منوعات

مصر: مأساة “بسمة”.. شقيقها طردها لدار مشردين وزوجها أنهى حياتها بطريقة مروعة أثناء “العلاقة الحميمة” (فيديو وصور)

بعدما جهزت دار لرعاية المشردين “أثاث الزواج “من مجاميعه” لسيدة مقيمة فيها تدعى “بسمة”، واحتفلت بزواجها داخل الدار، إلا أن زواجها لم يستمر إلا لـ 9 أشهر فقط، وانتهى بوفاة “العروس” على يد زوجها “كهربائي”، الذي أنهى حياتها بطريقة مروعة أثناء “علاقتهما الحميمية”، واكتشف أهالي منطقة ترسا بالطالبية في محافظة الجيزة جثمان المجني عليها بعد مرور فترة على وفاتها وانتشار “الروائح الكريهة”.

مأساة الشابة المصرية “بسمة”

وكانت حياة “بسمـة” مليئة بالفصول المأساوية، بعد وفاة والديها، حيث انتقلت للعيش مع شقيقتها الكبرى المدعوة “أم هنا”، لكنّ الأخيرة لم تتحمل تصرفات شقيقتها الصغرى وقالت أنها كانت “بتمشي وتسيب البيت”.

“بسمـة”، وهي شابة في الثلاثين من العمر، ذكرت أسرتها أنها كانت تعاني من “كهرباء زيادة على المخ”، ولديها إعاقة باليد اليمنى وإحدى قدميها، ولا تستطيع أن تفرق بين “الخمسين جنيه والعشر جنيهات”.

وطلبت الشقيقة الثانية لـ”بسمة” وتدعى أم يوسف منها العيش معها، وفعلاً حضرت بسمة لمنزلها وعاشت معها فترة قصيرة، ولكنها شعرت بالملل لأنها “كانت بتقعد كتير بالبيت ومش بتخرج علشان خايفين إنها تمشي”.

هربت وتزوجت من “العجوز”

وفوجئت عائلة الشابة بهروبها واختفائها المثير للحيرة، بعد ذهابها لقضاء فترة عند أختها أم هنا “علشان تغير جو”.

ليكتشف زوج شقيقتها بعد طول عناء بحثاً عن الشابة الثلاثينية، أنها تزوجت من رجل مسن، وهو صاحب ورشة ميكانيك، كان يعاني من أمراض عدة، حيث تقدم لها بطلب  الزواج ووافقت الشابة بعدما شكت له حالها بقولها: “أهلي بيضربوني”.

أنجبت منه ورفض الاعتراف بـ”المولود”

وحينما قابلت أسرة “بسمـة” زوجها، كانت الصدمة كبيرة بالنسبة لهم، فشقيقتهم أنجبت طفلة منه.

ومما زاد في المأساة، بأن الزوج “العجوز” رفض الاعتراف بابنته، وحين شكت أسرة بسمة لأولاد زوج الشابة، أجابوا : “إحنا هنربي البنت”، لينتهي زواج بسمة بعد هذا الموقف بالطلاق.

وعادت “بسمة” إلى منزل والديها، لتعيش مع أخيها الذكر الوحيد، والذي لم يتحمل تصرفاتها الطائشة قائلاً : “كل يوم والتاني تسيب البيت وتمشي وندور عليها بالساعات”.
ليصطحب الأخ شقيقته إلى دار تأوي المشردين، وتركها هناك حيث يتولون أمرها ورعايتها.

ولكن بقية أفراد عائلتها، رفضوا ذهابها للدار وطلبوا منها أن تعود وتعيش مع إحدى شقيقاتها مرة أخرى، لكنهم فوجئوا بإصرار الشابة الثلاثينية: “مش جاية معاكم”.

 وبعد فترة قصيرة تقدم “كهربائي” للزواج من “بسمـة”، وكانت دار الرعاية التي تحفظت على ذكر اسمها قد وافقت على الزواج وجهزت “العُرس” بأثاث شقة كاملة، وأقامت للعروسين حفل زفاف بالدار.

وبعد انتقال “بسمـة” إلى عش الزوجية الجديد، رفقتها مولودتها من زوجها السابق، لاقت الشابة مصيرها المأساوي حيث أنهى زوجها حياتها بأسلوب غادر ومروع.

وتعرضت بسمة للعذاب الشديد على يد زوجها الجديد، ووفقاً لأقوال الجيران: “كان بيبيع عفش البيت، ويجيب ممنوعات علشان يشربها”.

وكان الزوج “الظالم” يترك لزوجته  5 جنيهات وعلبة كشري، حيث صَعُب وضعها على الأهالي الذين كانوا يعطفون عليها وعلى ابنتها الرضيعة، فيحملوا لهما الطعام والشراب.

وفي أحد الأيام فوجئ جيرانهم بـزوجها “الكهربائي” وهو يحمل حقيبةً كبيرة ويخرج مسرعاً من شقته، فسألوه عن سبب مغادرته وعن زوجته، وأجابهم بارتباك: “راحت عند أهلها”.

مصر: مأساة "بسمة".. شقيقها طردها لدار مشردين وزوجها أنهى حياتها بطريقة مروعة أثناء "العلاقة الحميمة"
مصر: مأساة “بسمة”.. شقيقها طردها لدار مشردين وزوجها أنهى حياتها بطريقة مروعة أثناء “العلاقة الحميمة”

رائحة كريهة تفضح الجريمة

وبعد مرور فترة على هروب الزوج بدأ الجيران يشتمون رائحةً كريهة مصدرها شقة الزوجين، ليقوموا باستدعاء الشرطة حيث تم العُثور على “بسمة” متوفية.

ووصلت أسرة “بسمـة” إلى شقتها، ليجدوها مقتولة، حيث ألجمت الصدمة ألسنتهم، وداخل المشرحة شاهدوا جثمانها الذي تعفن واحتاج لكفنين لكتم الرائحة.
وقالوا بندم وحسرة: “مكانش ينفع إنها تتزوج”.

مصر: مأساة "بسمة".. شقيقها طردها لدار مشردين وزوجها أنهى حياتها بطريقة مروعة أثناء "العلاقة الحميمة"
مصر: مأساة “بسمة”.. شقيقها طردها لدار مشردين وزوجها أنهى حياتها بطريقة مروعة أثناء “العلاقة الحميمة”(شقة المغدورة)

اعتراف الجاني “خنقتها بالمخدة”

تمكنت أجهزة الأمن، من ضبط الزوج ووجهت إليه تهمة قتل زوجته، حيث اعترف المتهم بفعلته قائلاً: “خنقتها بالمخدة بعد ممارستنا العلاقة.. كانت عاوزة تربي بنتها معانا وإحنا حالنا صعب.. وكانت على طول تلومني إني ببيع في العفش”.

وقررت النيابة العامة حبس المتهم لمدة 4 أيام احتياطياً، جدّدها قاضي المعارضات لـ 15 يوماً.

ويُشار إلى أن المجني عليها كانت تتقاضى مرتباً إعاشياً عن “الإعاقة” يبلغ (1600 جنيه)  وهو ما أثار طمع الزوج الثاني بالإضافة إلى استيلائه على الأثاث الذي قدمته دار الرعاية كهدية للشابة المغدورة وبيعه لتأمين الممنوعات. 

 


تابع المزيد

تعّرف على أغرب 10 قوانين في العالم.. من بينها “استخدام المرحاض ليلاً والوفاة داخل البرلمان”

بالفيديو || فتى بعمر الـ 14 عاماً يواجه لصاً ويطلق النار عليه بلا تردد.. سعى لإنقاذ والدته ومطعمهم من السرقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى