف السبب بالضبط، أن نكون مغايرين أو مثليين أو ثنائيي الميول الجنسية ليس شيئا يمكننا أن نختاره أو نغيره، فالناس لا يستطيعون اختيار ميولهم الجنسية، تماما كما لا يستطيعون اختيار طولهم أو لون عيونهم”

 

View this post on Instagram

 

A post shared by مس انستا (@ms.instaaa)

كما وقال في البوست: “هذه قصتي وأنا أصنع التاريخ.. ليس بالنسبة لي، ولكن لكل هؤلاء الأطفال الصغار الذين ليس لديهم أي شخص من حولهم لدعمهم والعناية بهم كما هم.. إن التحدث وقبول من نحن ومن نحن الآخرون هو الخطوة الأولى في حب التعاطف.. كن طيبا.. كن متعاطفا.. توقف عن البحث عن موافقة الآخرين.. أنت كافي.. ولا حرج عليك ما دمت لا تؤذي الآخرين.. لست مدينا لأحد بأي شيء لإثبات وجودك ككائن سحري.. انشر الحب.. أنا أحبك”

 

إعلامي لبناني وأطلاق تصريحات جديدة

في حين نشر أمس اعترافات وتصريحات حول استمراره في الحديث عن هذا الميول وأنّه ليس بجديد حيث نشر قائلا:

“هذه هي قصتي ، وأحصل على أن أقول ذلك وتقاسمها دون اعتذار. أنا فخور بما أنا عليه أنا أصنع التاريخ: ليس من أجلي، ولكن من أجل كل هؤلاء الأطفال الشاذين الصغار الذين ليس لديهم أي شخص حولهم لدعمهم ورعايتهم كما هم. التحدث وقبول من نحن ومن هم الآخرون هو الخطوة الأولى في محبة الرحمة. كن طيبا. كن رحيما. توقف عن البحث عن موافقة الآخرين. أنت كاف. ولا حرج عليك طالما أنك لا تؤذي الآخرين. أنت لا تدين لأي أحد بأي شيء لإثبات وجودك كإنسان سحري نشر الحب. أحبك”.

 


تابع المزيد:

))أساليب خاطئة في تربية الأطفال حسب مختصين يتوجب الابتعاد عنها لشخصية طفل سليمة

)) تطعمه كالطفل الصغير.. دعاية لمطعم في إسطنبول لرجل يرتدي زيّاً خليجياً مع فتاة يثير الجدل – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى