عالم الحيوانات

بالفيديو: اكتشاف “صغار تنانين” في سلوفينيا.. يمكنها العيش لـ ١٠٠ سنة

يقع كهف “بوستونجا” على بُعد ساعة واحدة بالسيارة جنوب غرب عاصمة سلوفينيا، ليوبليانا، وهو واسع جداً إلى درجة أنه يتميز بخط سكة حديد خاص به، وهناك يعيش ما اكتشف العلماء كائن أسطوري أطلقوا عليه اسم ““صغار التنانين”.

“صغار تنانين” في سلوفينيا

صغار تنانين
صغار تنانين

نشرت وسائل الإعلام عن هذه الكائنات العجيبة التي تتواجد في الكهف الذي يعتبر من ضمن مناطق الجذب السياحي تحت الأرض الأكثر زيارة في أوروبا، وذلك خلال أوقات السفر العادية، والتي كانت معروفة بين السكان المحليين منذ قرون.

يمكن لهذه المخلوقات العيش لمئة عام.. تعرف إلى “صغار التنانين” التي لا تسكن إلا بهذا الكهف بسلوفينيا
تُعد شبكة كهف بوستنجا في سلوفينيا المكان الوحيد في العالم الذي ستجد فيه مخلوق proteus anguinus “بروتوس أنجونيوس” .

وبدأ السياح بالوصول بأعداد كبيرة بعد زيارة افتتاحية في عام 1818، قام بها آخر إمبراطور روماني مقدس في أوروبا، فرانز الأول من النمسا، وتبعه 35 مليون شخص تقريباً بعد ذلك.

ويأتي اندفاع الأدرينالين الحقيقي في الكهف عند مواجهة المخلوقات الغريبة الموجودة في نظام الكهوف هذا، والتي لا يمكن العثور عليها في أي مكان آخر على وجه الأرض.

يعرف محليا بالسمندل الأعمى

يمكن لهذه المخلوقات العيش لمئة عام.. تعرف إلى “صغار التنانين” التي لا تسكن إلا بهذا الكهف بسلوفينيا
أطلق السكان المحليون على هذه الكائنات لقب صغار التنانين.
وكائنات الأولم (أولموس ) أو “بروتوس أنجونيوس” باللاتينية، هي عبارة عن حيوانات سمندل عمياء، ويبلغ طولها حوالي 25 سنتيمترًا.

وأطلق السكان المحليون على هذه الكائنات لقب صغار التنانين لأنها جُرفت من الكهف أثناء الفيضانات، وبما أن الكهوف هي موطن التنانين، فمن المؤكد أن هذه المخلوقات كانت صغارها.

والآن، يمكن للزوار رؤيتها وهي تسبح بين الصخور في حوض مبني لها في أعماق الكهف.

يمكن لهذه المخلوقات العيش لمئة عام.. تعرف إلى “صغار التنانين” التي لا تسكن إلا بهذا الكهف بسلوفينيا
يمكن لزوار كهف بوستنجا رؤية هذه الكائنات وهي تسبح في حوض.
ورغم أنها عمياء، إلا أنها تستطيع سماع اقتراب الزوار كونها حساسة للاهتزازات، وقد تلصق نفسها في الحوض الزجاجي بالقرب من وجهك عند التحديق إليها.

 بالفيديو: اكتشاف "صغار تنانين" في سلوفينيا.. يمكنها العيش ل١٠٠ سنة
بالفيديو: اكتشاف “صغار تنانين” في سلوفينيا.. يمكنها العيش ل١٠٠ سنة

ولكن، هل هذه الكائنات فضولية؟ أو ودّية؟ ليس كثيراً، وفقاً لعالم الأحياء الشاب المتحمس الذي درس هذه المخلوقات لعدة سنوات، بريمو جنيزدا.

وقال جنيزدا خلال جولة حول “فيفيروم”، وهي مساحة عرض بجوار الكهف تعرض المزيد من هذه الكائنات، ومخلوقات أخرى من الكهف: “تسمعك كائنات الأولم في أحواض الكهف، وتشعر بالخوف، وتتخذ وضعيات آمنة”.

آداب المائدة
يمكن لهذه المخلوقات العيش لمئة عام.. تعرف إلى “صغار التنانين” التي لا تسكن إلا بهذا الكهف بسلوفينيا
تنمو هذه الكائنات ليصل طولها إلى 25 سنتيمترًا.

ويمكن أن يعيش هذا الكائن حتّى 100 عام، ويمكنه العيش لفترات طويلة دون تناول الطعام، بحسب ما أشارت إليه واحدة من أكبر المعجبين بهذا الكائن، والتي تعمل كمديرة للتسويق والعلاقات العامة في “Postojna”، ماتيجا روزا.

 بالفيديو: اكتشاف "صغار تنانين" في سلوفينيا.. يمكنها العيش ل١٠٠ سنة
بالفيديو: اكتشاف “صغار تنانين” في سلوفينيا.. يمكنها العيش ل١٠٠ سنة

وأوضحت روزا: “خلال أول عامين، أو ثلاثة أعوام، لا توجد مشكلة. وبعد ذلك، تبدأ هذه الكائنات بفقدان وزنها، وتتوقف عن الحركة، وتنتظر مرور فريسة. وعند مرور مدّة أطول من 7 أعوام، قد ينفق بعضها، وقد يعيش بعضها، ويعتمد ذلك على عملية الأيض لديها”.

يمكن لهذه المخلوقات العـيش لمئة عام.. تعرف إلى “صغار التنانين” التي لا تسـكن إلا بهذا الكهف بسلوفينيا
تتناول هذه المخلوقات طعـامها بعنف.

وتشكّل الديدان كرة صغـيرة في الماء، وتأتي الأولم لتشفطها بالكامل مثل مكنـسة كهربائية.

وأوضح جنيزدا: “أحيانًا، تأكل بعنـف شديد لدرجة أنه يمكنك رؤية الديدان وهي تخرج من خياشيـمها مع الماء”.

ويقود “Vivarium” إلى مختـبر حيث يمتلك العلماء ترخيـصاً للاحتفاظ بـ10 من هذه الكائنات من أجل الأبحاث، إذ أوضح جنيزدا أن “قوتها التـجديدية مذهلة. وإذا فقدت إحدى أطرافها، فإنها تنمو من جديد. وفكرة البحث هي معرفة الآلية الكامنة وراء ذلك”.

 بالفيديو: اكتشاف "صغار تنانين" في سلوفينيا.. يمكنها العيش ل١٠٠ سنة

بالفيديو: اكتشاف “صغار تنانين” في سلوفينيا.. يمكنها العيش ل١٠٠ سنةطقوس زواج غير اعتيادية

يمكن لهذه المخلوقات العيش لمئة عام.. تعـرف إلى “صغار التنانين” التي لا تسـكن إلا بهذا الكـهف بسلوفينيا
يحتوي الكهف على شبكة طولها 24 كيلومتـراً من الغرف والأنفـاق الموجودة تحت سـطح الأرض.

وقال جنيزدا خاتماً حديثه حول هذا الكائن الغريب الأسطوري: “عندما تكون الأنثى جاهزة، ـستأتي إلى الذكر. وعندما يشمها، سيبدأ في السـباحة أمامها، وستتبعه “الأنثى” للسباحة على شكل عدة دوائر معاً. وفي مرحلةٍ ما، سيترك الذكر كيساً من السائل المنوي على الأرض. وستلتقطه “الأنثى” وتخزنه في جيب بداخلها. وعندما تخرج البويضة، سيتم تخصيبها من تلقاء نفسها”.


تابع المزيد:

))بالفيديو|| نساء يعاقبن رجلاً “تحرش” بــ طالبات قاصرات على طريقتهنَّ ويمزقن ملابسه.. والشرطة تتدخل

)) ضجة في لبنان بسبب فضائح التحرش بطالبات ثانوية وتصوير مقاطع مصورة من قبل معلم – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى