طرائف وغرائب

وادي الكواكب في ليبيا: منطقة غامضة ومحيرة للعلماء ..تحتوي على مجسمات الكواكب والأجرام السماوية- فيديو

وادي الكواكب في ليبيا ماذا تعرف عنه؟ يعتبر من المناطق الغامضة على كوكب الأرض والمحير بشكل حجاره التي تشبه المجرات والكواكب الفضائية.

وادي الكواكب في ليبيا

من أحد عجائب الدنيا، أن تجد على كوكب الأرض وبأحد الصحاري، ما يشبه الكواكب والأجرام السماوية، كل هذا بالصخور والأحجار حتى الرمال هناك تتشكل بطريقة تشبه الفضاء وخلفية الكواكب كما نراها بالصور والفيديو حسبما أوردها علماء الفضاء.

وادي الكواكب في ليبيا .. منطقة غامضة ومحيرة للعماء تحتوي على مجسمات الكواكب والأجرام السماوية- فيديو
وادي الكواكب في ليبيا .. منطقة غامضة ومحيرة للعماء تحتوي على مجسمات الكواكب والأجرام السماوية- فيديو

وسمي هذا المكان بوادي الكواكب بمنطقة الكفرة بدولة ليبيا العربية الشقيقة، وتعد هذه المنطقة أحد كنوز دولة ليبيا بصحرائها، رغم عدم علم الكثيرين بها.

ويقرب من العوينات الغربية القريبة من مدينة غات جنوب غرب ليبيا في أقصى الصحراء، عند وادي يعرف بإسم “وان تكوفي”، بالمنطقة الممتدة من الحمادة وصولا الى مرتفعات التي تدعى غات.

 

وادي الكواكب في ليبيا .. منطقة غامضة ومحيرة للعماء تحتوي على مجسمات الكواكب والأجرام السماوية- فيديو

وادي الكواكب

يقع وادي الكواكب “Planets Valley ” جنوب شرق ليبيا، ويقرب من مناطق الكفرة الليبية و شرق العوينات المصرية وجبل العوينات على الحدود المصرية الليبية السودانية. عند وادي يعرف باسم ‏”وان تكوفي” .

وادي الكواكب في ليبيا .. منطقة غامضة ومحيرة للعماء تحتوي على مجسمات الكواكب والأجرام السماوية- فيديو

وهو الوادي الأغرب في ليبيا وربما عالميا لوجود صخور ضخمة فيه تتخذ في هيأتها شكل الكواكب ليشعر من يزور هذا الوادي وكأنه في الفضاء.

يصل متوسط قطر كل صخرة حوالي 10 أمتار تقريبا حييث تتراص تلك الصخور الكروية جنبا إلى جنب لمسافة 30 كلم تقريبا. وما يميز ذلك الوادي أيضا أنه ذو أرضية صخرية صلبة لا زرع فيها ولا ماء.

وتعد هذه المنطقة أحد كنوز دولة ليبيا بصحرائها، رغم عدم علم الكثيرين بها.


تابع المزيد:

)) لا يستثنى المطعمون.. السعودية تصدر قرارات عاجلة تتعلق بالسلالة الجديدة وأستراليا تدخل قائمة مكتشفي الإصابات 

))المحيط يبتلع دولة كاملة ذات استقلالية ورئيسها يوجه نداع عاجل للأمم المتحدة والجهات المختصة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى