صحة و جمال

للذين يعانون من الصداع النصفي هذا نظام غذائي مضمون ومجرب للانتهاء منه

كشفت دراسة جديدة نقلاً عن رجل ستيني أنّه انتهى من الصداع النصفي الذي كان يرافقه لأكثر من 10 سنوات، وذلك بعد ‏اتباعه نظاما غذائيا محددا، ومجرباً.

الصداع النصفي ونظام غذائي مضمون

وذكرت الدراسة التي نشرتها صحيفة ” UMGX REPORTES” أن رجلا يبلغ من العمر 60 عاما ظل يعاني من الصداع النصفي الشديد لمدة 12 عاما، توقف عن الشعور به في غضون 3 أشهر، بعد التحول إلى نظام غذائي غني بالخضروات الورقية.

وأكدت الدراسة أن الرجل أصبح لا يعاني الصداع النصـفي لأكثر من 7 سنوات.
واقترح مؤلفو الدراسة أن الرجل أظهر “أطول علاج ناجح للصداع النصفي المزمن تم الحصول عليه من خلال التدخل الغذائي فقط”.

ولا توجد صلة قاطعة بين الصداع النصفي وأطعمة معينة، بحسب مؤسسة أبحاث الصداع النصفي.

وأشارت الدراسة إلى أن الرجل كان يعاني من نوبات صداع نصفي أكثر تكرارا في الأشهر الستة التي سبقت زيارة العيادة، وكان يعاني من 6 إلى 8 نوبات صداع نصفي بمعدل شهري.

وتلقى المريض نصيحة باتباع التوصيات التالية، التي خلصته من صداعه النصفي للأبد، وهي:

  1.  تناول ما لا يقل عن 5 أونصات من الخضار الورقي النييء أو المطبوخ ذي الأوراق الخضراء الداكنة يوميا، مثل السبانخ واللفت والجرجير.
  2.   شرب عصير أخضر سعة 32 أونصة يوميا.
  3.  التقليل من تناول الحبوب الكاملة والخضروات النشوية والزيوت والبروتين الحيواني، وخاصة منتجات الألبان واللحوم الحمراء.

ولفتت الدراسة إلى أن الرجل جـرّب أدوية أخـرى وإجراء تغييرات أخـرى في نـمط حياته، بما فـي ذلك التخلص من الشـوكولاتة والجبن والمكسـرات والكافيـين والفـواكه المجـففة، والتي وصـفها بأنها محـفزات محتملة، ولكن لم تنجح أي من هذه المحـاولات.

والجدئر ذكره أنّ الدراسات أكّدت أن الصداع النصفي يرتبط ارتباطًا وثيقا بالوراثة لدى الأشـخاص، إلا أن نمط الحياة والنـظام الـغذائي والإشارات البيئـية يمكن أن تلعب دورا كبيرا في عدد المرات التـي يصاب فيها الشخص بالصداع النصفي، وفقا لمؤسسة الصداع النصفي بأمريكا.


تابع المزيد:

>> تأثيرات لا تخطر على البال تؤثر على الصحة النفسية واحتمالية الإصابة بالاكتئاب ..تعرف عليها

>>أساسيات وقواعد جوهرية في فروقات التعامل بين الطفل والطفلة

>>هذا ما سيحدث لأجسامنا في حال تناولنا القليل من العنب المجفف “الزبيب” يومياً

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى